أخبارNews & Politics

النقب: احتجاجات على خلفية أحداث بئر هداج
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر متوسط الغزارة
17

حيفا
مطر متوسط الغزارة
17

ام الفحم
مطر متوسط الغزارة
17

القدس
غيوم متناثرة
14

تل ابيب
غيوم متناثرة
15

عكا
مطر متوسط الغزارة
17

راس الناقورة
مطر متوسط الغزارة
17

كفر قاسم
غيوم متناثرة
15

قطاع غزة
مطر خفيف
13

ايلات
سماء صافية
19
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النقب: استمرار الوقفات الإحتجاجية على خلفية أحداث بئر هدّاج

لليوم الثالث على التوالي، تظاهر العشرات من أهالي قرية بئر هدّاج والنقب عامة، عصر اليوم الخميس،


لليوم الثالث على التوالي، تظاهر العشرات من أهالي قرية بئر هدّاج و النقب عامة، عصر اليوم الخميس، هذه المرة على مفرق النقب-يروحام، احتجاجا على استمرار لصق أوامر الهدم على بيوت القرية. وتقوم السلطات بلصق أوامر هدم على البيوت بالرغم من الاعتراف بالقرية قبل 17 عاما، حيث طالت الأوامر أكثر من 3000 منزل.

وقد شارك ناشطون عرب ويهود في المظاهرة، بينهم الناشط يوسف الزيادين، من قرية وادي النعم الذي دعا كافة المواطنين في القرى العربية البدوية المعترف بها وغير المعترف بها للخروج إلى الشوارع، والتعبير عن غضبهم من سياسة السلطات، خاصة في هدم البيوت.

ورفع المتظاهرون شعارات طالبوا من خلالها مدير عام سلطة توطين البدو، مئير معيان، بالاستقالة واتهموه بأنه عنصري ويكذب. وكان رئيس اللجنة ال محلية ، سليم الدنفيري، بعث رسالة شديدة اللهجة إلى معيان، اتهمه من خلالها بالمسؤلية عن كل ما يحدث لسكان القرية، ولفت إلى أن معجزة فقط هي التي منعت كارثة كما حدث في أم الحيران - حين استعمل رجال وحدة يوآف التي رافقت مفتشي سلطة أراضي إسرائيل الرصاص الحي.

تعقيب معيان

وعقب مدير عام سلطة توطين البدو يئير معيان في رده على مراسل كل العرب قائلا: "يمكن لجميع سكان بئر هدّاج السكن في مواقع قانونية مخصصة لهم وجاهزة للسكان، علما أنهم يتلقون ظروف ومنح فريدة تصل إلى 250 ألف شيكل لكل عائلة، بالإضافة إلى أرض زراعية تصل إلى 5 دونمات لكل رب عائلة، وبالرغم من هذه المعطيات الاستثنائية – يرفضون السكن في بيوت مرخصة".
وتابع قائلا: "لا يمكن لدولة إسرائيل - والمسؤولين عن إنفاذ القانون، أن يتجاهلوا الانتهاك المستمر والصارخ لسكان بئر هدّاج بينما يرفضون أي محاولة قانونية لتنظيم السكن بشكل قانوني. لقد قطعت الدولة طريقا مهما تجاه سكان بئر هدّاج في محاولة للتوصل إلى تسوية، لكن السكان لم يقبلوا المقترحات. لسوء الحظ، لم تنجح كل المحاولات للوصول إلى تسوية بالتراضي مع السكان".
وختم قائلا: "كجزء من خطة التسوية الدائمة، يجلس حوالي ثلث سكان بئر هداج داخل مخطط القرية ويُسمح لهم بالبقاء في المنطقة التي يقيمون فيها حاليًا، وكل ما عليهم فعله هو الحصول على تصاريح بناء. رغم كل هذا، يرفض السكان كل محاولات التنظيم ويفضلون العيش بصورة غير القانونية والاحتجاج".

إلا أنّ عضو اللجنة المحلية سلمان بن حميد وصف هذا التعقيب بأنه هراء - وأنه غير صحيح قائلا: "بدأنا حملة ضد معيان وسلطة توطين البدو - ومطلبنا واضح وصريح وهو تنفيذ الخارطة الهيكلية التي تم المصادقة عليها، وتراجع عنها معيان ووزيره السابق أوري أرئيل".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب وقفات
رهط: العثور على الفتى سالم عودة القاضي (14 عامًا)