رأي حرOpinions

أنُصوِّت أم نقاطع؟ / بقلم: احمد العدنان محاميد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
17

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غائم جزئي
16

تل ابيب
غائم جزئي
17

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
17

كفر قاسم
غائم جزئي
16

قطاع غزة
غيوم متفرقة
16

ايلات
رمال
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أنُصوِّت أم نقاطع؟ / بقلم: احمد العدنان محاميد

بدأت كتابة هذا المقال دون اتخاذ موقف واضح من النقاش حول مقاطعة الإنتخابات وجدواها ومخاطرها أو المشاركة في اللعبة البرلمانية الإسرائيلية وجدواها ومساوءها.


بدأت كتابة هذا المقال دون اتخاذ موقف واضح من النقاش حول مقاطع ة الإنتخابات وجدواها ومخاطرها أو المشاركة في اللعبة البرلمانية الإسرائيلية وجدواها ومساوءها. ولكنني أعتقد أن هذه النقاش أصبح جديرا بالطرح أكثر من أي وقت مضى.

والنقاش واضح وصريح: من جهة هناك من ينادي بأهمية المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية كونه حق لكل مواطن يعيش في دولة إسرائيل ويعطيه القدرة على التأثير والتغيير.
وفي الجانب الآخر هناك من ينادي بمقاطعة ال انتخابات معللا بأن تأثير المشاركة في العمل البرلماني ليس له تأثير واضح وأن "الإنجازات" التي يقوم بها أعضاء البرلمان كان يمكن تحصيلها ضمن العمل الجماهيري. إضافة الى كون المشاركة في الإنتخابات تمنح صفة الشرعية للدولة اليهودية والتي بتعريفها لذاتها لا تعترف بالوجود العربي في البلاد كسكان أصليين وأنما كمجرد مجموعة سكانية ليس لها أي مكانة خاص.
ويذهب بعض مؤيدو المقاطعة إلى أن وجود أعضاء الكنيست العرب في كنيست اسرائيل سبّب تقطبا سياسيا وعرقيا في اسرائيل انتهى مؤخرا بسلسلة قرارات عنصرية وعلى رأسها قانون يهودية الدولة.
وتوقاً في طرح نقاش يستقرأ المنهج العلمّي ويستحضر مبدأ المقارنة ما بين أفضليات وسلبيات المشاركة في هذه اللعبة البرلمانية ومن منطلق الشعور بمسؤولية تاريخية في المشاركة في هذا النقاش الهام فسوف استخدم تقنية التخطيط الإستراتيجي SWOT في محاولة لفهم العوامل الداخلية والخارجية التي يمكن أن تحقق الإنجازات التي يريد مجتمعنا انجازها. SWOT هو اختصار لمصطلح مكون من اربعة نقاط هي:
نقاط القوة Strengths
نقاط الضعف Weaknesses
الفرص Opportunities
التهديدات Threats
وبالطبع سنستعرض المركبات التي تستحضرها لعبة المشاركة في ال حياة البرلمانية الاسرائيلية. وفي محاولة لإيجاد الإجابة من خلال تقدير الناتج الإجمالي لهذه المركبات، ومن خلال مناقشة اذا كان هذا التحليل يعزز أم يضعف مصداقية دعوات المقاطعة أو المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية.
في هذه المقالة حاولت استعراض أكبر قدر ممكن من الجوانب المتعلقة بالمشاركة بالانتخابات ومقاطعتها. وفي مقالتي القادمة سوف احاول بعد تعميق دراستي لجوانب اضافية أن اقوم بتحليل هذه الجوانب ومحاولة الخروج باستنتاج يحاول أن يكون علميا أو على الأقل يتخذ الأسلوب العلمي في التحليل واتخاذ قرار واحد: هل أفضل لشعبنا أن يشارك في الإنتخابات الإسرائيلية أم الأفضل له المقاطعة والعمل في آفاق أخرى للعمل السياسي. قريبا !

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

القدس: اصابة طفل (8 سنوات) جراء دهسه بدراجة نارية