أخبارNews & Politics

شبّان من عارة عرعرة: مصطفى قُتل بأبشع الطرق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
18

ام الفحم
سماء صافية
17

القدس
سماء صافية
13

تل ابيب
سماء صافية
17

عكا
سماء صافية
18

راس الناقورة
سماء صافية
14

كفر قاسم
سماء صافية
17

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

شبّان من عارة عرعرة: مصطفى قُتل بأبشع الطرق ومن الواجب التكاتف لدحض هذه العنصرية الخبيثة

بعد مقتل إبن بلدة عارة عرعرة، الشاب مصطفى محمود درويش يونس، امس الأربعاء، برصاص رجال أمن مستشفى شيبا تل هشومير في مدينة رمات غان، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي في البلدة، ليعبر المواطنون عن غضبهم إزاء جريمة القتل البشعة.

 


بعد مقتل إبن بلدة عارة عرعرة، الشاب مصطفى محمود درويش يونس، الأربعاء، برصاص رجال أمن مستشفى شيبا تل هشومير في مدينة رمات غان، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي في البلدة، ليعبر المواطنون عن غضبهم إزاء جريمة القتل البشعة.

ومن عنده، قال الشاب منير مسعود، لمراسل موقع وصحيفة "كل العرب": ال مقاطع المصوّرة، التي عمّت مواقع التواصل، تظهر وحشية الهجوم البشع، على ابن بلدنا الغالي مصطفى، وأظهر المقطع الهجوم البشع، تمامًا كما تنقض الكلاب على الفريسة، وهذا العمل الذي قاموا به رجال الأمن، لا يتقبله أي قانون في العالم، وحتى لا يسمح بهذه الوحشية".

وبشأن مصطفى، عبّر مسعود:" مصطفى كان شاباً خلوقاً محبًا لبلده ولمجتمعه، وكل من عرفه يشهد له بأخلاقه، وكرمه وحسن تصرفه رحم الله مصطفى، وجعله من قاطني الجنة".

ووجّه مسعود رسالة للمجتمع العربي:" نحن في دولة فرضت علينا العنصرية، ويجب علينا الحذر في اي مجال ومكان وهذه سياسة تصفية فقط تستخدم ضدنا نحن كعرب، ويجب علينا الوقوف من هنا، ونناشد أعضاء الكنيست العرب التحرك الفوري لوضع حد لهذه العنصرية لانكم انتم الممثل الوحيد لنا في هذه الدولة".

ومن جهته، قال الشاب محمود زيد:" عدسات الكاميرا أبلغ من الكلام، شاب مُلقى على الأرض ويقتل بدم بارد لمجرد ان في يده أداة حادة وحوله أربعة من الحراس المسلحين فيتم إطلاق الرصاص على جسده العلوي وهو جالس، وكانوا قد إستطاعوا السيطرة عليه بغير هذه الطريقة الوحشية".
وأضاف زيد:" أكثر من سبع رصاصات هذه عنصرية قذرة ولك ان تراجع المقطع المصوّر، وشاهدنا المجندة وهي تستند وتطلق الرصاصة الأخيرة بعد ان تم إطلاق الرصاص على الشاب من قبل رفاقها، من خلال هذا المقطع نرى تمامًا الوجه العنصري لهذه الدولة وأجهزتها الأمنية".

ووجه زيد:" يجب على المجتمع العربي برُمته ان يقف وقفة رجل بعد هذه الجريمة النكراء الموثقة بالصوت والصورة".

 ومن ناحيته، قال الشاب أحمد أبو عقل:" مصطفى قُتل بدم بارد دون الأخذ بعين الاعتبار انه مُلقى على الأرض ومُحاط بأربع حراس مدججون بالسلاح، وهذا العمل إن دل فهو يدُل على عمل عنصري قبيح، بحالة كان شخص آخر يحمل هوية أخرى لكان الأمر انتهى بطريقة مختلفة تمامًا".
ووجّه عقل:" أوجه رسالة للمواطن العربي، عليكم بالتكاتف والتقارب فيما بينكم والتصالح والتسامح، علينا أن نأخذ العبرة، إذا لم نكُن يد واحدة والتسامح والصفح يغزو قلوبنا فلن تكون لنا كلمة ولا قوة سيستهان بنا أكثر وأكثر".

ومن الجدير بالذكر، أنّه سيعقد مجلس عارة عرعرة المحلي جلسة، لبحث القضية والبحث بها.
ويشار إلى أنها، ستقام مظاهرة غضب وإحتجاج على مقتل الشاب المغدور مصطفى محمود يونس، على مفرق عارة عرعرة، في تمام الساعة الرابعة عصرًا".

كلمات دلالية
إنجراف شاب عربي من النقب في البحر الميت