رأي حرOpinions

الشرق السوري في قلب العاصفة من جديد/ هشام الهبيشان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
29

حيفا
سماء صافية
29

ام الفحم
سماء صافية
29

القدس
غيوم متفرقة
31

تل ابيب
غيوم متفرقة
31

عكا
سماء صافية
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
غيوم متفرقة
31

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
غبار
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشرق السوري في قلب العاصفة من جديد/ بقلم: هشام الهبيشان

رغم حديث بعض المتابعين عن وجود خلافات مفصلية بين التركي والأمريكي لما يسمى بمستقبل المنطقة الآمنة بشمال شرق سورية ،يبدو واضحاً ان ما وراء الكواليس لما يجري في الغرف المغلقة في أنقرة وواشنطن اليوم يظهر انّ هناك مشروعاً تركياً – أمريكياً


رغم حديث بعض المتابعين عن وجود خلافات مفصلية بين التركي والأمريكي لما يسمى بمستقبل المنطقة الآمنة بشمال شرق سورية ،يبدو واضحاً ان ما وراء الكواليس لما يجري في الغرف المغلقة في أنقرة و واشنطن اليوم يظهر انّ هناك مشروعاً تركياً – أمريكياً يستهدف البدء بانشاء هذه المنطقة ، وما مغازلة واشنطن الاخيرة لانقرة بعد حملة تهديدات بعقوبات لامثيل لها بالتاريخ بعد انطلاق عملية الغزو "نبع السلام "للأراضي السورية ،ما هو الا دليل يؤكد ، ان الظروف السياسية وعلى الارض قد باتت مهيأه لانشاء هذه المنطقة وبحجج واهية،وإقامة مناطق "آمنة" ستتحول لمناطق حظر جوي بأقصى الشمال والشمال الشرقي السوري، وكلّ هذا سيتمّ بحجج إعادة اللاجئين السوريين الى وطنهم وتوفير مناطق آمنة لهم.

وهنا وليس بعيداً عن عمق وطبيعة التفاهمات التركية – الأمريكية بخصوص المنطقة الأمنة ، فهنا يجب توضيح مسألة هامة، وتزامناً مع استمرار حالة الغموض حول الانسحاب الأمريكي من منطقة شمال شرق وشرق سورية ،وترك الأكراد لوحدهم يواجهون مصيرهم المجهول،فعملية الغزو "نبع السلام "تستهدف بالعمق مناطق كنت تحسب من حيث النفوذ على الأكراد ، فالمنطقة الأمنة من وجهة نظر أنقرة تشمل مدنا وبلدات من محافظات حلب والرقة والحسكة،وستكون تحت الادارة التركية ، وتمتد على طول 460 كيلومترا، على طول الحدود التركية السورية، وبعمق 20 ميلا (32 كيلومترا). وأبرز المناطق المشمولة في المنطقة الآمنة، المناطق الواقعة شمالي الخط الواصل بين قريتي صرّين (محافظة حلب)، وعين عيسى (محافظة الرقة). كما تضم المنطقة الآمنة التي يريدها الأتراك مدينة القامشلي، وبلدات رأس العين، وتل تمر، والدرباسية، وعامودا، ووردية، وتل حميس، والقحطانية، واليعربية، والمالكية (محافظة الحسكة)... وكذلك ستضم المنطقة الأمنة حسب ما يخطط له الأتراك كلا من عين العرب (حلب)، وتل أبيض (الرقة).

ولكن هنا ،وفي شق آخر ،يجب توضيح مسأله هامة جداً، فهنا يبدو واضحاً انّ هذا المسعى التركي- الأمريكي ، المدعوم ببعض أجندة إقليمية ودولية لإقامة مناطق نفوذ "آمنة" بشمال سورية، سيصطدم بمجموعة «لاءات»سورية - روسية – ايران ية، رغم حديث البعض عن وجود دعم ما روسي "للتركي " للتركي بهذه الخطوة ، ولكن الحقائق على الأرض تنفي وجود أي دعم روسي لبقاء هذه المناطق تحت سيطرة التركي "مستقبلاً ، إضافة الى «لاءات» إيران المعارضة لأيّ تدخل خارجي بسورية تحت أيّ عناوين، وعلينا هنا ان لا ننسى انّ الجمهورية العربية السورية ما زالت بما تملكه من قدرات عسكرية قادرة على إسقاط أيّ مشروع علني لتدخل خارجي مباشر أو غير مباشر بسورية ، وحديث الرئيس الأسد الأخير من إدلب ،يؤكد ذلك .

ختاماً، وهنا نستطيع أن نقرأ بوضوح وخصوصاً بعد الأعلان عن بدء مسار تفاهمات التركي والأمريكي بخصوص ما يسمى بالمنطقة الأمنة، أنّ القوى الاقليمية والدولية وخصوصاً أمريكا وتركيا، قد عادت من جديد لتمارس دورها في إعادة صياغة ورسم ملامح جديده لأهدافها واستراتيجياتها المستقبلية بالحرب المفروضة على الدولة السورية بكلّ أركانها، وما هذا التطور إلا جزء من فصول سابقة، عملت عليها الاستخبارات التركية والأمريكية ، منذ سنوات عدة ولليوم، فهي عملت على إنشاء خطط بديلة ، بحال تعثر خططها العسكرية ،والعودة للحديث الآن عن المناطق الآمنة ، يؤكد حقيقة تبني مشروع الحرب على سورية من قبل تركيا وأمريكا ، ووضع كل السيناريوهات اللازمة لانجاح فصول هذه الحرب ، و فكرة المنطقة الآمنة قد طرحت لأول مرة من قبل تركيا خلال الزيارة التي قام بها أردوغان إلى واشنطن في مايو / أيار 2013، والعودة لتبنيها اليوم يؤكد حقيقة ،ان مشروع الحرب على سورية لم ينتهي لليوم ،ومازالت دوائر الاستخبارات العالمية المنخرطة بالحرب على سورية ،تضع كل خططها البديلة موضع التنفيذ والتفعيل حال الحاجة لها ،ومن هنا فإنّ المرحلة المقبلة تحمل العديد من التكهّنات والتساؤلات حول تطور الأحداث على الجبهة الشمالية الشرقية واشمالية السورية، التي أصبحت ساحة مفتوحة لكلّ الاحتمالات، والآتي من الأيام من الأرجح سوف يحمل المزيد من الأحداث المتوقعة وغير المتوقعة ميدانياً وعسكرياً على هذه الجبهة تحديداً.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com  

*كاتب وناشط سياسي – الأردن

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
هشام الهبيشان
اللد: مصرع شابين بحادث اصطدام شاحنة بدراجة نارية