أخبارNews & Politics

لبنان: دعوة لمواصلة المظاهرات الشعبية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
غائم جزئي
14

ام الفحم
غيوم متفرقة
14

القدس
غائم جزئي
13

تل ابيب
غائم جزئي
12

عكا
غائم جزئي
14

راس الناقورة
سماء صافية
14

كفر قاسم
غائم جزئي
13

قطاع غزة
غيوم متفرقة
14

ايلات
غيوم متفرقة
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لبنان: دعوة لمواصلة الضغط الشعبي والمظاهرات ونصر الله يتهم واشنطن بالتدخل بالأزمة

دعت جهات عدّة في لبنان إلى مواصلة الضغط الشعبي والمظاهرات في الشارع لدفع القوى السياسية إلى الرضوخ للإرادة الشعبية

نصر الله أشار إلى أنّ الولايات المتحدة بأن لها دور في منع خروج لبنان من الأزمة الحالية


دعت جهات عدّة في لبنان إلى مواصلة الضغط الشعبي والمظاهرات في الشارع لدفع القوى السياسية إلى الرضوخ للإرادة الشعبية، وإلى استمرار التظاهرات حتى تحقيق كامل المطالب.


أرشيف رويترز

وقالت مجموعة "لحقي" اللبنانية التي تشارك في الاحتجاجات، الجمعة، إن الوعود والخطابات التي تقدمها قوى السلطة، منفصلة عن الواقع.

وعلى صعيد متصل، اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، أطرافا - لم يسمها - بركوب موجة الحراك، ورفع الأسقف السياسية لتحطيم مؤسسات الدولة. وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة بأن لها دور في منع خروج لبنان من الأزمة الحالية.

وفي كلمة نقلها التلفزيون، قال نصر الله إن واشنطن تسد أفاق الحلول أمام اللبنانيين في معالجة أزمتهم الاقتصادية، مضيفا أن الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على لبنان تخدم ما وصفه بمشروع عدائي. وهاجم نصر الله الحراك مجددا، متهما أطرافا - لم يسمها - بركوب موجة الحراك، ورفع الأسقف السياسية لتحطيم المؤسسات والذهاب بالبلد إلى الفراغ، حسب تعبيره.

الحراك الشعبي مستمر
وفي العودة الى الأحداث الميدانية، أشارت تقارير إلى قوات الأمن اللبنانية اعتقلت خمسة محتجين، بعد اقتحام عدد من الناشطين جمعية المصارف في العاصمة بيروت.

ودخل محتجون مبنى جمعية المصارف وأغلقوا المدخل الرئيسي، وتلوا بيانا من داخل المبنى، نددوا فيه بحماية الجمعية لأموال السلطة السياسية. ولخص المقتحمون مطالبهم بتحويل القروض السكنية والشخصية إلى الليرة اللبنانية، وإعادة جدولة القروض الشخصية بحيث لا تستغل الطبقات الفقيرة بفوائد عالية.

وفي السياق ذاته، استأنفت بنوك لبنان عملها، الجمعة، للمرة الأولى منذ أسبوعين، بعد احتجاجات دفعت رئيس الوزراء إلى الاستقالة، مع تكون طوابير ومواجهة العملاء قيودا جديدة على التحويلات إلى الخارج، والسحب من حسابات بالدولار. وقال شهود من رويترز، إنه بعد ساعة من فتح أبواب البنوك، كان عشرات الأشخاص ينتظرون في بعض البنوك في بيروت ومدن أخرى. وكانت الأعداد أقل في بنوك أخرى.

وأشادت جمعية مصارف لبنان بالتصرفات "المسؤولة" للشعب. وقال ثلاثة متعاملون إن الليرة اللبنانية ارتفعت مقابل الدولار في السوق الموازية التي نشأت في الأشهر القليلة الماضية.

وتعهد مصرف لبنان المركزي بعدم فرض قيود على حركة الأموال حين تستأنف البنوك عملها، وهي إجراءات قد تعرقل تدفقات العملة والاستثمار التي يحتاجها لبنان على نحو ملح، لتجاوز أسوا أزماته الاقتصادية. وعلى الرغم من عدم فرض قيود رسمية، قال عملاء ومصادر مصرفية إن بنوكا أبلغت العملاء أنه ليس بمقدورهم تحويل الأموال للخارج إلا لو كانت لسداد قروض أو للتعليم أو للرعاية الصحية أو لدعم الأسر أو الالتزامات التجارية. كما يواجه العملاء سقفا جديدا على المبالغ بالدولار التي بمقدورهم سحبها من حسابات بالعملة الأميركية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

الجنوب: حادث بين شاحنة وسيارة يسفر عن إصابة شخصين