منبر العربHyde Park

قلب الأمّ-للأطفال : زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
22

حيفا
غائم جزئي
22

ام الفحم
غائم جزئي
22

القدس
سماء صافية
19

تل ابيب
غائم جزئي
23

عكا
غائم جزئي
22

راس الناقورة
غائم جزئي
22

كفر قاسم
غائم جزئي
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قلب الأمّ-للأطفال : زهير دعيم

عادَت العُصفورة الأمّ الى عُشّها في ضحى أحد أيام الرّبيع الجميلة مسرورةً .


عادَت العُصفورة الأمّ الى عُشّها في ضحى أحد أيام الرّبيع الجميلة مسرورةً .
عادت تحمل في مِنقارها حبّة قمح، فاستقبلها أفراخها الأربعة بالتّرحاب والكلّ يفتح مِنقاره وينتظر.
لم تتردّد العُصفورة الأمّ كثيرًا ، فكما بعادتها في كلّ يوم ، ألقت بحبّة القمح بمنقار الفرخ الصّغير " نونو " قائلة :
- ألف صحّة وهَناء يا صغيري.
وابتسم الفرخ الصّغير وراحَ بعينيه الضاحكتيْنِ يدورُ بهما على اخوته وكأنّه يقول :
- أنا المُدلّل ... أنا المحبوب.
وهمّت العصفورة الأمّ أن تتركَ العُشّ لتعود وتبحث عن طعام لسائر أفراخها.
حينما استوقفها صوت فرخها الكبير "سو سو" يقول:
- إنّكِ تُفضّلين نونو علينا... أنّها ليست المرّة الأولى التي تفعلين هذا معنا !

وهز الفرخان الآخران الباقيان رأسيهما وكأنهما يقولان: نعم إنّك تُفضّلينه علينا. في حين علت وجه "نونو" بسمة خفيفة ، فاقترب من أمّه وأخذَ يطبع على ريشها الجميل قبلات حارّة.
وتمتمتِ العصفورة الأمّ وهي تنسحب : " آهِ لو تعلمون ، كلّكم أبنائي، أذوب بكم حُبًّا، ولكن منقاري صغير لا يتسع لأكثر من حبّة قمحٍ واحدةٍ فماذا أفعل ؟ ثمّ أنّ أخاكم "نونو" صغير وهزيل ويجوع بسرعة.
وطارت الأمّ الى البعيد لتبحث عن الطعام من جديد.
وفي صباح اليوم التّالي استفاقت العصفورة الأمّ من نومها لتسمع سُعالًا قادمًا من الزاوية البعيدة من العشّ، فخفق قلبها خوفًا.
مَن يا تُرى ؟ سألت واقتربت منه فإذا هو الفرخ الكبير " سوسو" ، فعانقته بحرارة وأخذت تُقبّل وجهه وعينيه وهي تقول :
- سلامتك يا بُني ، حَماك الله وحفظك من كلّ شرّ.
ونظر الافراخ فإذا دمعة صغيرة تترقرق في عينها.
وطارت الأمّ الى البعيد لتبحث عن الطعام وقلبها منقبض ، لتعود بعد مدّة قصيرة تحمل بمِنقارها حبّة قمح، ففتحت الأفراخ مناقيرها ما عدا "نونو" الصّغير ، الذي انزوى في آخِر العشّ وأغمض عينيه.
لم تتردّد الأمّ كثيرًا وألقت بحبّة القمح بمنقار الفرخ الكبير ، وسط تصفيق الأفراخ الباقين بأجنحتها وهي تزقزق قائلة : نُحبّكِ .... نُحبّك ..نذوب بكِ حبًّا.
وتعانق كلّ من في العُشّ والبسمات تعلو الوجوه.

كلمات دلالية
أم الفحم: إنفجار وإصابة بالغة الخطورة