السلطات المحلية

رام زهافي في زيارة لبلدية رهط
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مدير لواء الجنوب في وزارة التربية والتعليم في زيارة لبلدية رهط

 بدأت الجولة في الضواحي الجنوبية لمدينة رهط حيث إطّلع مدير اللواء على بناء الروضات الجديدة عن كثب

زهافي وأبو صهيبان توجها بجزيل الشكر والتقدير لجميع الطواقم التي عملت على انجاز هذه المشاريع الضخمة والتي تخدم أبناء وبنات رهط


قام رام زهافي، مدير لواء الجنوب في وزارة التربية والتعليم، بزيارة لمدينة رهط للاطلاع عن كثب على التحضيرات لاستقبال العام الدراسي الجديد. ورافق مدير اللواء نائبه نير شمولي، ويهودا ريشف ضابط الامن في لواء الجنوب والمفتشة رندة زريق عن رياض الاطفال.

وقد كان في إستقبال الوفد الشيخ فايز ابو صهيبان، رئيس بلدية رهط، بالإضافة إلى الدكتور علي الهزيل مدير قسم المعارف في البلدية، والمهندس فوزي القريناوي نائب مهندس البلدية والمسؤول عن بناء المؤسسات التربوية.

بدأت الجولة في الضواحي الجنوبية لمدينة رهط حيث إطّلع مدير اللواء على بناء الروضات الجديدة عن كثب، ومن ثم توجّه الجميع الى مدرسة إبن سينا ب الجديدة وقد شارك في الجولة كل من الاستاذ فايق الحسنات مدير المدرسة، الاستاذ سليمان العبيد مدير مدرسة إبن سينا أ، ويوسف الزبارقة مندوب الاهالي، حيث تم الإطلاع على بناية المدرسة الجديدة، والتحدّث عن الرؤية المستقبلية لبلدية رهط ووزارة التربية والتعليم في تطوير وبناء المدرسة وانهاء جميع المراحل.

في المقابل تم ايضا اجراء جولة في مدرسة ابن سينا أ وذلك لبحث إحتياجات المدرسة والعمل على حلّها.

ومن ثم إنتقل الجميع الى مدرسة التقوى وذلك لمتابعة إتمام الجزء الاخير من المدرسة وللإطلاع على العمل عن كثب، ومراحل الانتهاء وتجهيز المدرسة لإفتتاح العام الدراسي القادم. وقد شارك في الجولة الدكتور فؤاد العمراني مدير المدرسة والاستاذ جبر ابو صهيبان نائب المدير.

زهافي وأبو صهيبان توجها بجزيل الشكر والتقدير لجميع الطواقم التي عملت على انجاز هذه المشاريع الضخمة والتي تخدم أبناء وبنات رهط.

وأشاد زهافي بدور العاملين على هذه المشاريع وأعرب عن إعجابه الكبير بتخطيط المدارس وجمالها، كما وبارك جهود رئيس بلدية رهط على متابعته لإنشاء هذه المشاريع وإتمام عملها في الموعد المحدد لها. وفي كلمته التلخيصية أكّد بأنه وطاقم مكتبه لن يتوانوا عن تقديم الخدمات والمساعدة والتوجيه لبلدية رهط فيما يخص التربية والتعليم.

إقرا ايضا في هذا السياق: