أخبارNews & Politics

التهمة: كسر عصا مكنسة على زوجته أمام أولادهما
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

التهمة: كسر عصا مكنسة على زوجته أمام أولادهما وطلب من أحدهم أن يمده بعصا أخرى

مدد قاضي محكمة الصلح في بئر السبع اليوم، الثلاثاء، تمديد اعتقال رجل من إحدى البلدات العربية في النقب، حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده، بتهمة كسر عصا مكنسة على زوجته أمام أولادهما الأربعة، ومطالبة أحد الأولاد بأن يمده بأخرى.


مدد قاضي محكمة الصلح في بئر السبع اليوم، الثلاثاء، تمديد اعتقال رجل من إحدى البلدات العربية في النقب ، حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده، بتهمة كسر عصا مكنسة على زوجته أمام أولادهما الأربعة، ومطالبة أحد الأولاد بأن يمده بأخرى.

وقال القاضي (حاييم باس) في قراره، إنّ تراجع المرأة المجني عليها عن شكواها بعد يوم من تقديمها للشكوى، يؤكد أن هناك قضية أخرى تتعلق بالتأثير على مجريات التحقيق لافتا إلى أنّ هذا التراجع يشير إلى ظاهرة سلبية تشعر خلالها الضحية بأنها تجني على أولادها بمجرد حبس والدهم وتركهم بدون رعاية، خاصة في شهر رمضان، علما بأن الزوجة تركت المنزل وعادت إلى بيت أهلها.
وفي التفاصيل التي اطلع عليها مراسل "كل العرب"، أنه الساعة 21:00 من مساء الأحد – 3.5، قام الزوج بالاعتداء بالضرب المبرّح على زوجته مستعملا يديه وعصا مكنسة، وذلك أمام أعين أولادهما، وبعد أن ركلها بشدة في كافة أنحاء جسمها وكسر العصا عليها متسببا بأضرار في منطقة الرأس والوجه واليدين، قام بالصراخ على ولده بأن يمده بعصا مكنسة أخرى – ليستمر في الضرب.
وقد حاولت المجني عليها أن تقوم وهي تصرخ ولكنه قام برمها على الأرض وداس على أرجلها وقام بضربها بالعصا. وتسبب الاعتداء بأضرار للزوجة في كافة أنحاء جسمها وتمّ نقلها لتلقي العلاج الطبي. وأضافت لائحة الاتهام أنّ الزوج هدد زوجته بالقتل، وذلك لتخويفها.

صورة قاسية
وأشار محامي الدفاع إلى وجود أدلة أساسية في القضية، ولكنه أنكر تهمة التهديدات كون شقيقات المجني عليها اللاتي حضرن إلى المكان لم يشهدن بسماع تهديدات، والمشتكية نفسها لم تشر إلى تهديدات في تحقيقات أمس.
وأشار القاضي في تسويغه لقراره تمديد اعتقال المتهم حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده، بأن "مواد التحقيق تظهر صورة محزنة وقاسية ومزعجة تمر على امرأة تتعرض للضرب والتعنيف، خاصة في تخوفها من تقديم شكوى وتراجعها عن شكواها".
وتابع القاضي أن "الاعتداء المنسوب للمتهم خطير جدا، حيث تمّ أمام نظر الأولاد، وبعد فحص صور المجني عليها يمكننا أن نلاحظ آثار العنف الشديد على جسمها حين كانت تتوسل إليه – إلا أن الزوج استمر في ضربها بالعصا حتى كسرها عليها، وحتى أنه طلب من أحد أولاده أن يمده بعصا أخرى ليضرب أمه".
وأشار القاضي إلى شهادة المتهم في الشرطة حيث قال إنّه "عند الساعة 22:30 حضرت إلى البيت وبدأ نقاش بيني وبين زوجي انتهى بصفعها على وجهها صفعة خفيفة"، ولفت القاضي أن المتهم أشار إلى أن "الحديث عن تنكيل به من جانب عائلة زوجته، غير أنه لم يعتبر أن في صفعه لزوجته شيء خارج عن المألوف – ما يؤكد تشكيله خطورة على زوجته".
وأمر القاضي بتمديد اعتقال الزوج على ذمة التحقيقات وتحضير ملف سلوك من الخدمات الاجتماعية حتى النظر في الملف في المحكمة يوم 26 من أيار الجاري، حيث سيكون المتهم رهن الحبس رغم أن الزوجة انتقلت للعيش عند أهلها في مدينة بعيدة عن مكان سكنه.

كلمات دلالية
جسر الزرقاء: اصابة رجل بجراح متوسطة باطلاق نار