أخبارNews & Politics

الشيخ محمد عارف من جت: في هذا اليوم قتل 13 شهيدا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
20

حيفا
غائم جزئي
20

ام الفحم
غيوم متناثرة
20

القدس
غيوم متناثرة
21

تل ابيب
غيوم متناثرة
21

عكا
غائم جزئي
20

راس الناقورة
غائم جزئي
20

كفر قاسم
غيوم متناثرة
21

قطاع غزة
غيوم متناثرة
25

ايلات
سماء صافية
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشيخ محمد عارف من جت المثلث: في هذا اليوم قتل 13 شهيدًا ومجتمعنا يشهد جرائم بشعة

وجه الشيخ محمد العارف من جت المثلث خلال زيارة ضريح شهيد هبة القدس والأقصى رامي غرة، وجه انتقادات لجرائم القتل المستشرية التي تعصر بالمجتمع العربي


وجه الشيخ محمد العارف من جت المثلث خلال زيارة ضريح شهيد هبة القدس والأقصى رامي غرة، وجه انتقادات لجرائم القتل المستشرية التي تعصر بالمجتمع العربي، مشيراً "الى ان 11 ضحية قتلوا خلال شهر بدون اي سبب، وانه يجب عدم الإكتفاء بالخطابات، بل اتخاذ طريق جدية نسير فيها لمحاربة الجريمة".

الشيخ محمد العارف قال:" لا يسعني في بدء الحديث الا ان نثمن هذا الموقف الذي تقوم به في كل عام لجمة المتابعة وجميع مركباتها في احياء هذه الذكرى، لا من اجل الذكرى فقط، بل من اجل تعميق المفاهيم في مجتمعنا فلسطينيي الداخل، على ان الثوابت شئ مقدس لا يجوز تجاوزه ولو بذل من اجله دم وسجن، او كان نتاجه طرد، لان الثوابت الأصل لا نتجاوز عنها ابدا".

ثم قال:" مع كوننا نشاطر والدي الشهيد رامي غرة الا انني اقول بان المصاب مساحته لا تنحصر في هذا البيت فقط، انما اصابت المجتمع الفلسطيني في الداخل، بل المجتمع العربي عامة في قلسطين بكل اط يافه ، فنقول لنا مواسين، هذا قدرنا هنا وسنبقى ثابتون، ونقول بان هذا الدم النازف من اجل القدس والأقصى والثوابت كلها، ستكون لعنة على الظالمين الذين سفكوا الدم اولا والذين تهاونوا في الدم ثانياً، الذين قاموا وقد اشغلوا حرابهم، بل الذين امتهنوا هذا الدم لينشعل هؤلاء بحرابهم في دمنا، اذ ام قطرات دم الشهيد ما هي الا انوار له وهو يتقدم الى رب العالمين وهو طريق ينير لنا الطريق من اجل الدفاع عن ثوابتنا".

وقال ايضا:" لقد استشهد في مثل هذا اليوم ١٣ شهيداً، والسؤال هنا، هل انقطعت مسيرة الشهداء بحل قضيتنا، ام ان القضية ما زالت موقوفة بثوابتها، اذا من اجل حلها يجب ان نقدم وان نقدم وام نقدم".

وواصل حديثه:" مشكور كل من ساهم من جت المثلث حتى المسيرة في كفر كنا، واقول ملاحظة، في العام 2000 استشهد 13 اخاً كريماً، ورحمة الله عليهم جميعاً، وفي هذا الشهر فقط قتل 11 انسان بلا اي سبب، على يد السلاح الفتاك المجرم، والشهداء على يد رجال الشرطة. السؤال المطروح ماذا علينا ان نفعل، انكتفي بالخطاب والورقة التي نقرأ عنها، ومهرجان هنا وهناك، ام انه يجب ان تكون وقفة، لان شلال الدم النازف، الأصل ان ينزف في مكان اخر، بدلاً من ان ينزف في هذه الأمكنة، فبيوتنا واعراضنا مهددة، واخلاقنا ممتهنة، واقصانا قد يهدم ويحتل بكامله بأي لحظة، لذلك لا بد للمسؤولين التحرك وتحديد الطريق التي بجب ان نمشي عليها ونعمل بها".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كريات موتسكين: مصرع مسنة جرّاء حريق إندلاع بمنزلها