أخبارNews & Politics

رهط | تفتيش وتحرير مخالفات بالجملة في المدينة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رهط | الشرطة تقوم بتفتيش بيت وسيارة وتعيث فيهما فسادًا -تحرير مخالفات بالجملة في المدينة

رئيس بلدية رهط - فايز ابو صهيبان:

تم تحرير 150 مخالفة فقط في حارة التقوى ووصل حجم المخالفات في المدينة إلى أكثر من 400 ألف شيكل.

 الشرطة ليست في خدمة الشعب في رهط بل تهين المواطنين.


يفيد مراسل "كل العرب" أنّ الشرطة قامت أمس الأربعاء، بمداهمة منزل في حارة التقوى (21) بمدينة رهط، وعاثت به وفي سيارة جيب تابعة لصاحب المنزل فسادًا، وأدت إلى أضرار كبيرة - وذلك بذريعة التفتيش عن أسلحة.

وقال صاحب المنزل المرشد السياحي خميس أبو صهيبان، في حديث لمراسل "كل العرب" متسائلًا: "أسكن في الضاحية وهذا منزلي الآخر في حارة 21 التي تحوّلت إلى مكان تعيث الشرطة فيه فسادا بحجة البحث عن أسلحة. هل يعقل أن يتم وضع سلاح غير مرخص في البيت أو في السيارة؟ هذه أعمال انتقامية تقوم بها الشرطة بصورة انتقائية، والاعتداء على المسنة أمام البنك بالأمس هو جزء من الأعمال البربرية التي تقوم بها الشرطة المنتقمة والعنصرية".

وتواصلت بيانات الاستنكار والشجب لتصرفات الشرطة في مدينة رهط، المستمرة في ظل انتشار وباء الكورونا وعشية شهر رمضان المبارك.

وقال الناشط الجماهيري طلال القريناوي، مدير منتدى "رهط بلدي"، في حديث لمراسل "كل العرب": "لقد قامت شرطة مدينة رهط بتعزيز الكثير من رجال الشرطة واتضح بتصرفها البربري والوحشي التمييز بين المواطنين في هذه الدولة بما تفعله بأهالي مدينة رهط قبل شهر رمضان المبارك، حيث لا تدرك الشرطة الإسرائيلية أنه بهذه الطريقة البربرية غير الديمقراطية تعمل على تصاعد العنف في المجتمع، وتعمل على تربية جيل يصنع الكره والحقد لرجال الشرطة. نحن في منتدى رهط بلدي ندين ونستنكر هذا النوع والتصرف الوحشي على يد شرطة لواء الجنوب وشرطة مدينة رهط في مدينتنا العزيزة رهط، ونطالب بخروجهم عاجلا وفورا قبل دخول الشهر الكريم شهر رمضان".

الشرطة تريد تحرير مخالفات أكثر من نصائح

وكان رئيس بلدية رهط بعث رسالة شديدة اللهجة على تصرفات الشرطة في الأسابيع الأخيرة ضد المواطنين بمدينة رهط.

وقال رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، إنّ "الشرطة تقوم بحملة شرسة ضد سكان رهط للأسبوع الرابع على التوالي، وكللت هذا التصرف بالإهانة غير اللائقة وبصورة غير مهنية، وهي تريد تحرير مخالفات أكثر من نصائح وقد تحدثت عن ذلك أمام الوزير أردان - وعلى سبيل المثال تم تحرير 150 مخالفة فقط في حارة التقوى ووصل حجم المخالفات في المدينة إلى أكثر من 400 ألف شيكل، وبالتالي علينا أن لا نعطي الشرطة ذريعة أو فرصة بأن تعاقبنا بهذه الغرامات. الشرطة ليست في خدمة الشعب في رهط بل تهين المواطنين. الحادثة المؤسفة التي كانت بالقرب من بنك مركنتيل ضد المسنة الرهطاوية والعقاب غير الأخلاقي - يٌخرج الشرطة من منظومة المهنية إلى منظومة العدوانية والعنف".


ورفض رئيس البلدية طلبات المواطنين بإغلاق الفرع الوحيد للبنوك في رهط، وقال إنّه توجه إلى مدير البنك من أجل زيادة عدد الموظفين، لافتا إلى أنّ "تصرف بعض الناس غير مسؤول أمام فرع البنك، والمسؤولية يجب أن تقع على الجميع، مع توفير المهنية وحماية الزبائن من الوباء".


وفي جولة قام بها مراسلنا في أنحاء المدينة، لوحظ تواجد مكثف لعناصر الشرطة ودورياتها، وتوقيف عدد كبير من المركبات وتقديم مخالفات لأصحابها.

هذا وتوجهنا بدورنا الى الشرطة لأخذ الرد والتعقيب، وسننشره فور وصوله.

إقرا ايضا في هذا السياق: