أخبارNews & Politics

أبو ريا :لا يوجد علاقة بين المرأة العاملة والتفكك الاسري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
سماء صافية
23

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
سماء صافية
19

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
سماء صافية
19

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

منال أبو ريا :لا يوجد علاقة بين المرأة العاملة والتفكك الاسري

ثمة مقولة تفيد بان النجاح الذي تحققه المرأة العاملة المتزوجة مهما كان عظيما وثمينا ، لا يعتبر نجاحا اذا رافقه فشل في المنزل وعدم قدرة المراة على التوفيق بين العمل داخل المنزل وخارجه.


ثمة مقولة تفيد بان النجاح الذي تحققه المرأة العاملة المتزوجة مهما كان عظيما وثمينا ، لا يعتبر نجاحا اذا رافقه فشل في المنزل وعدم قدرة المراة على التوفيق بين العمل داخل المنزل وخارجه.


في الآونة الأخيرة تزايدت بشكل كبير نسبة النساء العاملات تماشيا مع متطلبات العصر الحديث ، وبات العمل من على رأس سلم اهتمامات المرأة بغرض تحقيق مطالب ال حياة المستجدة ، وهذا الامر لم يكن دارجا في السابق ، حيث ان الوظيفة الفطرية للمراة تمحورت في السابق حول رعايتها لابنائها وشؤون بيتها ، والخروج للعمل كان فقط للضرورة القصوى او في حالة غياب المعيل .
لا شك بان هنالك تباين في الرأي حول اثر وعلاقة خروج المرأة للعمل وبين الاستقرار الاسري الذي ينعكس بشكل مباشر على العنف المجتمعي، فخروج المرأة للعمل تاركة ورائها مسؤوليات كبيرة تتمثل في تنشئة الأطفال واعدادهم ليكونوا افرادا سويين نفسيا واجتماعيا ، ورعاية الزوج أيضا ينعكس على الحياة الاسرية ويؤدي الى تغيير الأدوار والوظائف المجتمعية .
وعن هذا الموضوع التقينا السيدة منال أبو ريا ، مستشارة بلدية سخنين للنهوض بمكانة المراة ، والتي اشارت في معرض حديثها الى انه في كثير من الأحيان يحملون المرأة العاملة مسؤولية تفشي العنف في المجتمع العربي، ولكن الأبحاث تشير الى عكس ذلك ، حيث تشير تلك الأبحاث الى ان المرأة المتعلمة والعاملة تؤثر إيجابيا على ترابط الاسرة ، اكثر من الام غير العاملة ".
وأضافت :" ان المرأة العاملة عندما تكون قادرة على تحقيق التوازن بين واجباتها الاسرية وعملها خارج البيت ، وتحافظ على استقرار الاسرة ، له إيجابيات كبيرة وكثيرة ، حيث ساهمت المرأة الموظفة بوضوح في سد حالات الفقر لعديد من الاسر ، كما أضاف عمل المرأة قوة اقتصادية أخرى لكثير من الاسر ومكنها من تحقيق حياة افضل".
وتابعت أبو ريا : "هنالك عدة جوانب إيجابية لخروج المراة للعمل من أهمها: توفير مصدر دخلٍ للمرأةيدفع بها نحو الاستقلال الماديّ، وإذا كانت متزوجة ولديها أطفال سُوف تُساعد زوجها في تكاليف معيشتهما. تعظيم الثقة بالنفس والانطلاق نحو الحياة بخطواتٍ متماسكةٍ وقوية. الإحساس بالذات وتحقيقها فكثيرٌ من النساء يفقدن الإحساس بذواتهن، ويملؤهن الفراغ بسبب انحصار نشاطهنّ الإنساني اليومي في مسارٍ واحدٍ وهو غالباً الأعمال المنزلية، وتربية الأطفال. تحييد المرأة عن الأمور التافهة وثرثرة النساء حول تجاربهن العاطفية، ومشاكل الأزواج، ومراقبة الناس، والخوض في أمورهم الشخصية، وبالتالي وضع المرأة على الطريق الصحيح، وتحميلها دورها الحياتيّ الحقيقيّ فهي مخلوقٌ مُفكِّر، قادرٌ على صنع التغيير، المُنتج والمبدع، حيث لا يجب تقزيم دورها في صنع (أكلة) شهية، أو تنظيف المنزل. تطوير المهارات الشخصية حيث إنّ ذهاب المرأة للعملِ بشكلٍ يومي يُسهّل عليها اكتساب المهارات الحياتية، فتنظم وقتها جيداً، وتحرص على أدائها الوظيفيّ، وتتعلم الانضباط في وقت الحضور، وموعد الانصراف، ناهيك عن اكتسابها مهارة التكيُّف مع الظروف المُختلِفة، وقدرتها العالية على مواجهة المشاكل، وحلِها بأنجح الطُرق وأبسطها".

كلمات دلالية
الجيش الاسرائيلي يشن سلسلة غارات على أهداف في غزة