فنانين

حسين الجسمي يختتم حفلات موازين 2019
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
31

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
31

راس الناقورة
غائم جزئي
31

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
غيوم متناثرة
32

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حسين الجسمي يختتم حفلات موازين 2019 أمام أكثر من 140 ألف مُحب

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة ملك المملكة المغربية محمد السادس، تخطى نسبة حضور حفل الختام للجسمي ما يزيد عن الـ140 ألف مُحب.


تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة ملك المملكة المغربية محمد السادس، تخطى نسبة حضور حفل الختام لسعادة الفنان الإماراتي حسين الجسمي "السفير المفوض فوق العادة" في النسخة 18 لمهرجان موازين إيقاعات العالم 2019 ما يزيد عن الـ140 ألف مُحب توافدوا من كافة مدن وقرى المملكة المغربية وخارجها في منصة ساحة النهضة بالعاصمة الرباط، محققاً الرقم الأعلى حضوراً وتفاعلاً ونجاحاً، واضعاً أمام الجميع مجموعة كبيرة من أهم أغنياته المغربية الخليجية والعربية، والذي صدح بها بصوته وإحساسه المتميزين وسط تفاعل جماهيري تاريخي لم يتوقف على مدار ساعتين وربع الساعة من الغناء المتواصل معه، حيث زفّه مقدم الحفل والجمهور الى خشبة المسرح بهتافات الفرح والزغاريد كعريس في ليلة زفافه، على الطريقة المغربية.


حسين الجسمي
ومن بين اللحظات المؤثرة والمميزة في الحفل الأسطوري، خص الجسمي جمهوره الحبيب مقطع حصري لعمل وطني مغربي جديد صاغ كلماته والحانه الأستاذ رشيد الرقراقي، أهداه الى مقام جلالة الملك المفدى وشعب المغرب، كإماراتي عربي محب، شكّل تفاعلاً كبيراً بين الجمهور مما ردده وأعاده مراراً وتكراراً معه، قال في مطلعه:
ديما ديما ديما
حبنا للمغرب ديما
والله شاهد علينا
وسيدنا هوا اللي يبغينا
عاش المغرب وعاش محمد السادس

ومن محبته وتقديره للتراث المغربي والعربي العريق الثري، تألق في أداء "الملحون" في قصيدة "الحرم يا رسول الله" متجلياً مع جمهوره متبادلين الإحساس، متنقلاً خلالها عبر مجموعة كبيرة من أهم أغنياته ومواويله، تاركاً ليلة أسطورية تاريخية.
وأكد حسين الجسمي سعادته لتواجده في هذا المهرجان الجماهيري الكبير، وقال: "الفن اليوم جمعنا مع جمهور عزيز علينا، أنتم في المغرب حلاوة القلب والروح، وأنا لست غريب في هذا الوطن الغالي، أنا أسكن في كل بيت مغربي، وكل بيت مغربي بيتي". ليستمر بحديثه وتواصله مع الجمهور بكل حب بين وقفات أغنياته على مدار الحفل، شاكراً إدارة المهرجان على حسن الض يافة والإهتمام والمتابعة من أجل إخراج هذا الحفل بالشكل الراقي والمناسب لحفل ختام مهرجان كبير.
وكان الجسمي قد عقد مؤتمراً صحافياً، إلتقى خلاله مع "شركاء النجاح" كما يصفهم دائماً أهل الصحافة والإعلام العربي الحاضرين من جميع أقطار الوطن العربي لتغطية الحفل، ووصفه باللقاء العفوي والصادق والصريح، أجاب وأوضح خلالها على مجموعة كبيرة من الأسئلة والإستفسارات، مؤكداً إهتمامه ومتابعته المستمرة معهم في جميع المناسبات والأحداث التي يقدمها.

كلمات دلالية
رهط: إصابة طفلة جراء تعرّضها للدّهس