منبر العربHyde Park

الدّوائر/ بقلم: صالح أحمد كناعنة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
27

ام الفحم
سماء صافية
27

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
سماء صافية
27

راس الناقورة
غائم جزئ
28

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الدّوائر/ بقلم: صالح أحمد كناعنة

يا نبضة الأرض قُضّي مَضجعَ العَرَبِ واستمطري الأفقَ آثارًا من الحِقَبِ


يا نبضة الأرض قُضّي مَضجعَ العَرَبِ
واستمطري الأفقَ آثارًا من الحِقَبِ
.
نامت عُيونُ أخي جَهلٍ على نَسَبٍ
فعاثَ فيها الذي قد بُتَّ من نَسَبِ
.
يَثّاقَلـونَ إلى أرضٍ وقـد وَهَنوا
والدّهرُ ماضٍ فلا يَرتدُّ من نَصَبِ
.
تشقى جيوبُ الثّرى من وقعِ أخيِلَةٍ
تُخفي هجيرَ النّوى من غابِرِ السّبَبِ
.
من أيّ أزمِنَةٍ جاءَت مَـواقِـفُكم
يا بابَ أمَّـتِنا المنظـورِ للعَـتَبِ
.
يا أعيُـنًا من خَيالاتٍ تُطارِدُنا
في موسِمٍ ما استقى غَيثي ولا سُحُبي
.
ظلٌّ... أنمشي بهِ؟ أم باتَ يَسحَبُنا؟
نُخفي هجيرَ الخُطى في حالِمِ الطَلَبِ
.
ظِلُّ بِليلِ السُّدى يحتاجُ أخيلَةً
فيها تَعرّى اللّظى فَمَحَظتُهُ خُطَبي
.
والرّيحُ تعوي على شَغَفٍ وتَعبُرُني
تعودُ تصدُرُ من وَهمي ومن عَجَبي
.
لا تسـتَسيغُ الأثافي دمعَةً نَزَفَت
في ليلِ أمنِـيَةٍ تَقتاتُ من كُرَبي
.
لا يا رحى الصّمتِ يا أفقا يُحايِلُني
كَفكِف غُبارَ الرّدى ما عادَ مِن حُجُبي
.
الليلُ يُجهِضُ صوتًا لا ربيعَ بهِ
والفجرُ لونُ سطوعي باتَ مُرتَقبي
.
في واقِعِ النَّزفِ لا أنفٌ ولا ذَنَبٌ
إنْ أسكُنِ الحُلمَ ما الطوفانُ مُجتَنِبي
.
خوفُ المَـواجِعِ والأوهامُ تَسحَقُنا
والويلُ يزحَفُ من شامي إلى نَقَبي
.
ما كنتُ يومًا ولا داري سِوى هَدَفٍ
نيرونُ يطلبنا ويلًا على لَهَبِ
.
ويلٌ لنَيرونَ في شامي استَباحَ دمي
يأتيكَ نزفُ الرّؤى جولانُ من حَلَبِ
.
لا ما استفاقَ السُّدى من دمعَةٍ نَزَفَت
ولن يضيعَ النِّدا جولانُ فارتَقبي
.
الحقُّ يصدَعُ في نَزفي لِيُشـرِقَ بي
فجرٌ جعلتُ صدى ألوانِهِ غَضبي
.
غـدًا تُروِّعُ أحلامي كَتائِبَهُم
ويُخرِسُ الحقُّ ما في الظّلمِ من صَخَبِ
.
ويعلِنُ النورُ للدُّنيا وطالِبِها
غابت فُتونُكُمُ الإنسانُ لم يَغِبِ
.
يا دولَةَ الصّمتِ قد دارت دوائركم
يا دولة الظّلمِ مِن زَيفٍ إلى عَـطَبِ

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:[email protected]    

إقرا ايضا في هذا السياق:

كفركنا: إصابة شاب (38 عاما) بجراح متوسطة