رأي حرOpinions

الجيل الشبابي والهواتف الذكية/ شاكر فريد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
18

ام الفحم
سماء صافية
17

القدس
سماء صافية
13

تل ابيب
سماء صافية
17

عكا
سماء صافية
18

راس الناقورة
سماء صافية
15

كفر قاسم
سماء صافية
17

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجيل الشبابي الجديد وإدمان الهواتف الذكية/ بقلم: شاكر فريد حسن

لا يخفى على أحد أن اهتمامات الأجيال الشبابية الجديدة تختلف عن اهتمامات الأجيال السابقة

شاكر فريد حسن في مقاله:

لا ريب أن للهواتف المحمولة الذكية سلبيات كثيرة، ولكن في المقابل لها ايجابيات، ويمكن الاستفادة من تقنياتها تربويًا وتعليميًا وتوعويًا وترشيدًا


لا يخفى على أحد أن اهتمامات الأجيال الشبابية الجديدة تختلف عن اهتمامات الأجيال السابقة، ولا ينصب اهتمامهم على الكتاب والثقافة والمعرفة، كما كان ذات يوم، وإنما على الهواتف الخلوية الذكية.

فهنالك تزايد بشكل كبير وواسع على استخدام الأولاد وطلاب المدارس والشباب وحتى الكبار، ولا أبالغ إذا قلت غالبية الناس، على الهواتف النقالة، التي أصبحت جزءًا حيويًا وهامًا من حياتهم اليومية، لحد الإدمان، ولدرجة عدم الاستغناء والتخلي عنها بتاتًا. و يا ويل الأهل إذا انقطع النت أو انتهى الاشتراك الشهري أو السنوي، فتكون مشكلة أو قل مصيبة كبرى.

الأولاد والشباب يستخدمون الهواتف النقالة ويستعملونها للتواصل فيما بينهم في الدردشة ومتابعة الكم الهائل من التطبيقات، وفي مشاهدة الافلام والمسلسلات المختلفة.

والحقيقة أن الأهالي لفي حيرة من أمرهم، فقد فقدوا السيطرة على أبنائهم، وهم لا يعرفون كيف يتصرفون، وكيف يستطيعون اقناعهم ليس بالعزوف عن استخدام هذه الهواتف، وإنما التقليل من ساعات استخدامها.

ولا ريب أن للهواتف المحمولة الذكية سلبيات كثيرة، ولكن في المقابل لها ايجابيات، ويمكن الاستفادة من تقنياتها تربويًا وتعليميًا وتوعويًا وترشيدًا، وهذا ما يجب أن نقوم به وحث أولادنا وأبنائنا وأجيالنا الشبابية الجديدة عليه، والتحذير من أخطاره واستخداماته السلبية.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

إنجراف شاب عربي من النقب في البحر الميت