منبر العربHyde Park

رحيل درغام الجلماوي/ شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
غائم جزئي
21

تل ابيب
غائم جزئي
21

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
سماء صافية
23

كفر قاسم
غائم جزئي
21

قطاع غزة
غيوم متفرقة
19

ايلات
غيوم متفرقة
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

رحيل الشاعر والزجال الشعبي الفلسطيني درغام الجلماوي/ بقلم: شاكر فريد حسن

توفي أول أمس الجمعة، في مدينة الزرقاء الأردنية، الشاعر والزجال الشعبي الفلسطيني درغام الجلماوي، إثر نوبة قلبية حادة


توفي أول أمس الجمعة، في مدينة الزرقاء الأردنية، الشاعر والزجال الشعبي الفلسطيني درغام الجلماوي، إثر نوبة قلبية حادة فارق على أثرها ال حياة ، عن عمر ناهز 46 عامًا.
والراحل درغام من مواليد قرية الجلمة الفلسطينية قضاء جنين، وهو الابن الثاني للزجال الشعبي الفلسطيني المعروف أبو هشام الجلماوي. تشكلت موهبته في سن مبكرة، وذاع صيته في فلسطين والأردن، وحظي باهتمام ومتابعة شريحة واسعة من الجمهور الفلسطيني والأردني والعربي.
شارك في الأعراس والمناسبات الاجتماعية، وفي جميع المهرجانات الوطنية الفلسطينية لدعم الشعب الفلسطيني والدفاع عن قضيته العادلة.
وهو كاتب كلمات أناشيد مهرجان " الاقصى في خطر " بأم الفحم، والبوم " ما ننسى " للمنشد خيري خاتم، وله أيضًا مجموعة البومات غنائية، منها " تكسي الحلوين " و " العرس الفلسطيني " و " أفراح بلاد الشام ".
عرف درغام الجلماوي بمواقفه الوطنية الرافضة للذل والاستسلام، وبأشعاره وأزجاله و أغاني ه الشعبية الملتزمة التي تنوعت بين السياسية والوطنية والوجدانية والاجتماعية. ومن أشهر ما غنى " الا فلسطين " و " ارحل يا مستعمر " و " ارحل يا عباس " وسواها الكثير.
وتتصف أشعاره بالحكمة والدعوة للتمسك بالأرض والهوية والقضية والعودة، والحنين لتراب الوطن وهوائه، وتمتاز بالصور البلاغية، ودقة الوصف، وبساطة التعبير، وجزالة المعنى، والقدرة على التأثير في الجمهور، إذ أن لصوته ايقاع يحرك مشاعر الحضور.
صدر له في العام 2014 كتاب "موسوعة الزجل الشعبي لشيخ الزجالين أبو هشام الجلماوي"، وفي العام 2105 كتاب "الزجل والربيع العربي".
رحم الله فقيد الزجل وال أغنية الشعبية الفلسطينية درغام الجلماوي، وأسكنه فسيح جناته. وداعًا، وإلى رياض الخالدين.

إقرا ايضا في هذا السياق:

رئيس لجنة الانتخابات المركزية يطالب بالتحقيق