رأي حرOpinions

العنف داخل المدارس| بقلم: د. صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
17

حيفا
غيوم متناثرة
17

ام الفحم
غائم جزئي
17

القدس
غائم جزئي
18

تل ابيب
غائم جزئي
18

عكا
غيوم متناثرة
17

راس الناقورة
غائم جزئي
17

كفر قاسم
غائم جزئي
18

قطاع غزة
غيوم متناثرة
18

ايلات
غائم جزئي
19
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العنف داخل المدارس نتيجة الفشل التربوي| بقلم: د. صالح نجيدات

عندما قرأت في موقع كل العرب عن الشجار العنيف الذي حدث اليوم في مدرسة عيلوط الثانوية اسودت الدنيا في عيني

د. صالح نجيدات في مقاله:

على ضوء انتشار العنف والمخدرات بين طلاب مدارسنا ، يتوجب علينا ان نعمل جاهدين على اعادة الدور التربوي للمدرس


عندما قرأت قبل قليل في موقع كل العرب عن الشجار العنيف الذي حدث اليوم في مدرسة عيلوط الثانوية والذي أدى الى إصابات واعتقالات بين صفوف الطلاب، ودخول قوات كبيره من الشرطة لفض الشجار، اسودت الدنيا في عيني ، فالى اين وصلنا ؟

بدل ان تكون المدرسة صرح تعليمي تحولت الى ساحة اقتتال بين الطلاب ، وهذه الشجارات للأسف تتكرر في مدارسنا ، فالعنف الكلامي والجسدي اصبح منتشرا بين طلاب مدارسنا ، واصبح الوسيلة لحل الخلافات بين الطلاب بغياب ارشادهم وتعليمهم حل الخلافات سلميا ، وأصبحت الهيئات التدريسية غير قادره على علاج حالات العنف في المدارس ، مما جعلها تستدعي الشرطة في حالات وقوع الشجارات بين الطلاب ، وباعتقادي ان العنف في المجتمع انعكس سلبا على تصرفات طلابنا الذين هم أبناء لهذا المجتمع ، أضف الى ذلك غياب التربية الأسرية والمدرسية ، فالمدارس أصبحت تعلم ولا تربي ، فاذا كان التعليم هو اكتساب للمعرفة والمعلومة ‏، فان التربية هي التي تبني وتصقل شخصية الطالب ، وتغرس فيه القيم والأخلاق وتهيئه لل حياة ، وتعلمه مهارات حياتيه وتكسبه التجارب ، وباعتقادي اخطر موضوع تعاني منه مدارسنا هذه الأيام هو التعليم بلا تربية ، أضف الى ذلك اهمال التربية الأسرية ، وهذا يجعل الأوضاع تزداد سوأ ، ويجعل من المدرسة مكان للتلقين ، وطلابا يحفظون ويجترون المواد التعليمية ولا يفكرون ويبدعون ، والأهم أنهم لا يجدون صله بين ما يتعلموه في المدرسة وسلوكهم الشخصي ، لغياب امتلاكهم البوصلة الموجه الى طريق الصواب ، وموضوع التربية والاخلاق والقيم الإنسانية غائب‏ من المناهج التعليمية في مدارسنا ، وهذا الشيء اضعف نظرة الفرد والأسرة والمجتمع للمدرسة، وجعل ازدياد حالات العنف في مدارسنا.
وعلى ضوء انتشار العنف والمخدرات بين طلاب مدارسنا ، يتوجب علينا ان نعمل جاهدين على اعادة الدور التربوي للمدرسة من أجل صياغة شخصية وفكر طلابنا إيجابيا في ظل تعاظم العنف ، وكثره المغريات في المجتمع التي من شأنها اغرائهم وانزلاقهم نحو الهاوية ، فالتعليم والتربية معا ، هي الواقي والمحصن لهم من كل السلبيات ، وهي أساس بناء الانسان ومن ثم تطور المجتمع.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   


إقرا ايضا في هذا السياق:

النقب: إصابة شاب بعد سقوطه عن دراجة نارية