أخبارNews & Politics

طمرة الزعبية: إتهام ضابط وجندي ووالده بسرقة أسلحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غيوم متفرقة
27

القدس
غيوم متفرقة
27

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
غائم جزئي
27

كفر قاسم
غيوم متفرقة
27

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

طمرة الزعبية: إتهام ضابط وجندي ووالده بسرقة أسلحة من قاعدة عسكرية وبيعها بمئات آلاف الشواقل

قدمّت النيابة العامة لواء الجنوب، لمحكمة الصلح في بئر السبع، اليوم، لائحة إتهام بمبلغ 200.000 شاقل، بتهمة إلحاق أضرار بمكتب وزارة الدفاع الإسرائيلية


قدمّت النيابة العامة لواء الجنوب، لمحكمة الصلح في بئر السبع، اليوم الاثنين، لائحة إتهام بمبلغ 200.000 شاقل، بتهمة إلحاق أضرار بمكتب وزارة الدفاع الإسرائيلية، بعد تنفذ عملية سرقة أسلحة من قاعدة الجيش الإسرائيلي "سديه تيمان"، في بئر السبع

وجاء في البيان: "قدمت لائحة الإتهام ضد المتهمين بعد إدانتهم بتنفيذ جرائم جنائية، كل واحد بحسب جريمته، التواصل لإرتكاب جريمة، إخراج أسلحة من قاعدة عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلي وتهم أخرى. هذا، ويقضي المتهمين عقوبة السجن لمدة تتراوح بين 9 الى 13.5 سنة في السجن، وحكم عليهم في الإجراءات الجنائية".

وتابع البيان: "الحديث يدور حول ثلاثة متهمين، المتهم الأول الذي شغل منصب ضابط برتبة قائد في شركة المبتدئين وفي الفترة ذات الصلة، من بين أمور أخرى، قاد أمن القبو في قاعدة الجيش الإسرائيلي "سديه تيمان" بالقرب من القاعدة العسكرية والأسلحة؛ والمتهم الثاني الذي كان يعمل بصفة منتظمة كسائق شخصي للمتهم الأول، أما المتهم الثالث وهو والد المتهم الثاني وهما من طمرة الزعبية.

تم تقديم لائحة إتهام ضد المتهم الأول والمتهم الثاني، من قِبل النيابة العامة التابعة للقاعدة العسكرية الإسرائيلية، وتم تقديم لائحة إتهام ضد المتهم الثالث، من قِبل النيابة العامة لواء الجنوب. 
ووفقا للائحة الإتهام، كان بين المتهمين الثلاثة تواصل لسرقة أسلحة من القاعدة العسكرية "سديه تيمان" وبيعها بمبالغ مالية كبيرة. وفي يوم 29.04.2016، إستغل كل من المتهم الأول والمتهم الثاني منصبهما في القاعدة، وقاما بكسر قفل مخبأ الأسلحة هناك وأخرجا صناديق أسلحة التي إحتوت على 77 قنبلة عسكرية، 13 صواريخ "لاو" وصواريخ من نوع "מטאדור" ".

وجاء ايضا في البيان: "تم نقل الأسلحة التي تم سرقتها وتحميلها على متن مركبة خاصة للجيش الإسرائيلي، والتي كانت بقيادة المتهم الأول. سارا بال سيارة الى مفترق الطرق بيت كاما، وهي مستوطنة في النقب ، وهناك إلتقيا بالمتهم الثالث، وقاموا سويا بتفريغ المركبة من السلاح، ونقل الأسلحة الى سيارة المتهم الثالث. جدير بالذكر أنّ الأسلحة التي سرقت، لم يتم العثور عليها ولم يتم إرجاعها، وفي يوم 08.11.2016، وعقب بلاغ حول تفجير في مخزن في الطيبة، لاحظ خبير المتفجرات الذي وصل حينها الى المكان، الى وجود شظايا قنابل، وصواريخ "لاو" وصواريخ "מטאדור"، بعد الإشارة الى أنّ أسلحة من هذا النوع كانت مسروقة من قاعدة عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلي" بحسب البيان.

وتابع البيان: "أدين المدعي عليهم وحُكم عليهم بالسجن لمدة 9 و 11.5 و 13.5 سنة، بالإضافة الى دفع غرامات مالية التي تصل مجموعها الى حوالي 150.000 شاقل.
بناءً على إدانة المدعى عليهم في الأحكام، رفع المدعي العام دعوى مدنية لدفع 190985 شيكل إسرائيلي جديد، وهو ما يعكس الضرر الذي لحق بوزارة الدفاع نتيجة لعملية السرقة. هذا، ووفقًا للائحة الإتهام، أدين المدعى عليهم جماعيًا وفرديًا، عن أفعالهم والأضرار الناجمة عن سرقة الأسلحة العسكرية والتي لا يمكن تعويضها، بالغضافة الى التجارة بها" بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
طمرة الزعبية
أهم مباريات كرة القدم في العالم اليوم السبت