منبر العربHyde Park

لا خيار سوى المشتركة/ بقلم: شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
14

ام الفحم
سماء صافية
14

القدس
سماء صافية
13

تل ابيب
سماء صافية
14

عكا
سماء صافية
14

راس الناقورة
سماء صافية
14

كفر قاسم
سماء صافية
14

قطاع غزة
سماء صافية
14

ايلات
سماء صافية
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لا خيار سوى المشتركة/ بقلم: شاكر فريد حسن

تجري اليوم الانتخابات البرلمانية الثالثة خلال أقل من عام، ويبدو أنها كسابقيتها لن تكون حاسمة ايضًا.


تجري اليوم ال انتخابات البرلمانية الثالثة خلال أقل من عام، ويبدو أنها كسابقيتها لن تكون حاسمة ايضًا، وذلك على ضوء استطلاعات الرأي التي تظهر أن الفارق بين تحالف الليكود وتحالف كاحول لفان، هو ضئيل جدًا ويتراوح بين مقعد إلى مقعدين لصالح احدهما، وهذا يعني عدم امكانية تشكيل حكومة اسرائيلية جديدة، وأننا على الارجح أمام انتخابات رابعة، وهو دليل قاطع على عمق الأزمة السياسية لدولة الاحتلال، وسببها نتنياهو وسياسته العقيمة المأزومة.

لقد نجح نتنياهو في توحيد قوى اليمين العنصري الاستيطاني كتكتل مع الليكود من اجل بقائه في الحكم، وانقاذ نفسه من محاكمته بتهم الفساد، من خلال اقناع غلاة الاستيطان وقوى التطرف اليمينية بانه لا مستقبل لهم بدون الليكود، وهذا التحالف هو فقط الذي يمكنهم ومن خلاله التحكم بمقاليد السلطة.

والجديد في هذه الجولة الانتخابية أن نتنياهو فهم وادرك حقيقة أن حسم الانتخابات لصالحه لا يعتمد على الشارع اليهودي بل يحتاج إلى أصوات الوسط العربي، ولذلك عمل على ابتزاز المواطنين العرب ومغازلتهم من خلال قناة هلا العربية في الطيبة، التي فتحت له أبوابها واجراء مقابلة هزيلة جدًا معه ، لم ينجح صاحب القناة في محاورته واحراجه بأسئلة نوعية وحادة وجريئة.

وكذلك فعل خصمه غانتس في الذي اعلن في اجتماعاته الانتخابية في بعض القرى العربية عن رفضه التعامل مع القائمة المشتركة وإنما مع المجتمع العربي المدني، أي مع " عرفيم طوفيم ". ولذلك فإن جوهر المعركة الانتخابية هو تكالب الأحزاب الصهيونية على أصوات المجتمع العربي وابتزاز وتزييف ارادة الناخب العربي.

والواقع أن الاحزاب الصهيونية قفزت قفزة كبيرة في قلة حيائها وفي تعاملها معنا، كأقلية قومية عربية بسياستها العنصرية تجاهنا، وأصبحت علنية في وضح النهار. فكيف لأي إنسان عربي فلسطيني أن يمنح صوته لسالبي ومغتصبي الأرض والوطن كله، فجميعها تمارس السياسة العنصرية ضدنا وتشرعن القوانين الابرتهايدية بحقنا، خصوصًا قانون القومية، وهو قانون عنصري فاشي بامتياز.

لا خيار أمام جماهيرنا في هذه المرحلة الاستثنائية، وفي ظل التحريض العنصري الصهيوني من جوقة اليمين التي يتزعمها نتنياهو، سوى التوجه لصناديق الاقتراع والتصويت للقائمة المشتركة وزيادة وزنها وقوتها، كي تكون قوة مؤثرة ومانعة، فلا خيار آخر سوى ذلك ردًا على موجات التحريض علينا وعلى تكالب الأحزاب الصهيونية على الصوت العربي.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

أمريكا تسجل 1169 حالة وفاة جديدة بالكورونا خلال يوم