منبر العربHyde Park

إنّي أعترف- زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إنّي أعترف- زهير دعيم

ورسمتكَ على شفاه الكلمات بسمةً جميلة ، وتوّجتكَ حتى على القلوب البعيدة السّاكنة في الفيافي ملكًا تأسر النفوس ، ورصّعتُ اسمك على جبين القوافي شعرًا يفيض تحنانًا وحُبًّا ورغدًا.


غنّيتكَ ألف مرّة.
ورسمتكَ على شفاه الكلمات بسمةً جميلة ، وتوّجتكَ حتى على القلوب البعيدة السّاكنة في الفيافي ملكًا تأسر النفوس ، ورصّعتُ اسمك على جبين القوافي شعرًا يفيض تحنانًا وحُبًّا ورغدًا.
حاولت يا سيّدي ، حاولت قدر استطاعتي أن اوفيكَ حقَّك فعجزتُ.... عجزتُ تمامًا وشُلّت يراعتي وانكسرت ريشتي ، فالمُهمّة كبيرة ، أكبر منّي مليون مرّة ، وأكبر من لغتي ، بل إنّ لغات العالم كلّها عاجزة أن تقول فيكَ كلّ شيء ، بل بعض شيء.

فأنت فوق المعقول والمحدود والمتناهي .
فوق الادب والقصائد والخواطر وكل عباقرة القلم.
كيف لا وصنيعك يُغرِّق البحار والمحيطات والبشر بالخيرات والبركات !!
قل لي ماذا أفعل يا سيّد ؟
فإنّي أشعر بضآلة ما أخطّه أمام جبروتك وعظمتك ومحبتك وفدائك.
أروح ابحر في محيط الكلمات وتيّارات المعاني لعلّي أجد ما يشفي غليلي ويُبرّد لظى حبّي لك فأعجز.
ورغم ذلك فسأبقى....
سأبقى أغترف لك من آهاتي واحساسي وأصبّه في اوقيانوس وفائك.
سأبقى أنحت في صخور الكلمات حروفًا ، وأنسجها على نوْل المعاني قصائد عشقٍ سرمديّ وتأملات ورديّة.
لن احبط يا سيّدي....
فأنت علّمتني أن أحيا وابتسم وأعمل وانتصر بحبٍّ.
علّمتني أن أزرع الامل في دروب البشر ؛ كلّ البشر حتى فوق الصخور الصّلدة.
لقد أخذت بيدي فوق الموجات الشّقيّات حينًا ، وحملتني على منكبيْكَ حينًا آخر ، وأطعمتني كل حين من وفير خيراتك ، فكيف أنسى ؟!!
سأبقى أغنّي ....
سأبقى أصدح حتى تموت الكلمات.
سأبقى أرنِّم الى ان تأتي !!!
سأبقى ...
وأنا عالم أنّني أنقل بهذا مياه المحيط الى الرمال بالصَّدَفَة كما فعل ذاك القدّيس القديم مرّة...وهيهاتِ أن أ قدر.
سأبقى أقول يسوع ...يسوع الى أن تظلم الشمس وتشرق انت بنورك.
فعذرا سيدي مسبقًا ، عذرا إن جاءت كلماتي هذه المرّة ايضًا مشلولة وباهتة.
عذرًا فأنا في حُبّك " عنيد "

كلمات دلالية
عشرات الاف المصلين أدوا صلاة الجمعة برحاب الاقصى