أخبارNews & Politics

البرهان: سنسلم السلطة للشعب دون تأخير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
27

تل ابيب
غائم جزئي
27

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
27

قطاع غزة
غائم جزئي
27

ايلات
غيوم متفرقة
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

رئيس المجلس الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان: سنسلم السلطة للشعب دون تأخير

قال رئيس المجلس الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان إن المجلس سيسلم السلطة للشعب دون تأخير

رئيس المجلس الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان:

القوى السياسية قدمت أكثر من 100 رؤية وتدرس اللجنة السياسية هذه الرؤى، ونتوقع أن نكون سلمنا الردود عليها قبل نهاية الأسبوع


قال رئيس المجلس الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان إن المجلس سيسلم السلطة للشعب دون تأخير. وثمن البرهان، في مقابلة مع التلفزيون السوداني، دور الشباب في الثورة، وقال إنه يقف إلى جانبهم، مشيراً إلى أن المجلس ليس خصماً لأحد.


خلال المقابلة عبر تلفزيون السودان الرسمي

وقال إن القوى السياسية قدمت أكثر من 100 رؤية وتدرس اللجنة السياسية هذه الرؤى، ونتوقع أن نكون سلمنا الردود عليها قبل نهاية الأسبوع. وأعلن البرهان استعداده تسليم مقاليد الحكم "غداً" إذا اتفقت الساحة السياسية.

وعن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وهيكلة بعض المناصب القيادية، قال رئيس المجلس الانتقالي إن إعادة الهيكلة موضوعها طويل وشائك، وتحتاج زمناً طويلاً لكننا بدأنا، لأن مؤسسات النظام السابق "نخرها الفساد"، كما وصف. وفضل البرهان، خلال المقابلة التي بثت بشكل مشترك أيضاً على عدة قنوات سودانية، أن تكون هناك حكومة تكنوقراط في المرحلة الانتقالية.

ليس هناك معتقل سياسي
وقال إن معظم الأمور ستترك للحكومة المقبلة، لكن في مجال المخابرات والأمن الوطني هناك مواد معيبة ومخلة وتمس حريات المواطنين، وهناك لجان للتعامل مع الموضوع سريعاً. وأوضح أن اللجان لم تنته من عملها، وقبل تسليم المرحلة الانتقالية يجب أن تكون الأجهزة الأمنية سليمة ومعافاة. ونفى البرهان أن يكون هناك أي معتقل سياسي في السودان، وقد تم إطلاقهم جميعاً بلا استثناء.

وفي سبيل "تمكين المواطنين"، دعا رئيس المجلس الانتقالي "أي جهة متضررة" لتقديم بلاغ حول ذلك، كما قال. وستتولى هيئة تحت إدارة النيابة العامة لمحاسبة الفاسدين. وذكر أنه تم تكليف النيابة بالتحقيق في كل القضايا من فساد وقتل المتظاهرين وغيرها.

وأضاف البرهان: "معظم الوزارات عملنا عملاً طيباً وزارة العدل، بنك السودان، الخارجية.. في داخل الخرطوم وحتى في الولايات. كل شخص في الوظيفة يجب أن يكون مؤهلاً لها حسب التراتبية الوظيفية، وأمامنا قوائم بمعظم وكلاء الوزارات والمديرين العامين والسفراء". وأكد أن لن يدخل بتعيينات جديدة لكن سيبقى الترقي حسب الأقدمية في المؤسسات. وأعلن البرهان أنه تم ضخ عملة صعبة في بنك السودان، وحصلنا عليها من مختلف الموارد، بالإضافة إلى ما وجد مع المسؤولين وتمت مصادرته، مثل ما وجد ـ وقدره 7 ملايين يورو و350 ألف دولار ـ في قصر الض يافة ، بحوز الرئيس السابق عمر البشر.


من تظاهرات السودان/ رويترز

العملات الأجنبية
وتوقع البرهان أن تصل بعض المنح أو القروض "المعطلة" كانت مجمدة، مثل مشروع للمياه بقيمة 100 مليون دولار. وقال رئيس المجلس الانتقالي "إننا نحاول تأمين العيش الكريم للسودانيين". وأكد أن بعض الدول التزمت لتقديم الدعم، مثل الدقيق والبترول والأدوية، موضحاً أن اللجنة الاقتصادية في المجلس العسكري تبذل جهداً كبيراً لتوفير حاجة السودان من الوقود.

التهريب
وقال البرهان إن هناك كميات كبيرة من الوقود تهرب يومياً إلى دول الجوار، معلناً أنه إعادة آلية سابقة بسبب "تسرب كبير". واعتبر أن هناك من يستغل هذا الظرف للتهريب "متناسين تضحيات الشعب من أجل العيش الكريم". وعن توفر السيولة في البنوك، قال إن هذا من الأمور المعيبة هو أن يكون هناك أموال للمواطن ولا يستطيع سحبها، مشيراً إلى أن هناك مختصين يبحثون عن الحلول الدائمة.

العقوبات
أما عن رفع السودان من قائمة العقوبات، فأعلن أن الولايات المتحدة طلبت وفداً لمناقشة رفع السودان، وقد تم تشكيل وفد فعلاً ينطلق قريباً ل واشنطن . وبشأن العلاقات الخارجية للسودان، أوضح البرهان أن المجلس العسكري تلقى اتصالات ورسائل واستقبل وفوداً، موجهاً شكره للاتحاد الإفريقي. ورفض وصف ما جرى في السودان بأنه انقلاب عسكري، معتبراً إياه استجابة لمطالب الشعب. وشكر البرهان مصر على مبادرتها في الاتحاد الإفريقي، و روسيا و السعودية كذلك.

الإسراع بتشكيل الحكومة
وكشف البرهان أن معظم البعثات الدبلوماسية تمت إحاطتهم بما جرى، وهم ونحن متفقون على أننا نعمل لتسليم الحكم لسلطة مدنية. وقال إنه "نريد الإسراع بتشكيل الحكومة لأن كل يوم يمضي نخسر الكثير". وأوضح أنه "خلال اتصالاتنا بالمجتمع الدولي فإن مصلحة السودان مقدمة على كل شيء"، رافضاً أي جهة تقدم شروطاً وإملاءات، وكذلك "سياسة المحاور".

إقرا ايضا في هذا السياق:

تصادم بين سيارتين خصوصيتين ودراجة كهربائية في حيفا