رأي حرOpinions

العلاقات الاجتماعية في خطر/ سائدة دغش
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
8

حيفا
سماء صافية
13

ام الفحم
غائم جزئي
9

القدس
غائم جزئي
7

تل ابيب
غائم جزئي
7

عكا
سماء صافية
13

راس الناقورة
سماء صافية
5

كفر قاسم
غائم جزئي
7

قطاع غزة
مطر خفيف
6

ايلات
غيوم متفرقة
12
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العلاقات الاجتماعية تصرخ أنا في خطر/ بقلم: سائدة دغش

قبل أن أسكب الضوء على العلاقات الاجتماعيه عامه، ليسأل كل واحد منا نفسه كم أنا صديق جيد لنفسي وروحي؟ كم أنا مصغي جيد؟

سائدة دغش في مقالها:

بعدنا عن ديننا وعقائدنا، قد جعل شرخا واضحا وهواة في العلاقات الاجتماعيه وصلة الارحام، وبتنا نبحث عن تعويض في الخارج وعبر الشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي


قبل أن أسكب الضوء على العلاقات الاجتماعيه عامه، ليسأل كل واحد منا نفسه كم أنا صديق جيد لنفسي وروحي؟ كم أنا مصغي جيد؟ مسامح كريم مع نفسي؟
ان كنت في رضى مع نفسي فأنا في رضى عام، وسكينه تسكن خلاياي.
أعزائي ان تقوقعنا داخل أنفسنا وبيوتنا والحواجز الالكترونيه والشاشه المحوسبه، ليس من فراغ فقد بتنا اسيرين لكل ما ذكرته أنفا، لقد أبعدنا عن أرواحنا ونسينا أن غطاءنا وسترنا أولا وأخرا هو أنفسنا.
عدم الصدق والعالم الافتراضي اللذي به نبين هواياتنا دون معارضه أو لوم أو نقد، جعلنا متشبثين أكثر أصدقاء لجدران غرفتنا وشبكاتنا العنكبوتيه.
ان بعدنا عن ديننا وعقائدنا، قد جعل شرخا واضحا وهواة في العلاقات الاجتماعيه وصلة الارحام، وبتنا نبحث عن تعويض في الخارج وعبر الشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي.
ضعضعه السلطه الوالديه، وعدم اعتبار مرفأهم أمن وأمان، خارطه درب وسلام، جعلنا متيمين بالشبكات العنكبوتيه والتواصل الاجتماعي، لاهثين باحثين عن أب وأم افتراضي يحتوينا على ما نحن ويطبب جراحنا.
الحدود المبهمه، الغير واضحه بيننا وضبابيتها والتمتع في انتهاكها، جعلنا نبحث ونستقي معلوماتنا وقوت أنفسنا عبر الشاشات.
العولمه والصراع مع الزمن، والفراغ الروحي اللذي يسكننا ويعتم أفاقنا جعلنا مدمنين لكل ما هو جديد عبر الحاسوب ومواقع التواصل.
انشغالنا بالغلاف الذي أصبح بلالاف خال مفرغ، جعلنا جوعا لكل قوت وقطره ماء تسكت ظمأنا، غير مبالين لجودته المهم تواجده.
التزامن والزمن والسرعه في الردود حتى وان كانت جوفاء بارده، فقد غيبنا الصبر من حياتنا وأصبحنا مهووسي العلامه الزرقاء متى قرأت الرساله وبانتظار الجواب.
كل ما ذكرت أعزائي لا يعني قطع العلاقات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن حبذا لو أعدنا النظر في حساباتنا ومكسبنا من اللقاء الدافيء مع انفسنا أهلنا أقاربنا أولا.
ونظرنا للشخص اللذي يقابلنا وباتت الكلمات حتى مختصره لان وجهه وصمته يحدثنا الكثير...  أعيدوا توضيب جواريكم، أمل أن تلقى كلماتي مساكبها وقوالبها، وتفكروا بها جليا

* سائدة دغش - أخصائية ومعالجة نفسية، ومحاضرة في كلية سخنين  

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com  

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
سائدة دغش مقال رأي حر
فقدان آثار الطفل قصي ابو رميلة من بيت حنينا