رأي حرOpinions

مع الوحدة العربية التي فُرضت علينا ولكن| مهند صرصور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
18

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غائم جزئي
16

تل ابيب
غائم جزئي
17

عكا
غيوم متفرقة
18

راس الناقورة
غائم جزئي
18

كفر قاسم
غائم جزئي
17

قطاع غزة
غيوم متفرقة
18

ايلات
غيوم متفرقة
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مع الوحدة العربية التي فُرضت علينا تحت مظلّة المشتركة ... ولكن !/ بقلم: مهند صرصور

الوضع الراهن وحسب الظاهر ، يأخذنا الى حكومة وحدة وطنية يهودية فقط لا غير ، فالمُشتركة غير مُرحب بها لا من داخل الحكومة ولا من خارجها

مهند صرصور:

الصوت العربي هو الضامن لبعدنا وليس لقربنا من تحقيق هدف المشتركة الاول بالإطاحة ب نتنياهو ، فهو من جهة شماعة الاعلام اليميني الفاعلة والفعالة لتجميع نفسه


الوضع الراهن وحسب الظاهر ، يأخذنا الى حكومة وحدة وطنية يهودية فقط لا غير ، فالمُشتركة غير مُرحب بها لا من داخل الحكومة ولا من خارجها ، وظني أن جانتس لن يتراجع عن وعْده بأستبعاد المشتركة بعد الإنتخابات لسبب وحيد وهو أن رغبته في مَنْصِب رئيس الحكومة تتعدى الدورة الواحدة ، فلو حدث وتراجع عن تصريحاته ، فسيكون بذلك قد أنهى حياته السياسية قبل أن تبدأ .

فمع وُجود المُشتركة بِعدد أعضائها الحالي أو مع الزيادة التي نتوق اليها جميعا ، والتي تاتي على حساب اليسار الاسرائيلي المتآكِل ، فلن يبقى لجانتس سوى الليكود ، لعدم مقدرته على تشكيل حكومة مع اليسار وليبرمان مجتمعين ، فبحساب بسيط سيحصلون على خمسين ونيف من الاعضاء ، ولن يعودوا لفكرة تكملة الواحد والستين عضوا عن طريق ضمّ المُشتركة وهو الوضع ذاته الذي رفضه جانتس وزمرته في الدورة الانتخابية السابقة .

فيهودية - عنصرية - الدولة التي تقبل يسارها حتى لو كان ناخبيه عرب ، لا تقبل المشتركة حتى لو كان قسم منها يهودي ، بالتالي الصوت العربي الإضافي الذي يصب في المشتركة ولا يصب في اليسار الاسرائيلي هو دافع مباشر لبقاء الليكود على الساحة الساسية ، لانه يؤدي الى إضمحلال اليسار الاسرائيلي .

وكما قال لي حكيم أعتز برايه وبموضوعيته ، أن الصوت العربي هو الضامن لبعدنا وليس لقربنا من تحقيق هدف المشتركة الاول بالإطاحة بنتنياهو ، فهو من جهة شماعة الاعلام اليميني الفاعلة والفعالة لتجميع نفسه ، ومن الجهة الاخرى هو من الاسباب المباشرة القاضية على اليسار الاسرائيلي وهو الطرف الوحيد - في الوضع السياسي الراهن - الذي يمكنه الائتلاف مع احدهم للاطاحة بنتنياهو ، فكلما كبرت المشتركة ضغُف اليسار وهو البيت القديم للعرب وبشكل مباشر تم تقليل الفرصة امام حكومة دون الليكود ، بل والدافع نحو حكومة وطنية يهودية ، كونهم فقط بتلك التوليفة سيكون بإمكانهم تاليف حكومة .

رغم نظرتي للواقع بعينيه ، الا انه ما زال صوتي مع المشتركة التي إجتمعت عليها على الاقل قلوبنا ، والتي لربما تُحقق بعض الانجازات غير الاطاحة باليمين رغم انني اعتقد انها تسير في واقع الامر في طريق يؤدي الى تحقيق عكس ذلك .

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مهند صرصور
كفرقرع: تعقيم كافة الأحياء وشوارع البلدة من الكورونا