أخبارNews & Politics

نقل الاسيرة اللبدي لمستشفى سجن الرملة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
18

حيفا
سماء صافية
18

ام الفحم
سماء صافية
18

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
سماء صافية
20

عكا
سماء صافية
18

راس الناقورة
سماء صافية
18

كفر قاسم
سماء صافية
20

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نقل الاسيرة هبة اللبدي الى مستشفى سجن الرملة بعد تدهور حالتها الصحية

بعد تدهور حالتها الصحية، تمّ مساء اليوم الخميس نقل الاسيرة هبه اللبدي الى مستشفى سجن الرملة للمراقبة والعلاج

ما زالت الاسيرة هبه مضربة عن الطعام منذ اكثر من 40 يوما على التوالي رفضا لاعتقالها الإداري


بعد تدهور حالتها الصحية، تمّ مساء اليوم الخميس نقل الاسيرة هبه اللبدي الى مستشفى سجن الرملة للمراقبة والعلاج. وستقضي هبه هذه الليلة تحت العناية في المشفى المذكور.

فبعد زيارة النائب احمد الطيبي لها في ساعات الظهيرة طرق تدهور ما في حالتها الصحية ليتم نقلها الى المشفى للمراقبة والعلاج.

وما زالت الاسيرة هبه مضربة عن الطعام منذ اكثر من 40 يوما على التوالي رفضا لاعتقالها الإداري.

 الطيبي بعد لقائه الأسيرة الأردنية المضربة عن الطعام هبة اللبدي في سجن الجلمة كيشون: قلق من وضعها الصحي ومعنوياتها عالية
وجاء في بيان صادر عن المكتب البرلماني للنائب د. أحمد الطيبي حول زيارته للأسيرة، ما يلي:"التقى النائب د. احمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة المشتركة - رئيس الحركة العربية للتغيير، بالأسيرة الأردنية المضربة عن الطعام هبة اللبدي والتي اعتقلتها السلطات الإسرائيلية عند زيارتها الى الضفة الغربية وتم تمديد اعتقالها اداريا حتى اليوم.

وقال الطيبي فور خروجه من سجن كيشون - الجلمة: " اخرج الان من سجن كيشون الجلمة بعد لقائي بالأسيرة هبة اللبدي التي اعتقلت اداريا، بما معناه ان لا دليل لأي تهمة ضدها، والان هي مضربه عن الطعام لليوم اب٣٨وقد تدهورت حالتها الصحية",

وأضاف الطيبي: " ثقتها بنفسها عالية وترفض كل التهم التي وجهت لها ولا اساس لها من الصحة اطلاقا. تعاني من نبضات قلب سريعه ووخزات صدرية وطفح جلدي ولكني وجدت اسيرة واثقة من نفسها وصاحبة موقف سياسي قومي راسخ وقوي وهي مصممة على الاستمرار في الاضراب حتى تحريرها من السجن. وقالت لي: انها مشتاقة لاهلها لوالدتها ووالدها واخوتها واخواتها وتقدم شكرها لكل من يتظاهر ويسمع صوته لاطلاق سراحها وسراح الاسير الاردني عبد الرحمن مرعي".

وقال النائب الطيبي ان "الخطوة التي اتخذها وزير الخارجيه الاردني هامة للغاية وان استمرار الضغط دبلوماسيا وشعبيا لا محالة سيؤدي لنتيجة, نحن نعارض الاعتقال الاداري والذي هو دليل على انه لا ادلة ضدها".
لقد طرحت قضيتها في الكنيست واليوم زرتها بعد ان تقدمت بطلب منذ اكثر من ٣ اسابيع وانتظر موافقة لزيارة عبد الرحمن مرعي. نقف مع شعبنا الاردني الشقيق لنرد له الجميل لدعمه لطلابنا وحجاجنا ولكن اساسا لاننا اصحاب موقف رافض للقمع والاحتلال والظلم وخاصة لاسيرة واثقة من بطلان التهم ضدها."

وانهى الطيبي كلامه بشكره لطاقم المحامين الذين يرافقونها رسلان وخالد محاجنة وحنان خطيب وسائر المحامين
واضاف: اتفقنا ان نلتقي في بيتهم في عمان بعد تحريرها ،"نلتقي بعمان ان شاء الله"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

انطلاق مشروع جديد لتأهيل مربين ضد العنف في البلاد