رأي حرOpinions

الى جنات الخلد يا عادل/ د. صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم قاتمة
17

حيفا
غيوم متناثرة
17

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
19

تل ابيب
غيوم متفرقة
19

عكا
غيوم قاتمة
17

راس الناقورة
غيوم قاتمة
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
19

قطاع غزة
غيوم متناثرة
17

ايلات
سماء صافية
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الى جنات الخلد يا عادل خطيب/ بقلم: د. صالح نجيدات

مقتل الشاب اليافع عادل خطيب زعزع كل نفس بشرية سوية، وادخل الحزن العميق الى قلب كل اب وام

د. صالح نجيدات في مقاله:

هذه الجريمة البشعة يجب ان لا تمر مر الكرام على مجتمعنا العربي، ويجب دراسة هذه الجريمة وحيثياتها


مقتل الشاب اليافع عادل خطيب زعزع كل نفس بشرية سوية، وادخل الحزن العميق الى قلب كل اب وام، وهذه الجريمة البشعة يجب ان لا تمر مر الكرام على مجتمعنا العربي، ويجب دراسة هذه الجريمة وحيثياتها حتى نتعرف على شخصيات المجرمين وخلفياتهم العائلية ودوافعهم لارتكاب مثل هذه الجريمة البشعة،لكي نمنع قدر الإمكان حدوث مثل هذه الجرائم مستقبلا، وهذه الجريمة وغيرها تقلق مضاجعنا وتجعلنا نحرص كل الحرص على ابنائنا وتحتم علينا معرفة رفاق أبنائنا ومن أي خلفيات.
المرحوم عادل قتل لأتفه الأسباب وبدم بارد، ومن ارتكب هذه الجريمة على ما يبدو يعاني من فقدان الشعور الإنساني والمسؤولية والادراك وخالي الضمير، ونسأل كيف يصل الفرد الى ارتكاب مثل هذه الجريمة،ومن المسؤول عن ذلك، وفي أي اسرة وبيئة تربى؟

اعتقد أن الإهمال الاسري والمدرسي،والتسرب مبكرا من مقاعد الدراسة دون تطبيق قانون التعليم الالزامي في مدارسنا بشكل تام، وعدم إيجاد اطر تربوية ومهنية للمتسربين واهمالهم وعدم تأهيلهم وعلاجهم منذ صغرهم من قبل الاذرع التربوية والاجتماعية للسلطات ال محلية ،بسبب نقص العمال الاجتماعيين نتيجة نقص الميزانيات الحكومية، تؤدي بهم الى التسكع في الشوارع ومصاحبة رفاق السوء ومعاقرة الخمر واستعمال المخدرات وتنفيذ مخالفات السرقات والسطو والعربدة والخاوة، وعندها الطريق قصيرة لارتكاب ابشع الجرائم .

مقتل المرحوم عادل خطيب يجب ان يقلق كل اب وام ويضيء الضوء الاحمر امامهم،فأولادكم ليسوا في مأمن،فهنالك الكثير من الشباب الصايع حياتهم كلها فراغ وبطاله وشرب الكحول واستعمال المخدرات، ويعانون من يأس وقنوط وامراض اجتماعية كثيرة وهم على استعداد لارتكاب ابشع الجرائم،وللأسف هناك استعمال للمخدرات بين الشباب وما تسببه هذه السموم من امراض نفسية وتصرفات مرضيه وشاذه تشكل خطرا على سلامة اولادنا ومجتمعنا،وعلى سلطاتنا المحلية والحكومة معالجة انتشار المخدرات بين الشباب بأسرع وقت ممكن بزيادة توظيف عمال اجتماعيين والوصول الى الشباب المنحرفين والباطلين عن العمل وتأهيلهم وعلاجهم، فاهمال هذه الشريحة من الشباب يجعلهم دائما في دائرة العنف والجريمة،بالإضافة الى ذلك يجب تطبيق قانون التعليم الالزامي ومنع تسرب الطلاب من مقاعد الدراسة, فالذي اثبتته أبحاث علم الجريمة ان من هذه الشريحة مستقبلا يخرج اخطر المجرمين.
نرجو من الاهل مراقبة أحوال وتصرفات أبنائهم وتحذيرهم من استعمال السموم والمشروبات الكحولية ومنعهم من مصاحبة رفاق السوء حفاظا عليهم من كل شر.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com  

إقرا ايضا في هذا السياق:

الشرطة تداهم مخيم شعفاط وتعتقل 5 مشتبهين