مجتمعSociety

مها زحالقة مصالحة: النساء قادرات على الإبداع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
10

حيفا
غائم جزئي
14

ام الفحم
سماء صافية
13

القدس
سماء صافية
10

تل ابيب
سماء صافية
11

عكا
غائم جزئي
14

راس الناقورة
سماء صافية
9

كفر قاسم
سماء صافية
11

قطاع غزة
سماء صافية
7

ايلات
سماء صافية
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

آذار المرأة| مها زحالقة مصالحة: النساء قادرات على الإبداع ويجب أن يتواجدن بمجالسنا المحلية

في آذار، شهر المرأة نسلّط الضوء في كل العرب على نماذج نسائية ناجحة في المجتمع العربي

مديرة قسم الثقافة والتربية اللامنهجية في مجلس كفرقرع المحلي -  مها زحالقة مصالحة:

 على قدر حلمك تتسع الارض، بإعتقادي النساء إذا نوَّت وصمَّمت ولديها الإرادة والقدرة أبدعت، يجب فقط على الرجال ان لا يعرقلوا النساء


في آذار، شهر المرأة نسلّط الضوء على نماذج نسائية ناجحة في المجتمع العربي. مراسل "كل العرب" التقى مديرة قسم الثقافة والتربية اللامنهجية في مجلس كفرقرع المحلي، السيدة مها زحالقة مصالحة والتي قالت لنا:" آذار هو يوم الأم، شهر المرأة، ميلاد سيد الكلمة، آذار ميلاد الأرض والربيع وتجدد ال حياة ، آذار بكل ما في أزهار اللوز من جمالية وتفاؤل وكل إيجابي وجميل فينا، في الثامن من آذار نستذكر مكانة المرأة وأهمية النهوض بمكانة المرأة وكل الحقوق النضالية والمسيرة التي تقودها النساء في كل معتركات الحياة، وربما يبدو للبعض اننا مازلنا نعيش سعادة مضاعفة تمثيلنا في الكنيست إذ أنه إلى جانب د. هبة يزبك وعايدة توما سليمان استقبلنا سندس صالح وإيمان خطيب ياسين، ومن جهتنا لا نرى ان هذا هو قمّة الطموحات، بيد اننا نبارك هذه القفزة النوعيّة، ولكن يجب ان يكون الطموح أعمق وأعلى وأكبر، نحن نصف المجتمع كما انه يجب النظر إلى نوعية الأمور وليس فقط العدد". كل اذار ونحن خضرة الارض والروح والعلم. تحية لكل نساء فلسطين، وعلى رأسهن امهات الشهداء وامهات الاسرى، يأس يضيء ولا يحترق، دموعكن شمس ديجورنا، محبة وحب بوسع المدى.


مها زحالقة مصالحة

لا يوجد رئيسة مجلس محلي
وعن تمثيل النساء في المجالس ال محلية ، أسهبت:" المجالس المحلية هي عالم مصغر من حياتنا المركبة مجتمعيا اقرب إلى نتاج التربية الذكورية من الكنيست، صحيح الحمد لله اننا حصلنا على 15 مقعدا لإضافة السيدتين ايمان خطيب وسندس صالح كنائبين جديدتين، شكرًا للأحزاب وللمجتمع الفلسطيني على هذه الإضافة، ولكن يجب ان يكون العمل ليس من الأعلى إلى الأسفل أي من الكنيست إلى المجالس المحلية، العمل إذا كان سليمًا يجب ان يكون من الأسفل إلى الأعلى أي من المدارس والمؤسسات المجتمعيّة البسيطة، ومن المجالس التي تكمن بها المشكلة الكبيرة، لأن المجالس أقرب إلى الحمائل التي يقودها الرجال، والذين يمقتون ان تقود الحمولة امرأة، لهذا السبب كل باحث يقرأ الواقع يرى انه لا يوجد رئيسة مجلس عربية بينما هناك 4 عضوات كنيست". باعتقادي ان هناك تفاوت بين المكانة الحقيقية للمرأة الفلسطينية في البلاد وبين عدد عضوات الكنيست، اذ ان الامر لا يعتبر دلالة مباشرة لنهضة كبيرة في مكانة المرأة.وتطرقت السيدة مها:" قبل أعوام كثيرة كانت الاخت الفاضلة زهرية عزب عضوة في مجلس كفرقرع المحلي، وهي التي طرقت هذا الباب الصعب المدجج بالتحدي، ومن بعدها لم يكن هناك أية محاولة ناجحة تذكر في كفر قرع".
وعن التغيير في المنحى السياسي، عبرت:" الامتحان الحقيقي لتغيير عقلية المجتمع العربي في المنحى السياسي هو المجلس المحلي، انا أحترم النساء في الكنيست، المناداة الجماهيرية النسائية القوية اليوم تُسمع اكثر على المستوى القطري بين البلدات، لكن داخل البلدات تبقى أصوات النساء مقموعة حتى في المناصب، معظم المدراء في الأقسام هم رجال، ويوجد تغيير كبير اذ انه اليوم الكثير من النساء تشغل مناصب إدارة المدارس، ظاهرة الإجتياح والمنافسة وظاهرة "نسونة موضوع ادارة المدارس" تدخل الساحة بقوة، والنساء تقود الكثير من الأقسام اليوم، وهي تفعل ذلك في النجاح، الا ان مجال الحكم المحلي على مستوى العضوية والرئاسة لا يزال محصوراً على الرجال للاسف".
وأكملت السيدة مها:" على قدر حلمك تتسع الارض، بإعتقادي النساء إذا نوَّت وصمَّمت ولديها الإرادة والقدرة أبدعت، يجب فقط على الرجال ان لا يعرقلوا النساء".
أهداف في الحياة  
وفي ذات السياق، وجهت مها للمرأة:" يجب ان تكون المرأة بحوار صادق مع نفسها، وتكتشف ذاتها وكيف تخطط وتضع الأهداف، الحياة دون أهداف للرجل والمرأة هي ضياع، الإنسان الذي يضع الأهداف ويبرمجها ويخطط رؤيا أجندة السنين إلى الأمام سيصل بالرغم من كل التحديات بالحياة المليئة بالصعاب".
وأكملت مها:" كوني بخير وكامل الصحة والحب، وأقول لكل رجل وأخ في المجتمع العربي، انه حتى بياع الورد يُحب ان يُهدى وردة، فإذا كانت الأم التي تغمرك في الحنان ان كنت إبنها أخاها زوجها حبيبها أي إنسان، هي ايضاً تستحق أن تعيد لها الحب، ما أروع ان يُرد الوفاء بالوفاء". كل عام وانت منارة اهل بيتك، لن اسميك امرأة سأسميك كل شيء هي أعظم هدية يمكن ان نضعها وساما على عنق المرأة. الف تحية للمرأة العاملة ولربات البيوت. ونوهت الى ضرورة ابتعاد النساء عن قمع النساء الاخريات بكل ما تحمله الكلمة من معنى في مجتمعنا. وعلى قدر حلمكن تتسع الارض!وأبحرت:" كل عام وجميع نساء الأرض بألف خير، وخاصّة المرأة الفلسطينية الماجدة، الباسلة، أوّجه تحية ركوع لأمهات الشهداء للأسيرات وأمهات الأسرى المعتقلات والمعتقلين، أعتقد ان الألم الأكبر في قلبوهن، وكل بعد ذلك سيكون من مشتقات هذا الكون".
الأم هي التي تلد الحياة
وأنهت حديثها:" الأم والمرأة هي التي تلد الحياة إذ أنها تلد الجنين، ومن بعدها تلد الأمه، لو ربط الناس هذه العلاقة الجدّلية بالطريقة السليمة، لكنا لا نتحدث عن إضطهاد المرأة والنضال من اجل المساواة، وكنا في مواقع أخرى في سوق العمل والتعليم الأكاديمي، نحن نهدر الكثير من الطاقات كي نصل، أمام كل إنسان ذاته التي صنعها بتحدي الصعاب وباستثمار الجهود والتعب".

إقرا ايضا في هذا السياق:

الإدارة المدنية توقف هدم المنازل في الضفة