أخبارNews & Politics

كيف نتواصل مع الأطفال في ظل الكورونا؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أخصائيون يشرحون: كيف بالإمكان التواصل مع الأطفال في ظل الكورونا؟


عقدت في بلدية رهط، مؤخرا جلسة بمشاركة رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، والطاقم المهني للخدمات النفسية في البلدية، حيث استمع الحضور إلى توجيهات بكل ما يتعلق بالأطفال في ظل الكورونا، وذلك من مدير الخدمات النفسية في عيادة كلاليت في رهط د.عواد الكتناني. وهدف اللقاء أيضا إلى تحسين الخدمات النفسية في ظل الاوضاع الراهنة.


خلال الجلسة

مع انتشار فيروس كورونا والحجر الصحي والإغلاق الذي يرافقه، كان إغلاق حضانات ورياض الأطفال والمدارس من أبرز القرارات الوقائية التي اتخذتها الحكومة، ما شكلَ تحديا استثنائيا للعائلات.
الكثير من العائلات تطرح تساؤلات واسعة حول كيفية التعامل مع الأطفال طوال فترة الحجر المنزلي، التي ظهرت مشاكلها وتحدياتها سريعا، لا سيما فيما يتعلق بالجوانب العلمية والتربوية والصحية والنفسية للتعامل مع الأطفال.
إقناع طفل صغير بالتخلي عن كلّ وسائل الترفيه والتسلية الخارجية التي كان يمارسها منذ سنوات والبقاء في المنزل بحاجة للتفكير في بدائل تربوية واجتماعية مميزة.
مدير قسم الرفاه الإجتماعي بمجلس القيصوم الإقليمي عبد الحميد أبو ربيعة، وأخصائي الصدمة النفسية إبراهيم العطاونة ود. عواد الكتناني شاركوا متابعي "كل العرب" عبر الفيديو بنصائح هامة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
كورونا الأطفال