أخبارNews & Politics

لا تلعب بالنار للفنان روني روك للتوعية من المخاطر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لا تلعب بالنار للفنان روني روك للتوعية من مخاطر استعمال المفرقعات والمواد الخطرة

اورلي سيلفنجر المديرة العامة لبطيرم:" تذويت قواعد الأمان لدى الاطفال بواسطة ال أغاني والقصص والأفلام من شأنه منع الأذى وإنقاذ أرواحهم"
مديرة مجموعة "Ask ماما" على الفيسبوك:" في عصر التكنولوجيا الحديثة، ليس هناك اقوى من الكلمة المكتوبة في الفيسبوك لتصل لعقول الامهات"
الكاتبة والحكواتية حنان ابو الزلف:" من الرسائل القوية جدا التي أقوم بتمريرها بطريقة فكاهية المحافظة على أنفسنا وعلى سلامة جسدنا"


وصل إلى موقع كل العرب بيان صادر عن بطيرم جاء فيه ما يلي: "تسعى العديد من الشخصيات العاملة في مجال الاطفال في السنوات الاخيرة الى طرح مواضيع هادفة تربوية وتعليمية واجتماعية للتأثير على هذه الشرائح من الاطفال ولتكون دعما للأهل والبالغين لتذويت قيم وعادات سليمة لدى الابناء".


وأضاف البيان: "على ضوء ازدياد المجموعات الترفيهية التي ينكشف لها ابناؤنا في السنوات الاخيرة من خلال الأجهزة اللوحية، اصبحت هناك حاجة ماسة لزيادة مضامين التوعية والامان ايضا من خلال هذه الاطر لما فيه مصلحة الاطفال والابناء. وفي هذا السياق ناشدت مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد الى دعم أية اعمال فنية ترفيهية تساهم في رفع الوعي لدى الاولاد وتساهم في نشر تعاليم السلامة وتذويتها لدى الاطفال من خلال السلوك الآمن".


وتابع البيان: "وقالت اورلي سيلفينجر، المدير العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد: "نحن جميعًا نحب أطفالنا، ونريد توفير كل ما هو جيد لهم وان يتمتعوا بصحة وسعادة. بمجرد أن ندرك أن هذا هو الطموح الأساسي لنا، فان الامر يتطلب منا الالتزام بإرشادات السلامة. لقد اتخذنا بالفعل الخطوة الأولى لحماية الأطفال. سلامة الأطفال ليست مجرد قائمة من الإرشادات، بل هي نوع من الثقافة التي تتضمن رؤيا تدفعنا عن التوقف عن التفكير -ان هذا لن يحدث لي- وأن نفهم أنه يجب علينا التصرف والسلوك بشكل مغاير حتى لا يحدث أي شيء سيء لأطفالنا. إذا أصبح أطفالنا على دراية برسائل الأمان من سن مبكرة، من خلال الأغاني والقصص والأفلام، وما إلى ذلك ، فسوف يذوتون قواعد الأمان بشكل أفضل ويعتمدون ثقافة السلامة بشكل تلقائي، عندها فقط يمكننا منع الأذى للأطفال وإنقاذ الأرواح".
وجاء في البيان: "من جانبها قالت المنتجة والكاتبة في مجال ادب الاطفال الحكواتية حنان ابو الزلف:" عملي لا يقتصر فقط على سرد الحكاية امام الاطفال، انما يتناول السرد مع طرح وتناول كافة أبعاد الحكاية والقصة وتحويلها إلى حكاية هادفة. عملي يتضمن ايضا تطوير هذه الحكاية وملائمتها للعصر الحالي ونحن في عصر تكثر فيه المشاكل والإصابات غير المعتمدة. من الرسائل القوية جدا التي أقوم بتمريرها بطريقة فكاهية، المحافظة على أنفسنا وعلى سلامة جسدنا فنحن أبناء ال حياة والحياة فتحت لنا ذراعيها قائلة : تفضلوا ، لكن بحذر !". واضافت قائلة :" بمساعدة دمية أو أي أداة اخرى استطيع تمرير أي فكرة او هدف لتتحول الدمية او الاداة إلى مشاكسة مليئة بالحياة وكلّ ما تريده هو إزعاجنا بتصرفات قد تكون خطرة وقد تصيبنا بالأذى، حيث تكون النّتيجة أن الأطفال نفسهم يبدأون بإرشاد الدّمية او الأداة نحو الطريق الصحيح. كما وأنني أؤمن بالحوار والتّعبير عن الرأي فلا بدّ للطالب أن يتحدث عن ما أحب وما أسعده وعن رأيه في تصرفات الدّمية. غالبا ما يتعلم الطلاب القوانين دون تلقين مباشر أي بطريقة غير مباشرة لتأتي بعد هذه الافتتاحية الحكاية وتفتح عيون الطلاب عن الترابط بين الأهداف الطلاب، فالأطفال جمهور جدا ذكي وهو يستخلص العبر بسرعة ويفهم الخطورة خلف تصرفات غير مسؤولة عن طريق الدمية هذه الشّخصية المجهولة التي تسمح لنفسها بتصرفات غير مسؤوله !".

وأضاف البيان: "اما نيفين شحادة- مديرة مجموعة "Ask ماما" على الفيسبوك فأشارت في هذا السياق قائلة:" في اللحظة التي نصبح فيها امهات، نجد انفسنا مسؤولين عن حياة شخص اخر، عن تربيته، تعليمه، والاهم من ذلك عن سلامته. من هنا نبعت حاجتنا، انا وشريكتي في ادارة الصفحة سناء، بإقامة صفحة ask ماما، لنبني شبكة امهات متصلة لنتعلم من تجارب وخبرة بعضنا البعض. في عصر التكنولوجيا الحديثة، ليس هناك اقوى من الكلمة المكتوبة عبر صفحات الفيسبوك لتصل الي عقول الامهات، ومشاركة بعضنا بكل ما يخص أمان اطفالنا، لأنها مسؤولية اجتماعية انسانية تقع على اكتافنا جميعا. روني روك محبوب الاطفال والملقب بـ "عمو روني" ومعالج عن طريق الموسيقى".
واختتم البيان: "مؤخرا قمت بإصدار عمل بعنوان "لا تلعب بالنار" على ضوء الأحداث الأخيرة وكثيره الإصابات التي تعرض لها الاطفال والاولاد اثناء استعمالهم الألعاب النارية ومسدسات الخرز. هناك عدد هائل من الأطفال الذين أصيبوا جراء لعبهم بهذه الألعاب الخطرة على مدار العام وخاصة ايام الاعياد مما أدى الى تعرضهم للأذى وإفساد فرحتهم بسبب التشوهات التي اصبحوا يعانون منها. اضطررت أن اخذ خطوه على عاتقي لشرح عواقب وخطورة اللعب بالنار والمفرقعات كمساهمه حقيقيه ومحبة لدعم الاهل والأبناء والتوعية من مخاطرها. لأنني أومن بعرض هذه المواضيع عن طريق ال اغاني والفعاليات لتصل اسرع للأطفال ليتم استيعابها بشكل اوضح من المحاضرات الكلامية مع تحياتي وتمنياتي بالسلامة للجميع وكمساهمة مني انا روني روك فنان ومعالج عن طريق الموسيقى" إلى هنا نصّ البيان.

كلمات دلالية