منبر العربHyde Park

روحٌ وريحان/ صالح أحمد (كناعنة)
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

روحٌ وريحان/ شعر: صالح أحمد (كناعنة)


لمّا شَكا الجوفُ الظَّما
والقلبُ خافَ المَغرَما
.
سجَدَ الكيـانُ لربّهِ
ولِنورِ جنّاتٍ سَما
.
والرّوحُ تاقَـت للعُلا
حامت حنينا للحمى
.
قد أرّقتها قسوَةٌ
وجنونُ ظلمٍ خيّما
.
عُلويَّـةٌ في طبعـها
طارت ترومُ الأعظَما
.
تشكو لباريها جَفا
قومٍ أضلّهُمُ العمى
.
رَحَلَت تُرَفرِفُ حُرّةً
وبَقيتُ أجرَعُ مَندَما
.
الروحٌ فُتُّ شُموخَها
ورضيتُ عيشا علقَما
.
يا نفسُ توبي واخشعي
وَارجِي اللّطيفَ الأَرحَما
.
دُنياكِ يَحكُمُها الفَنا
وخُلودُ روحِكِ طاعَةٌ
تُدنيك مِن ربِّ السّما

**

 كل عام وانتم بخير ورضوان

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 

إقرا ايضا في هذا السياق: