عكا: حرق منزل صبحي مرسي واليهود يدعون لمقاطعة العرب ووصفهم اولاد كلاب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هجوم عنصري جديد على عرب عكا

* المواطن صبحي مرسي توجه لمحطة الشرطة في عكا وطالب الشرطة بأن تحميه وتحمي المنزل من أي اعتداءات اخرى

*  مرسي يؤكد انه سيرمم المنزل مهما كلف الامر وسيعود هو وزوجته واطفاله للسكن فيه لأن عكا هي مدينته

* بيان عنصري: اليهودي هو ابن للملك اما العربي فهو ابن للكلب، ويجب تشطيب شعار المسلمين الا وهو الهلال

* القيادات العنصرية اليهودية البغيضة تدعو لطرد العرب من المدينة وتظهر ر بان الاكثرية اليهودية هي الجهة المظلومة

* وزير الامن الداخلي يهدد ويتوعد الذين قاموا باستخدام مكبرات الصوت في المساجد وطلبوا الدفاع عن المواطنين العرب

* متطرفون يعلنون ال مقاطع ة للعرب في عكا بعد احداث يوم الغفران ويدعون لعدم الشراء من العرب وعدم احترام مقدساتهم


 تعرض منزل عائلة المواطن العكي صبحي مرسي (38سنة)، متزوج وله طفلان في حي الشيكونات (المنشية)، للاعتداء من قبل العنصريين اليهود الذين اقدموا على احراقه بالكامل عند الثانية من فجر اليوم السبت.


صبحي مرسي يرثي منزله
وكان المتطرفون قد أقدموا ظهر يوم أمس الجمعة على تكسير نوافذ المنزل وتكسير الاشجار المغروسة على مدخله وتحطيم القوارير والحاجيات الخاصة خارجه، وقد تقدمت شكوى للشرطة بذلك الاعتداء غير ان الشرطة تعهدت لمرسي بأن تحميه وقامت الشرطة باخلائه هو وافراد عائلته من المكان.
وفي حديث لمراسل موقع العرب مع صبحي مرسي قال انه تفاجأ بهجوم المئات على منزله عند الثانية من ظهر يوم الجمعة على منزله وبدأوا بالقاء الحجارة على المنزل مما ادى تهشيم نوافذ وابواب المنزل وقد تحدث مع افراد الشرطة الذين وصلوا للمكان وطردوا العنصريين الامر الذي جعله يغادر المنزل خوفاً على افراد العائلة وخاصة الاطفال.


ويضيف صبحي مرسي انه توجه لمحطة الشرطة في عكا وطالب الشرطة بأن تحميه وتحمي المنزل من أي اعتداءات اخرى علماً ان كل نوافذ المنزل بقيت محطمة ومفتوحة وقد يتعرض للسرقة فأكدوا له انهم قادرين على حمايته وستكون حراسة لكنه عند الثانية من فجر اليوم اتصل صديق له واكد له بان منزله يحترق وقد اجرى الاتصالات مع الاطفائية التي وصلت للمكان ولكن بعد ان تم حرق محتوياته. وقال مرسي: تم تحطيم كل آمالي وآمال اطفالي بوجود بيت يحتضننا فكل تعبي وجهدي في حياتي وضعته بشراء المنزل وهاهو يحترق امام اعين المسؤولين الذين احملهم المسؤولية في الاهمال للمتلكات الخاصة للعرب واحمل المسؤولية للشرطة التي توانت عن الدفاع عن حقوق العرب في المدينة امام طمع العنصريين بمغادرتنا للمكان".


وأكد صبحي مرسي انه لن يتراجع عن قراره بانه سيرمم المنزل مهما كلف الامر وسيعود هو وزوجته واطفاله للسكن فيه لأن عكا هي مدينته وهو حر بالسكن فيها كيفما يريد حتى ولو كلفه ذلك الثمن الكبير.

خوف شديد على الاطفال نتيجة الاعتداءات
ويذكر ان منزل عائلة صبحي قد تعرض لإعتداء سابق في ليلة عيد الغفران من العام الماضي من قبل متطرفين يهود، حيث قاموا بمهاجمة البيت وتحطيم نوافذه وتحطيم الجدران الخشبية الخارجية واتلاف كل شيء من حول المنزل، وتكررت الاعتداءات لتصل ذروتها بالاعتداء على سيارته الراكنة امام المنزل واحرقوها كلياً.
وكانت ايناس مرسي (32 سنة ) زوجة صبحي مرسي قد قالت "انها تشعر بخوف شديد على طفلاها نتيجة الاعمال العدائية التي تتعرض اليها العائلة من العنصريين" واضافت انها متفاجئة من هول العنصرية التي تشهدها مدينة عكا وهي تصرفات تتزايد وبكثرة بالرغم ان المجتمع العكي قد عاش عشرات السنوات بجو اكثر الفة وعلاقات حسنة بين الوسطين العربي واليهودي ".

عنصرية جديدة وعدوانية تدعو لمقاطعة العرب
تتردد التصريحات العنصرية المتتالية والتي تنتشر كما تنتشر النار بالهشيم وبالاضافة للدعوات العنصرية المقيته والتي تفوه بها عدد من القيادات العنصرية البغيضة بطرد العرب من المدينة واظهار بان الاكثرية اليهودية هي الجهة المظلومة في عكا فإن التصريحات العنصرية ما زالت تنهال وبكثرة على المواطنين العرب في عكا والذين تحملوا المتاعب والويلات منذ عشرات السنوات وهم يحاولون ان يعيشون بسلام مع القادمين الجدد للمدينة.
وما كان ينقص اهالي عكا سوى تصريحات وزير الامن الداخلي آفي ديختر الذي اصدر بيانا صحفيا يهدد ويتوعد الذين قاموا باستخدام مكبرات الصوت في المساجد وطلبوا الدفاع عن المواطنين العرب في الاحياء الشمالية اليهودية.

دعوة لترحيل عرب عكا
والسؤال الذي يوجهه احمد عودة عضو بلدية عكا عن الجبهة الديمقراطية للساسة الاسرائيليين والوزراء وقيادات الشرطة ماذا ستفعلون مع من يقوم بالتحريض الدموي بحق العرب في مدينة عكا وعلى رأسهم اعضاء كنيست عنصريين ولآخر صرعة بث موقع الكتروني باسم "عكا تكست"والذي يبرز على صفحته الرئيسية تحريضاً ضد العرب وجاء فيه "اعلان المقاطعة للعرب في عكا بعد احداث يوم الغفران ويدعوا لعدم الشراء من العرب وعدم احترام اعيادهم او مقدساتهم . ويدعون العرب في عكا بالرحيل من المدينة والعودة للقرى من حيث اتيتم.
وبالاضافة لذلك فان البيان يقول ان اليهودي هو ابن للملك اما العربي فهو ابن للكلب، وطالب بتشطيب شعار المسلمين الا وهو الهلال والنجمة.


ويدعو البيان المنشور في الموقع الى توحيد العمل وتكثيفه من اجل تنفيذ المقاطعة الاقتصادية على العرب في المدينة والقائهم خارجها والعمل على حرمانهم من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والخدماتية ومقاطعة الاماكن التالية"حمص سعيد " و"مي ماركت" و"دايس 7 ايام" والمخابز جميعها الم ملوك ة للعرب ومقاطعة الحوانيت التي تفتح كل ايام الاسبوع على مدار 24 ساعة وحانوت سروجي مقابل محطة ايغد للباصات وحلويات الكنافة والبقلاوة ومحل بملكية مراد وهو لتصليح اجهزة البيلوفونات وعدم زيارة البلدة القديمة في عكا وعدم الاقدام على شراء ولو علبة سجائر من تلك الحوانيت حتى يسقطون ويفلسون ويغلقوا محلاتهم التجارية العربي عربي والمسيحي هو ايضاً عربي مثله مثل المسلم من حيث التربية والاخلاق مثل الانتفاضة وكل يهودي يدخل الى هناك يكون على شاكلتهم.

كلمات دلالية