سياحةTourism

رحلة سياحية إلى أوزنغول التركية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
غيوم متفرقة
26

تل ابيب
غيوم متفرقة
26

عكا
غيوم متفرقة
26

راس الناقورة
غيوم متفرقة
26

كفر قاسم
غيوم متفرقة
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

رحلة سياحية إلى قرية أوزنغول في تركيا

نطير بكم اليوم عبر دليل العرب.كوم السياحي إلى قرية أوزنغول في تركيا

تتميّز البلدة بطبيعتها الساحرة إضافة إلى وجود بحيرة أوزنغول الصنوبرية الطويلة لتصبح مقصداً سياحيًا شهيرًا


نطير بكم اليوم عبر دليل العرب.كوم السياحي إلى قرية أوزنغول واحدة من قرى الجزء الشمالي لتركيا، والواقعة بمنطقة ترابزون بالقرب من شاطئ البحر الأسود.


تتميّز البلدة بطبيعتها الساحرة إضافة إلى وجود بحيرة أوزنغول الصنوبرية الطويلة لتصبح مقصداً سياحيًا شهيرًا وهامًا في تركيا، حيث تعد القرية من أفضل الأماكن للتخييم وللمشي والتجول ما بين المناظر الطبيعية الخلابة.

أوزنغول تعتبر محمية طبيعية فيها الكثير من الأنواع الفريدة والنادرة كالنباتات المتواجدة في غابات القوقاز التي تقع على ساحل البحر الأسود، ومثل أشجار الصنوبر ذات الألوان العديدة المميزة، وفي القرية العديد من الحيوانات البرية التي تعيش في المحميات الطبيعية مثل غزال الرو الفريد من نوعه.

ويوجد في قرية أوزنغول مكان فريد وهو مطبخ وفرن أوزنغول، ففي هذا المطبخ تجتمع العديد من النساء ليقمن بتحضير العجين وعمل المعجنات والمخبوزات المختلفة، وأهم هذه المخبوزات خبز التنور الذي يصنع باستخدام الأخشاب التي توضع في فرن التنور، كما أن القرية تحتوي على منطقة تعرف باسم كايكارا، ويسميها السكان بقرية الشاي، ومن هذه المنطقة يمكنك مشاهدة أجمل منظر لقرية أوزنغول ومدرجات الشلال المتواجدة فيها.

كما ذكرنا، تشتهر هذه القرية بسبب وجود البحيرة الصنوبرية فيها، فهذه البحيرة تتيح للسياح فرصة السباحة والتخييم وممارسة جميع الرياضات المائية، كما أن المنطقة المحيطة بالبحيرة تتيح فرصة للتمتع بالجو الرائع والطبيعة الخلابة، عدا عن إمكانية الصيد وإقامة حفلات الشواء الخاصة، كما أن الأعداد المتزايدة المقبلة على زيارة هذه القرية كانت سبباً لتقوم الحكومة التركية ببناء حواجز إسمنتية على طول الشاطئ الخاص بالبحيرة، وذلك بهدف حماية سكان القرية والزوار من التضرر في حالة حدوث فيضان مائي. كما أن النهر يحتوي على سمك السلمون النهري، لذلك فالذهاب لهذه القرية يتيح فرصة لصيد السمك، كما أن فيها مزارع وسوقاً لبيع السمك خاصة سمك السلمون الذي يعيش في المياه الباردة فقط، وتعد هذه القرية كعنوان رئيسي لتناول السمك في المنطقة. يوجد العديد من الأماكن في القرية التي تكون مجهزة ليتمكن السائح من تسلق الجبال فيها بهدف مشاهدة القرية من الأعلى والتمتع بالمناظر الرائعة، حيث إن هذه القرية تكتسي بحلة بيضاء شديدة الروعة في فصل الشتاء بسبب تساقط التلوج بوفرة عليها. أما في فصل الصيف فتبدو هذه القرية جميلة باللون الأخضر الناتج من النباتات والغابات فيها، ومن بعض الأماكن التي تستحق الزيارة في القرية بحيرة السمك التي تمتد لتصل حتى وادي هالديزين، وفيها بحيرة أيجر التي ترتفع 2700 متر عن سطح البحر.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كورونا| مجلس دبورية يعلن عن إغلاق حضانة