رأي حرOpinions

تأثيرات مخيفة لواتس أب/ أحمد حازم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
12

حيفا
غيوم متفرقة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
16

القدس
غيوم متفرقة
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
14

عكا
غيوم متفرقة
16

راس الناقورة
غيوم متفرقة
10

كفر قاسم
غيوم متفرقة
14

قطاع غزة
غيوم متفرقة
11

ايلات
سماء صافية
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تأثيرات مخيفة لواتس أب على الأسرة والمجتمع/ بقلم: أحمد حازم

جهاز التلفون المحمول، الذي اخترعه الأمريكي مارتن كوبر، يطلق عليه في بعض الدول أسماءً أخرى


جهاز التلفون المحمول، الذي اخترعه الأمريكي مارتن كوبر، يطلق عليه في بعض الدول أسماءً أخرى مثل: "بلفون". " الخلوي"، "الجوال"، "سولالير" "هاندي" وغيرها من الأسماء. الموقع الإخباري الأمريكي (cnet-news) كان قد أجرى مقابلة مع مارتن كوبر، ذكر فيها أنه يشعر بالإستياء من الوضع الحالي الذي وصلت اليه حالة استخدام هذا الهاتف. وأنه لو كان يعرف مسبقا أن اختراعه سيتم استغلاله لأغراض سلبية لما أقدم على اختراعه.
كوبر الذي أجرى أول مكالمة هاتفية في العالم عن طريق الهاتف النقال في الثالث من شهر نيسان/ إبريل عام 1973 لا شك أنه على حق فيما قاله. فقد استهدف من اختراعه مساعدة البشرية في الإنصالات فيما بينها للأشياء الضرورية. لكن الذي يحصل عكس ذلك. صحيح أن الهاتف النقال له إيجابيات متعددة، لكن سلبياته ليست أقل من إيجابياته. وعلى سبيل المثال، وحسب مصادر علمية، فإن الهاتف النقال قد يسبب العديد من حوادث السير والمرور نتيجة انشغال بعض السائقين به، الأمر الذي ينسيهم الإنتباه للسواقة. ولذلك أقدمت بعض الدول على إصدار قوانين صارمة بحق السائق الذي يستخدم النقال خلال قيادة ال سيارة ومنها تغريمه بدفع مبلغ باهظ يتجاوز الألف دولار. كما ان الهاتف النقال يشكل خطراً على المرضى والمسافرين، بسبب تداخل الأجهزة النقالة مع الأجهزة الإلكترونية الدقيقة كالأجهزة الطبية والطائرات، إضافة إلى أنه يصدر إشعاعات قوية تلحق ضرراً بحامله.
ومما "زاد الطين بلة" لسلبيات "الخلوي" ظهور تطبيقات مثل "واتس أب". تقول الباحثة الإجتماعية الخليجية زهراء آل خليفة المختصة بشؤون الأسرة"ان سوء استخدام «الواتس أب" يؤدي إلى تفكك وتصدع في بنيان الأسرة، الأمر الذي يؤثر في الترابط الأسري وزيادة التشتت العائلي وتدني مستوى طلاب المدارس بسبب الجلوس لفترات طويلة على الهاتف المحمول.
كنت ذات يوم أتناول طعام الغداء في أحد المطاعم. وقد شاهدت حالة مثيرة للإهتمام والتساؤل في نفس الوقت: عائلة من أربعة أشخاص (أب،أم وولديهما) كانوا في نفس المطعم لا يتكلمون مع بعض مطلقاً، كل واحد مشغول بهاتفه ولا يرفع عيناه عنه. حتى أثناء تناول الغداء لم يتكلموا مع بعض. ألهذه الدرجة وصلت الحالة بين الوالدين والأبناء والزوجين نتيجة تأثير "واتس أب" على الناس في ال حياة الإجتماعية؟
السؤال الذي يطرح نفسه: أين الأهل من الولد الذي يمضي ثلاث أو أربع ساعات وأحياناً أكثر وهو "يبحلق" في الواتس أب، يقلب صفحات، يكتب أو ينظر إلى صور وبرامج معينة تلحق ضرراً بالأولاد؟
ذات يوم زارني أحد الأصدقاء برفقة ابنه الذي لم يبلغ بعد سن الخامسة عشر. ولم تمض دقائق على جلوسهما رأيت الإبن يهمس في أذن أبيه. بعدها مباشرة سألني الأب عن مفتاح شبكة الإنترنت عندنا "لأن "الولد بدو يدخل عالإنترنت". فاعتذرت منه بالقول: " ان الإنترنت معطل عندنا في الحارة 24 ساعة". تم نهضت وأحضرت له كتاباً يتناسب مع عمره ليكون بديلاً عن الإنترنت. فأجابني الولد بكل وقاحة:" شكراً عمي، شو بدي في الكتاب، أنا كتب المدرسة عايفها". وبدلاً من أن يسمعه الأب كلاماً قاسياً على وقاحته وقلة أدبه، قال لي مبتسماً:" شو هالجيل يا زلمي".
وكثيراً ما نسمع أمهات أو أباء يخاطبون أولادهم: "اترك التلفون واحكي معي"،أو " طيب عبرني لو بكلمة أنا أمك"،أو نسمع زوجة تقول لصديقتها "انحرقت الطبخة منشان الواتس أب" أو زوج يقول لزوجته مازحاً:" أنا بدي أعرف انتي متجوزتيني أو متجوزي الواتس أب". عبارات أصبحنا نسمعها بشكل كثير في مجتمعاتنا العربية خلال الجلسات العائلية، لأن البليفون أصبح رفيق العمر في كل الأوقات.
المشكلة الأكبر أن تطبيق "واتس أب" أدى إلى ارتكاب جرائم متنوعة وكان سببا في حالات طلاق بين مستخدميه. دائرة المباحث الإلكترونية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في دبي، ذكرت أنها تلقت تسعة آلاف بلاغ خلال عام، تنوعت بين جرائم تهديد وابتزاز إلكتروني، واختراقات إلكترونية، وبلاغات نصب واحتيال إلكتروني .موقع "بيزنيس إنسايدر الإلكتروني، أورد تقريراً يشير إلى أن "واتس آب" كان سبباً في نصف حالات الطلاق التي وقعت في إيطاليا، بسبب اكتشاف أحد الزوجين خيانة الآخر له عن طريق رسالة نصية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أحمد حازم
يافا: تجدد المواجهات بين شبان عرب وقوات الشرطة