أخبارNews & Politics

النقب: تخوفات من مخطط "حارات الكرفانات"
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
19

حيفا
غائم جزئي
19

ام الفحم
سماء صافية
20

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
سماء صافية
20

عكا
غائم جزئي
19

راس الناقورة
غائم جزئي
19

كفر قاسم
سماء صافية
20

قطاع غزة
غيوم قاتمة
17

ايلات
سماء صافية
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النقب: مسؤولون يتخوفون أن يكون مخطط حارات الكرفانات هو ترانسفيري

عقدت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في بئر السبع، اليوم الأحد، جلسة للبت في مخطط "حارات الكرفانات" للسكان العرب البدو في النقب

رؤساء السلطات ال محلية والإقليمية العرب في النقب :

يجب منح السكان داخل الخوارط الهيكلية للمجالس - أي ما يسمى "الخط الأزرق" - التراخيص المؤقتة في بيوتهم وعدم نقلهم إلى "كرفانات" قد يطول الانتظار فيها، وستؤثر سلبا على البنى التحتية


خاص بـ"كل العرب" - عقدت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في بئر السبع، اليوم الأحد، جلسة للبت في مخطط "حارات الكرفانات" للسكان العرب البدو في النقب، وسط تخوف من المسؤولين في النقب من أن هذا المخطط سيكون توطئة لعمليات تهجير قسرية لسكان القرى مسلوبة الإعتراف.


صورة من الاجتماع 

وتدعي "سلطة تطوير البدو" التي بادرت إلى هذا المخطط بالتعاون مع وزارة الداخلية، أن الحديث عن حل مؤقت يأتي لمنع هدم البيوت لمدة ثلاث سنوات قد يتم تطويلها لمدة ست سنوات حتى الانتهاء من بناء البنى التحتية في الحارات التي سيتم تحضيرها لسكن أهل النقب في البلدات والقرى المعترف بها.

وقد حضر الجلسة رئيس مجلس عرعرة النقب نايف أبو عرار، ورئيس مجلس إقليمي القيصوم سلامة الأطرش، ورئيس مجلس كسيفة عبد العزيز النصاصرة، ورئيس مجلس إقليمي واحة الصحراء إبراهيم الهواشلة، الى جانب عدد كبير من الناشطين والقياديين من عرب النقب.

ويقول رؤساء السلطات المحلية والإقليمية العرب في النقب، إنه يجب منح السكان داخل الخوارط الهيكلية للمجالس - أي ما يسمى "الخط الأزرق" - التراخيص المؤقتة في بيوتهم وعدم نقلهم إلى "كرفانات" قد يطول الانتظار فيها، وستؤثر سلبا على البنى التحتية.

ويتخوف المجلس الإقليمي وشتيل ومنتدى التعايش الذين قدموا اعتراضا على المخطط بواسطة عدالة، من أن هذا المخطط هو عبارة عن "ترانسفير" لسكان القرى مسلوبة الاعتراف.

"ستجد نفسك في مخيّم"
عطية الأعسم، رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، وهو أحد المعترضين والذي حضر الجلسة، قال لمراسل "كل العرب": "نحن لا نمانع أن يكون هذا المخطط في داخل الخط الأزرق لحل مشكلتهم في السكن، بشرط أن يكون ذلك باتفاق مع السكان أنفسهم. نحن نعارض كل المعارضة أن يكون هذا الأمر لسكان القرى غير المعترف بها، وقد طرحنا هذا الموقف في لجنة التخطيط اللوائية، والاعتراف بالقرى في مكانها".

أما الناشط ناجي أبو زقيقة، فيلخص قائلا: "لجنة التخطيط تتحدث عن ترحيل وتهجير، وفيما إذا كان أمر هدم على بيت، فالحل هو منحك إمكانية السكن في احدى البلدات في مبنى مؤقت (كرفان) على مساحة 750 مترا، حتى يتسنى لك بناء بيت دائم ومرخص".

وأكد قائلا: "لم تتحدث اللجنة عن اعتراف، ما يعني أنه إذا لم نقف ضد هذه الخطة وبقوة، فخلال فترة قصيرة ستجد نفسك في مخيم. اقترح على المسؤولين والقيادة ان يقوموا بتوعية أهلنا في النقب من خلال بناء خيمة وتقديم شرح مفصل للخطة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

لبنان: تظاهرات عارمة احتجاجا على الضرائب والأوضاع