أخبارNews & Politics

المطران عطا الله: استهداف الأقصى هو إستهداف للمسيحيين والمسلمين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غيوم متفرقة
16

تل ابيب
غائم جزئي
17

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غائم جزئي
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
17

قطاع غزة
غيوم متفرقة
16

ايلات
رمال
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المطران عطا الله حنا: استهداف المسجد الاقصى هو استهداف للمسيحيين والمسلمين

قال سيادة المطران عطا الله حنا اليوم بأن المسيحيين الفلسطينيين وخاصة المقدسيين منهم يعنيهم ويهمهم وبشكل مباشر ما يحدث في باحات المسجد الاقصى.

سيادة المطران عطا الله حنا:

استهداف المسجد الاقصى هو استهداف للمسيحيين والمسلمين كما ان استهداف اوقافنا المسيحية هو استهداف للكل الفلسطيني 

ما يحدث في المسجد الاقصى انما هو شأن اسلامي بالدرجة الاولى ولكنه ايضا شأن فلسطيني وشأن عربي وشأن يهمنا نحن المسيحيون الفلسطينيون


وصل الى موقع كل العرب بيان صادر عن الناطق بلسان مكتب سيادة المطران عطالله حنا جاء فيه:" القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن المسيحيين الفلسطينيين وخاصة المقدسيين منهم يعنيهم ويهمهم وبشكل مباشر ما يحدث في باحات المسجد الاقصى من انتهاكات واقتحامات واعتقالات تؤجج الكراهية والتطرف في مدينتنا المقدسة ".
واضاف البيان:" المسيحيون الفلسطينيون ليسوا حياديين فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية بشكل عام وما يحدث في مدينة القدس بشكل خاص وخاصة التهديدات المباشرة التي يتعرض لها المسجد الاقصى حيث يراد تقسيمه زمانيا ومكانيا وتداعيات هذا الامر ستكون كارثية. اننا نعرب عن شجبنا واستنكارنا ورفضنا للاقتحامات التي يقوم بها المستوطنون وحلفاءهم والذين يدخلون بطريقة استفزازية لباحات المسجد الاقصى وهذه مواقف لا انسانية ولا اخلاقية كما اننا نرفض سياسات الاعتقالات وكذلك اقدام السلطات الاحتلالية على منع عدد من شخصيات القدس من دخول المسجد الاقصى".
واردف البيان:" ان ما يحدث في المسجد الاقصى انما هو شأن اسلامي بالدرجة الاولى ولكنه ايضا شأن فلسطيني وشأن عربي وشأن يهمنا نحن المسيحيون الفلسطينيون ذلك لاننا نعتقد بأن التعدي على الاقصى هو تعدي على الكل الفلسطيني كما ان التعدي على اوقافنا المسيحية هو تعدي على الكل الفلسطيني ايضا . نعرب عن تضامننا وتعاطفنا مع اخوتنا رجال الدين الاسلامي وجميع المرابطين في المسجد الاقصى والمدافعين عنه وفي مقدمتهم مجلس الاوقاف الاسلامية في القدس والذي يتعاطى بمنتهى المسؤولية والحكمة تجاه هذه التعديات وهذا الاستهداف الغير مسبوق الذي يتعرض له الاقصى".
وتابع البيان:"المسيحيون الفلسطينيون وان كانوا قلة في عددهم في هذه المدينة المقدسة وهم مهددون بالانقراض اذا ما استمرت الحالة على ما هي عليه الا ان هذه القلة من المسيحيين لن تتخلى عن انتماءها الوطني رغما عن كل الاغراءات والضغوطات والابتزازات والمؤامرات التي تستهدف الحضور المسيحي كما والمشاريع الهادفة الى اقتلاع المسيحيين الفلسطينيين من جذورهم وهويتهم الوطنية".
واختتم البيان:" ان استهداف الاقصى هو استهداف للمسيحيين والمسلمين معا كما ان استهداف الاوقاف المسيحية هو استهداف للمسيحيين والمسلمين ونحن في القدس خاصة وفي فلسطين عامة بحاجة الى مزيد من التعاون والتفاعل الاسلامي المسيحي المشترك لان هذا الوطن هو وطننا وهو وطن يجمعنا كعائلة واحدة وعلينا ان نعمل معا من اجل تكريس ثقافة الوحدة والاخوة والتضامن والتلاقي والعيش المشترك لكي نكون اقوياء في دفاعنا عن مدينتنا المقدسة ومقدساتنا واوقافنا المستهدفة والمستباحة . وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه لدى استقباله اليوم وفدا من الاوقاف الاسلامية في القدس". الى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

القدس: اصابة طفل (8 سنوات) جراء دهسه بدراجة نارية