رأي حرOpinions

الثبات على الثوابت/ بقلم: الشيخ حسام أبوليل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
27

حيفا
غيوم متفرقة
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غائم جزئي
27

تل ابيب
غائم جزئي
27

عكا
غيوم متفرقة
27

راس الناقورة
غيوم متفرقة
27

كفر قاسم
غائم جزئي
27

قطاع غزة
غيوم متفرقة
29

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الثبات على الثوابت/ بقلم: الشيخ حسام أبوليل

الدين ، اللغة، الأرض، المقدسات، الموروث الثقافي والأدبي، العرف السليم الجميل ... ثوابت ودعامات وأساسات لوجود وبناء أي أمة أو شعب، تؤمن بها وتحافظ عليها وتضحي وتدافع عنها، فالثوابت هوية ووحدة وقوة واستقرار وتنمية.

الشيخ حسام أبوليل:

إن صبر وثبات شعبنا الفلسطيني على طول السنين ورغم المؤامرات لم يفقده الأمل لأن ثوابته أقوى وأرسخ من الاحتلال الباطل وأعوانه 


الدين ، اللغة، الأرض، المقدسات، الموروث الثقافي والأدبي، العرف السليم الجميل ... ثوابت ودعامات وأساسات لوجود وبناء أي أمة أو شعب، تؤمن بها وتحافظ عليها وتضحي وتدافع عنها، فالثوابت هوية ووحدة وقوة واستقرار وتنمية.
إن أمة بلا ثوابت هي أقرب للضياع والتشتت، مما يعني الذوبان والتقليد بلا قيمة ولا احترام، تتبع كل ناعق ولو بضاعته رخيصة، كما أن خللا في واحد منها يعني خطر واضطراب، وإذا كان الخلل من الداخل فهو الأخطر.
الصراع قائم منذ القدم بين أهل الحق وأهل الباطل، وكل فئة تدفع بقوتها ووسائلها لتحافظ على ذاتها وتضعف خصمها، والثبات على الثوابت على مستوى الفرد والجماعة والقيادة دون تنازل ولا مجاملات من أهم عناصر ومقومات الانتصار وتحقيق الأهداف، وإن وضوح رسالة الإسلام دون حيل ولا خداع كان أساسا لقبول الناس وانتصارها، وثبات النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رغم المساومات والتهديد والأذى جاءت ب (إذا جاء نصر الله والفتح).
إذا كان أهل الباطل ثابتين ومتحملين وينفقون على باطلهم، أليس أهل الحق أولى بذلك ؟!
لا تغتروا بقوة الباطل فهو ضعيف، لأن وجوده باطل فهو إلى زوال، ولكن تفرقنا وضعف انتمائنا يطيل أمد الباطل
البعض يبرر تنازله بالمرحلية والتكتيك أو المصلحة أو الخوف، ويظنون أن عدوهم أو خصمهم غافل أو ينتظرهم، ولا يعلمون أنه يستغل ذلك ويتفنن في حيل وأساليب للابتزاز، ومن يبدأ التنازل فلن يتركوه حتى يتخلى ويذوب
سئل عنترة عن سرّ انتصاره فقال :"الصبر، فأنا أصبر على عدوي، ولو صبر عدوي ساعة زيادة عني لقتلني"، وقال عمر المختار:" لئن كسر المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي "، "يمكنهم هزيمتنا إذا نجحوا باختراق معنوياتنا "
في قصة أصحاب الأخدود انتصرت العقيدة والإيمان بثباتهم، وكان من حمل الفكرة وضحى بروحه من أجلها صبي صغير
ثبت موسى عليه السلام رغم فنون السحرة وانتصر عليهم
انتصر الإمام أحمد بثباته وإيمانه رغم المخذّلين والمتآمرين ورغم السجون والتعذيب
تحمل مانديلا ورفاقه عذابات السجون طويلا ولكن انتصروا
إن صبر وثبات شعبنا الفلسطيني على طول السنين ورغم المؤامرات لم يفقده الأمل لأن ثوابته أقوى وأرسخ من الاحتلال الباطل وأعوانه
نحن أصحاب مشروع، وسنبقى كبارا ولا بد من دفع الثمن ، فَلَسْنا نعيش لأنفسنا فنحن عنوان وأمل للأمة، وثباتنا ثبات الحق وأهله، وعلينا أن نعمل جماهيريا في كل المساحة المتاحة، وليس بالضرورة أن نرى الثمرة في جيلنا ولكن نزرع ونؤسس.

رئيس حزب الوفاء والإصلاح

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com 


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الشيخ حسام أبوليل
الجنوب:أرملة يهودية تطلب دفن زوجها بالطريقة الاسلامية