رأي حرOpinions

حل الكنيست واعادة الانتخابات/ د.صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
32

حيفا
غائم جزئي
32

ام الفحم
غائم جزئي
32

القدس
غائم جزئي
32

تل ابيب
غائم جزئي
32

عكا
غائم جزئي
32

راس الناقورة
سماء صافية
32

كفر قاسم
غائم جزئي
32

قطاع غزة
سماء صافية
34

ايلات
سماء صافية
38
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حل الكنيست واعادة الانتخابات/ بقلم: الدكتور صالح نجيدات

إعادة الانتخابات كانت فرصة ذهبية للأحزاب لمحاسبة الذات وإصلاح الخطأ الذي إرتكبته الأحزاب بتفكيك القائمة المشتركة...

حل الكنيست واعادة ال انتخابات كانت فرصه ذهبيه للأحزاب لمحاسبة الذات

د.صالح نجيدات في مقاله: 

أقول للأحزاب وبشكل واضح، إذا توحدتم وأقمتم المشتركة فستحصلون بإعتقادي على 15 - 16 مقعدا في الكنيست على الأقل لأن شعبكم سيقف من خلفكم ويدعمكم

إذا بقيتم مختلفين فستفشلون وسيعاقبكم مجتمعكم اكثر مما حصل لكم في الإنتخابات الماضية، وهذا من شأنه أن يسبب ضررا كبيرا لكم ولمصلحة مجتمعكم، وأنتم تتحملون المسؤولية كاملة


إعادة الانتخابات كانت فرصة ذهبية للأحزاب لمحاسبة الذات وإصلاح الخطأ الذي إرتكبته الأحزاب بتفكيك القائمة المشتركة، وبعد حل الكنيست كل الأحزاب وعدت مجتمعنا بتركيب القائمة المشتركة من جديد بأسرع وقت ممكن، وإعتقدت خاطئا أن خلال ساعات ستعاد إقامة المشتركة من جديد بعد الإستفادة من أخطاء الماضي، ولكن للأسف بالرغم من توكيل كل الأحزاب للجنة الوفاق على تركيب القائمة للكنيست من كل الأحزاب إلا انه تعثر الإعلان عن إقامة القائمة المشتركة من جديد نتيجة خلاف على المكان الثاني عشر الذي يريده التجمع وتحتفظ به الجبهة ، وإقترح أنه من المفضل أن تتنازل الجبهة عن المكان الثاني عشر لصالح التجمع مقابل الوحدة وإقامة المشتركة، فهذا الشيء سوف يصب في صالح الجميع وإقامة المشتركة بأسرع وقت ممكن، فالكراسي ليست هي المهمة بل وحدة شعبنا ومصالحه هي الأهم.
وأقول للأحزاب وبشكل واضح، إذا توحدتم وأقمتم المشتركة فستحصلون بإعتقادي على 15 - 16 مقعدا في الكنيست على الأقل لأن شعبكم سيقف من خلفكم ويدعمكم، ولكن إذا بقيتم مختلفين فستفشلون وسيعاقبكم مجتمعكم اكثر مما حصل لكم في الإنتخابات الماضية، وهذا من شأنه أن يسبب ضررا كبيرا لكم ولمصلحة مجتمعكم، وأنتم تتحملون المسؤولية كاملة، وعليكم أن تعلموا أن مصلحة مجتمعنا فوق الأحزاب ومصالحه الضيقة، وأي فشل بسبب خلافكم فلن يغفر لكم مجتمعكم.

للأسف، إذا لم يوحدكم الخطر الداهم من اليمين المتطرف ومصلحة مجتمعكم، إذا متى ستتوحدون ؟؟؟؟؟ انتم تنتقدون الخلافات في الوطن العربي، وتنتقدون الخلاف بين حماس وفتح وها أنتم مثلهم، فكما قال المثل: "لا تعيروني يا أبو صوي وانت اسوأ مني بشوي".
يا قادة الأحزاب، عودوا الى رشدكم، وكبروا عقلكم، ووحدوا صفوفكم، ولا تنظرون الى التمثيل في الكنيست من منظار حزبي ضيق، ولا تكونوا سببا في التشرذم والإنقسامات وتحرقوا الأصوات، فالقائد الحقيقي هو الذي يتخطى كل الصعاب ويوحد شعبه من وراءه ويحافظ على مصالحه، فاصغوا الى مطالب شعبكم الذي يريد منكم الوحدة وإقامة القائمة المشتركة من جميع الأحزاب.

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: [email protected]  

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الدكتور صالح نجيدات
الناصرة: اعمال بناء وتطوير في مدرسة مي زيادة