السلطات المحلية

لجنة التربية تشارك بلجنة برنامج تحديات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لجنة التربية والتعليم تشارك في اللجنة التوجيهية لبرنامج تحديات

مضر يونس:

الهدف الأساس هو ملاءمة مضامين برامج تحديات إلى خصوصية المجتمع العربي واحتياجاته، والعمل على استغلال الميزانيات المخصصة وتوظيفها بشكلٍ


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب، اليوم الاثنين، بيان صادر عن المجلس المحلس عرعرة، جاء فيه: "شاركت لجنة التربية التعليم، المُنبثقة عن اللجنة القُطرية لرؤساء السُّلطات ال محلية العربية، في جلسة لجنة التوجيه الوزارية لمشروع تحديات للتربية اللامنهجية في المجتمع العربي من قِبَل وزارة التربية والتعليم والتي تنضوي تحت الخطة الإقتصادية 922. وقد شارك في الجلسة كل من السيد مُضر يونس رئيس مجلس عارة-عرعرة المحلي ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربيّة، السيد عاطف معدي والسيد راجي منصور كمندوبين عن لجنة متابعة قضايا التعليم، السيد علاء غنطوس المستشار الاقتصادي للجنة القطرية، السيدة مروة زعبي من مركز مساواة والسيد عماد جرايسي عن مركز إنجاز".


خلال الجلسة 

وأضاف البيان: "وقد طرح الحضور خلال الجلسة قضايا عديدة مرتبطة بالمشروع على مستوى الميزانيات المخصصة للمشروع، قضايا ترتبط بالمستوى التنظيمي، وقضايا مرتبطة بالبعد المضاميني والقيمي. هذا وقد أكد المشاركون على خصوصية المواطنين العرب وأهمية الاستمرار بالمشروع وتطويره بما يتلاءم مع احتياجات المجتمع العربي".

وتابع البيان: "بدوره، أكد مضر يونس على أن اللجنة القطرية وبالتعاون مع لجنة التربية ستهتم بمتابعة النداء الجديد لبرنامج تحديات وملاءمته لاحتياجات المجتمع العربي والسلطات المحلية العربية، حيث تم الاتفاق خلال الجلسة على أن تقوم لجنة التعليم بوضع ملاحظاتها على النداء قبل اصداره. وأضاف يونس: "إن الهدف الأساسي هو ملاءمة مضامين برامج تحديات إلى خصوصية المجتمع العربي واحتياجاته، والعمل على استغلال الميزانيات المخصصة وتوظيفها بشكلٍ كامل". وفي حديثه، أكد يونس على أهمية التشبيك بين مؤسسات المجتمع المدني واللجة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، بالاضافة إلى أهمية عقد جلسات مع كبار الموظفين في وزارة المعارف بهدف متابعة المواضيع والبرامج".

وأضاف البيان: "ومن جهته أكد عاطف معدي، مدير لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، على أهمية اثراء المضامين وملاءمتها مع خصوصية المجتمع العربي، ومتابعة تنفيذ برنامج تحديات للتربية اللامنهجية بهدف توظيف الميزانيات المخصصة بشكل كامل وللوقوف على أهم التحديات والعوائق التي من شأنها أن تؤثر سلبًا على تنفيذ الخطة، أهمها مضامين البرامج التي يشملها المشروع".

واختتم البيان: "وأكد مركز إنجاز ومركز مساواة على أهمية الإستمرار بالعمل المهني المشترك بين اللجنة القُطرية لرؤساء السُّلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني، بالإضافة إلى الاستمرار بمتابعة تنفيذ الخطة الاقتصادية 922 من خلال التواصل مع رؤساء السُّلطات المحلية وإقامة الجلسات المهنية مع مسؤولي الوزارات المختلفة، من أجل تحصيل حقوقنا وتمكين سلطاتنا المحلية العربية ورفع جودة ال حياة داخل بلداتنا العربية".

إقرا ايضا في هذا السياق: