السلطات المحلية

رئيس بلدية رهط يفتح قلبه ويتحدث عن التهديد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
17

حيفا
غيوم متفرقة
17

ام الفحم
غيوم قاتمة
17

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
سماء صافية
15

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متناثرة
17

كفر قاسم
سماء صافية
15

قطاع غزة
غيوم متناثرة
14

ايلات
غيوم قاتمة
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

خاص بـ"كل العرب": رئيس تحت الحراسة.. فايز أبو صهيبان رئيس بلدية رهط يفتح قلبه ويتحدث عن التهديد

خاص بـ"كل العرب": منذ ثلاثة أشهر، وبعد طلب من الشرطة، يتجوّل رئيس بلدية رهط، الشيخ فايز أبو صهيبان، مع حارس شخصي يلازمه في كل مكان تقريبا.

أحد جيران العائلتين يحذر من مغبة استمرار الطرفين بالنزاع العنيف: "سنبكي على القبور"

علم مراسل "كل العرب" أنّ الأرض المتنازع عليها هي 14 قسيمة أرض – 5 قسائم لعائلة أبو غنيم و-9 قسائم لعائلتي أبو صهيبان (6) وأبو غظية (3) 

الشيخ فايز أبو صهيبان رئيس بلدية رهط: 

ليس من السهل العمل في هذه الظروف، حيث يرافقك شخص مسلح في كل مكان هذا يسبب لي الإحراج عند الناس، إلى جانب أن العائلة والأصدقاء دائما ما يطلبون مني أن أنتبه لتحركاتي، ودائما ما يكونون قلقين علي
أعوّل على الشرطة التي عليها أن تأخذ دورها في مثل هذه القضايا واعتقال كل من يريد أن يأخذ حقه بيديه
أنا على مسافة متساوية من عائلة أبو صهيبان وعائلة أبو غنيم اللتان تتنازعان في السنوات الخمس الأخيرة على هذه القسائم، وأقول للجميع إنه يجب تحويل هذه الأرض إلى أرض عامة

أنا أمثل 70 ألف مواطن في مدينة رهط، وهذه القضية قضائية ونريد أن نحوّل هذه الأرض إلى أرض عامة، على أن نعوّض الأهالي بقسائم أرض في ضاحية 6 وضاحية 10

رئيس سلطة تطوير البدو، يئير معيان، هو أحد المسببين للعنف في مدينة رهط، في قضايا السكن، فهو يتصرف كجنرال عسكري ويوزع السكن على الناس بدون الرجوع إلى البلدية


خاص بـ"كل العرب": منذ ثلاثة أشهر، وبعد طلب من الشرطة، يتجوّل رئيس بلدية رهط، الشيخ فايز أبو صهيبان، مع حارس شخصي يلازمه في كل مكان تقريبا. ويأتي ذلك على خلفية تهديده بالقتل على خلفية النزاع بين عائلته وعائلة أبو غنيم حول قسائم أرض في حي التقوى (21) في المدينة.


الشيخ فايز أبو صهيبان، رئيس بلدية رهط 
وكانت الشرطة اعتقلت أحد أبناء عائلة أبو غنيم، من سكان اللد، بعد نشره حسب الشبهات لبوست على صفحته على الفيسبوك يهدد فيه رئيس بلدية رهط. وقد قررت محكمة الصلح إطلاق سراحه امس، إلا أنّ الشرطة قررت تقديم استئناف على القرار إلى المحكمة المركزية في بئر السبع، مؤكدة أنها "لن تتهاون في تهديد منتخبي الجمهور".


وحول قيامه بالتجول مع حارس شخصي، يقول رئيس بلدية رهط لمراسل "كل العرب": "ليس من السهل العمل في هذه الظروف، حيث يرافقك شخص مسلح في كل مكان. هذا يسبب لي الإحراج عند الناس، إلى جانب أن العائلة والأصدقاء دائما ما يطلبون مني أن أنتبه لتحركاتي، ودائما ما يكونون قلقين علي".
وتابع قائلا: "أنا أعوّل على الشرطة التي عليها أن تأخذ دورها في مثل هذه القضايا واعتقال كل من يريد أن يأخذ حقه بيديه".
ويؤكد أبو صهيبان: "أنا على مسافة متساوية من عائلة أبو صهيبان وعائلة أبو غنيم اللتان تتنازعان في السنوات الخمس الأخيرة على هذه القسائم، وأقول للجميع إنه يجب تحويل هذه الأرض إلى أرض عامة. أنا أمثل 70 ألف مواطن في مدينة رهط، وهذه القضية قضائية ونريد أن نحوّل هذه الأرض إلى أرض عامة، على أن نعوّض الأهالي بقسائم أرض في ضاحية 6 وضاحية 10".
وتابع رئيس البلدية، أنّه يدعو جميع رجال الصلح إلى التدخل من كافة أنحاء النقب "لمنع تدهور الأوضاع إلى جرائم لا يحمد عقباها"

خلفية النزاع
بدأ النزاع على الأرض قبل نحو عامين، حين خطط أبناء عائلة أبو غنيم للبناء في قسائمهم التي قالوا أنهم قاموا بشرائها من "سلطة تطوير البدو" في تسعينيات القرن الماضي. وقد رفض جيرانهم في حينه من عائلة أبو صهيبان هذا البناء، بحجة أن الأرض ملك لهم وليس لعائلة أبو غنيم.
وقد حدثت بعض المشادات والشجارات التي استعملت فيها الحجارة عدة مرات بين الجانبين، ورغم تدخل أهل الصلح – إلا أنّ الطرفين لم يتوصلا إلى حل في هذه القضية. في العام الماضي قامت عائلة أبو غنيم ببناء جدار من "الإسكوريت"، تحت حماية الشرطة، ما أدى إلى تفاقم الخلاف بين العائلتين، إلا أن ذلك لم يصل إلى إصابات خطرة.
وقد بدأت القضية تأخذ منحى جديدا في الـ29 من أغسطس/آب حين قام مجهول بإلقاء قنبلة صوت على منزل رئيس بلدية رهط في حي التقوى (رقم 21)، ما أدى إلى استنكار عارم في صفوف الجمهور.
يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول، أصيب مهندس بلدية رهط، إبراهيم أبو صهيبان، بجراح متوسطة، إثر استهدافه بعيار ناري في القدم بعد خروجه من صلاة الفجر في مسجد "الإيمان" في حي التقوى، وقام بعض أبناء عائلة أبو غنيم بشجب واستنكار هذه الجريمة. وقد رقد مهندس البلدية عدة أيام في مستشفى "سوروكا" بئر السبع، حيث أجريت له عمليتان جراحيتان في منطقة الرجل، وهو لا يزال في المتابعة الطبية بعد خروجه من المستشفى، علما أنّ المعتقل في هذه القضية تم إطلاق سراحه.
ويوم الأثنين، 28 أكتوبر/تشرين الأول، قام ملثمون بإطلاق عدد من العيارات النارية تجاه قدم خالد أبو غنيم، حيث تمّ نقله إلى مستشفى "سوروكا" بئر السبع، ما أدى أيضا إلى بعض القياديين باستنكار وشجب هذه الجريمة.
وقالت الناطقة بلسان المستشفى في ردها على توجه مراسل "كل العرب" إنّ المصاب لا يزال في وضع خطير، وأنه يرقد في قسم العلاج المكثف في المستشفى.

"سلطة تطوير البدو المسؤولة"
وعلم مراسل "كل العرب" أنّ الأرض المتنازع عليها هي 14 قسيمة أرض – 5 قسائم لعائلة أبو غنيم و-9 قسائم لعائلتي أبو صهيبان (6) وأبو غظية (3).
وكانت البلدية قدمت طلبا بتحويل الأرض المتنازع عليها إلى أرض عامة، إلا أنّ هذا الطلب لم يتم البت فيه، وبعد إطلاق النار على مهندس البلدية، اتهم الرئيس أبو صهيبان "سلطة تطوير البدو" بأنها خلقت هذه المشكلة بين السكان.
وأضاف رئيس البلدية: "رئيس سلطة تطوير البدو، يئير معيان، هو أحد المسببين للعنف في مدينة رهط، في قضايا السكن، فهو يتصرف كجنرال عسكري ويوزع السكن على الناس بدون الرجوع إلى البلدية وأنا أعتبره وسلطة تطوير البدو جزء لا يتجزأ من مشكلة العنف".
ويرى سكان في منطقة حي التقوى أنّه إذا لم يتدخل أشخاص قياديون من النقب وخارجه في هذه القضية "سنبكي على القبور".


قسائم الأرض المتنازع عليها

ما هو الحل؟
وقال أحد السكان في حديث لمراسلنا – بشرط عدم ذكر إسمه – أنّ "الحل الوحيد المطروح الآن هو تحويل كافة القسائم إلى منطقة خضراء وتعويض أصحاب القسائم في أماكن أخرى في المدينة. هذا الحل يمكن لسلطة توطين البدو فقط – إن أرادوا ذلك - تنفيذه، لأنه لا يوجد سلطة للبلدية على أرض تابعة لسكان آخرين. لا يمكن استمرار أعمال العنف في هذا الحي الذي يعاني منه كافة السكان، حيث إطلاق النار بصورة شبه يومية ما يؤدي إلى قلق وخوف من الكبار والصغار على حد سواء".
نائب رئيس البلدية، مسؤول ملف الإسكان عطا أبو مديغم: "قدمت للأخوة الزملاء في المجلس البلدي اقتراحا عينيا وهو الاتفاق على تخصيص أرض مع واجهة تجارية كبديل للأرض المتنازع عليها والأرض البديلة في مكان استراتيجي قيد التخطيط، وندعو دائرة الأراضي الموافقة عليه لنزع فتيل الفتنة".

فيما قال أحد المقربين لرئيس البلدية: "قلت لرئيس البلدية عدة مرات أن يجمع في مكتبه كافة أطراف النزاع، من عائلة أبو صهيبان وأبو غظية وأبو غنيم - وكذلك مسؤول في سلطة تطوير البدو، وأن لا يخرجوا حتى إيجاد الحل المقبول على الجميع. هكذا من الممكن نزع فتيل الفتنة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

بسام ابو ناب من القدس: ابني فارس قتلته الشرطة