ثقافة جنسية

أسباب تفقد الزوجين الشعور بالمتعة في العلاقة الحميمة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
27

ام الفحم
سماء صافية
27

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
سماء صافية
27

راس الناقورة
غائم جزئ
27

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
27

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

هذه الأسباب تفقد الزوجين الشعور بالمتعة في العلاقة الحميمة

كثيرًا ما يتسبب الروتين والملل في العلاقة الى فقدان استمتاع الزوجين بالعلاقة الجنسية معًا، فإن الملل يكسر بهجة المتعة

لابد وأن يقوم الزوج بإظهار مشاعره لزوجته وأن يتجنب حالة الصمت في العلاقة


علاقة الحب العاطفية التي تجمع بين الزوجين، تعد من أجمل ما يزيد الشعور بالمتعة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، حيث تترجم هذه العلاقة العاطفية من خلال العلاقة الحميمة، مما ينتج عنه الشعور بالمتعة واللذة الجنسية، وهذا التفاهم والحب من الأمور المهمة والمفيدة جدًا للشعور بالاستمتاع بال حياة الزوجية سويًا. لكن، في أحيان كثيرة يفقد الزوجين شعورهما بالمتعة خلال ممارسة الجماع، ويوجد بعض الأشياء والعوامل لحدوث ذلك.

 صورة توضيحية

سنتعرف معًا الآن على أهم الأسباب التي تفقد الزوجين الشعور بالمتعة والإثارة الجنسية خلال العلاقة الحميمة:

- نمط الروتين
كثيرًا ما يتسبب الروتين والملل في العلاقة الى فقدان استمتاع الزوجين بالعلاقة الجنسية معًا، فإن الملل يكسر بهجة المتعة بالعلاقة الحميمة، فيشعر الزوجان بالضيق والانزعاج من القيام بممارسة العلاقة الزوجية بنفس النمط، وبطريقة واحدة دون التجديد فيها. فعندما يتم اللقاء الجنسي، في نفس الغرفة لمدة طويلة وبنفس الوضعية، فهذا يكفي لفقدان الرغبة الجنسية لدى الزوجين. يوجد عدة حلول لهذه المشكلة، منها تغيير مكان الجماع، واختيار أي مكان آخر داخل المنزل، مثل غرفة المعيشة، أو بالصالون، او حتى المطبخ. كما يمكنكِ تجربة طرق وأوضاع وحركات جنسية جديدة تحد من هذا الملل وتكسر روتين العلاقة الحميمة.

- الإصابة ببعض الأمراض التناسلية
إصابة أحد الزوجين أو كلاهما بالأمراض التناسلية تسبب فقدان المتعة والرغبة الجنسية لدى الزوجين، وتزداد هذه المشكلة بكثرة لدى الزوجات، لأنهن في كثير من الأحيان تتعرضن للإصابة بالإفرازات والالتهابات المهبلية، والتي تقوم بدورها في شعور الزوج بالانزعاج والضيق الشديد، وبالتالي تتسبب في فقدانه المتعة الجنسية. لذلك، لابد على كل امرأة تعاني من أي مشكلة تناسلية أن تسعى لعلاج هذه المشكلة. كذلك، الزوج أحيانًا يصاب ببعض الأمراض التناسلية منها التهاب البروستاتا، أو وجود بعض التقرحات الجلدية في العضو الذكري، وهنا لابد من التدخل الطبي وعلاج هذه الأمراض ببعض الكريمات، والمراهم الطبية المتخصصة لذلك.

- إهمال النظافة الشخصية
يعتبر إهمال النظافة الشخصية لدى الزوجين، من أبرز الأسباب والعوامل الرئيسية، التي تجعلهما ينفران من بعضهما، ويفقدان رغبتهما بالممارسة الجنسية و المتعة و الإثارة. من أهم عوامل الإهمال بالنظافة الشخصية هو عدم اهتمام أي طرف من الزوجين برائحته العطرية المميزة، التي تتسبب في انجذاب الطرف الآخر إليه، وهذا الحديث ينطبق على الزوج والزوجة. كذلك، عدم إهتمام الزوجة بنعومة بشرتها وتعطير جسدها، وتنظيف المنطقة الحساسة لديها، من أحد الأسباب التي تجعل الزوج ينفر منها وتنخفض إثارته ورغبته بممارسة الجنس معها. كذلك الرجل، عليه أن يكون نظيفًا وجسمه معطر لإثارة الزوجة وتعزيز شعورها بالمتعة أثناء العلاقة الجنسية. لذلك، على كل ثنائي الإهتمام بنظافة الجسد والإهتمام برائحته وتغيير الملابس الداخلية باستمرار.

- أنانية الزوج و إخفاء مشاعره
من الأسباب التي تفقد الشعور بالمتعة الجنسية لدى المرأة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، هي أنانية الزوج وإهمال مشاعره. يوجد عدد كبير من الأزواج الذين يهتمون بأنفسهم فقط خلال ممارسة الجماع، ويسعون لتحقيق متعتهم الجنسية، دون الإهتمام لمشاعر الزوجة و وصولها إلى السعادة بالاستماع، واللذة الجنسية. كذلك صمت الزوج، وإخفاء مشاعره عن زوجته، من أهم الأسباب التي تفقدها الشعور بالمتعة والرغبة الجنسية. لذلك، لابد وأن يتخلى الزوج عن أنانيته أثناء ممارسة الجنس مع زوجته، ومنحها فرصة للشعور بالمتعة حتى يصل كلاهما للرعشة الجنسية. كما ولابد وأن يقوم الزوج بإظهار مشاعره لزوجته وأن يتجنب حالة الصمت في العلاقة، لأنها تسبب ضيقاً شديداً للزوجة وتتسبب في فقدان رغبتها، وهذا بالتأكيد سوف يؤثر على الزوج.

- ممارسة العلاقة بهدف الإنجاب
ممارسة العلاقة الحميمة بهدف الإنجاب من أكثر الأشياء التي تفقدكما المتعة الجنسية، وذلك لأن فكرة الحمل وحدوث الإنجاب تسيطر على حواسكما ومشاعركما وأفكاركما بشكل كبير، مما تجعلكما تشعران بالبرود والفتور، وانعدام الرغبة والشهوة الجنسية. هذا بالإضافة إلى سيطرة الشعور بالملل من ممارسة العلاقة، نتيجة البحث المستمر عن الإنجاب، واتمام العلاقة في أوقات معينة وبالتزامن مع أيام التبويض. لذلك، لابد وأن تتخليا عن تلك الفكرة، على الأقل خلال ممارسة العلاقة الحميمة، وابتعدا عن التفكير بأي شيء يشتت ذهنيكما ويفقدكما الشعور بالمتعة والإثارة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

تل السبع:دهس طفلة وإصابتها بجراح خطيرة