أخبارNews & Politics

142 ألف نازح شمال غرب سوريا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
19

حيفا
غيوم متفرقة
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
19

القدس
غيوم متفرقة
17

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متفرقة
19

راس الناقورة
غيوم متفرقة
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
غيوم قاتمة
19

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مشاهد مؤلمة: عشرات آلاف النازحين السوريين غالبيتهم من الأطفال يواجهون البرد والحرب!

تستمر الحرب في سوريا بتسجيل المزيد من القصص المأساوية والفواجع الإنسانية، وتقسو ويلات الحرب أكثر على السوريين

نقل مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عن مصادر ميدانية أن الوضع الإنساني حرج في ظل استمرار القتال والشتاء القاسي وتفاقم الاحتياجات


تستمر الحرب في سوريا بتسجيل المزيد من القصص المأساوية والفواجع الإنسانية، وتقسو ويلات الحرب أكثر على السوريين في ظل أجواء الشتاء القارص، حيث نزح أكثر من 142 ألف شخص شمال غربي سوريا خلال الأيام الأربعة الماضية فقط جرّاء القتال الدائر في بلداتهم، وفقًا لما أعلنه مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية.


النازحون السوريون يواجهون الحرب والبرد

ونقل مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عن مصادر ميدانية أن الوضع الإنساني حرج في ظل استمرار القتال والشتاء القاسي وتفاقم الاحتياجات، بحسب تغريدة نشرها عبر تويتر.

ووفقًا لما جاء في التغريدة فإنّ عدد النازحين في المنطقة تجاوز الـ800 ألف شخص منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، 60% منهم أطفال، وبعضهم وافتهم المنية بسبب البرد القارس.

وبحسب المصادر، فإن النساء والأطفال يشكلون 81% من عدد النازحين الجدد، وهم الأكثر تضررا ومعاناة. ومن بين النازحين الـ800 ألف، 550 ألف شخص فروا إلى مناطق داخل إدلب، مثل الدانا ومعرة مصرين، في حين فر أكثر من 250 ألف شخص إلى مناطق شمالي حلب، من بينها عفرين وإعزاز وجندريس والباب.

من جهته، قدر مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن نحو 82 ألف شخص ينامون في العراء.
اعلان وأفاد المكتب بأن "هناك حاجة ماسة للملاذات في وقت يتكدس الملايين في مناطق صغيرة غير معدة للتعامل مع هذا العدد الكبير من الناس، خصوصا في الشتاء البارد". ووصف الوضع في إدلب بأنه "بين أسوأ" الأزمات التي مرت على مدى الحرب المستمرة منذ تسع سنوات.

الملاذ الأخير
وتضم منطقة إدلب وأجزاء من محافظة حلب المجاورة نحو ثلاثة ملايين شخص، نصفهم نازحون من مناطق أخرى في البلاد. وتحولت هذه المناطق خلال السنوات الأخيرة إلى ملاذ للأشخاص الفارين أو أولئك الذين تم إجلاؤهم من مناطق أخرى في سوريا كانت تخضع لسيطرة المعارضة، ومع الهجوم على إدلب لم يبق لهؤلاء مكان يهربون إليه. وشوهدت في إدلب قوافل العائلات التي كدست أمتعتها على متن شاحنات وهي تتنقل في محافظة إدلب وسط الشتاء القارس. وينام كثيرون في ال سيارات والحقول رغم تساقط الثلوج وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، مما يعزز المخاوف من وقوع كارثة إنسانية.

يذكر أن النزاع في سوريا أسفر عن مقتل أكثر من 380 ألف شخص منذ اندلاعه عام 2011 عقب قمع النظام المظاهرات التي خرجت للمطالبة بإصلاحات. ونزح أكثر من نصف سكان سوريا حتى الآن، في حين تسبب الهجوم الأخير للنظام على آخر معقل للمعارضة في البلاد بارتفاع هذه الأعداد مجددا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

عكا: إصابة طفلة بحروق اثر إنسكاب مياه مغلية عليها