أخبارNews & Politics

يزيد فلاح: نحاول توفير العلاجات المناسبة للمرضى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
21

حيفا
سماء صافية
21

ام الفحم
غيوم متناثرة
21

القدس
غيوم متناثرة
21

تل ابيب
غيوم متناثرة
21

عكا
سماء صافية
21

راس الناقورة
سماء صافية
21

كفر قاسم
غيوم متناثرة
21

قطاع غزة
غائم جزئي
19

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المنسق الطبي في رمبام يزيد فلاح: نوفر علاجات لأكثر من 800 مريض من الضفة وغزة سنويا

هناك الكثير من المرضى الفلسطينيين من مناطق الضّفة الغربية وغزة الذين يلجؤون للعلاج في مشافي البلاد ذلك لعدّة أسباب، حول هذا الموضوع كان لنا حديث مع منسّق صحّة المرضى في مستشفى رمبام السيد يزيد كمال فلاح.


هناك الكثير من المرضى الفلسطينيين من مناطق الضّفة الغربية وغزة الذين يلجؤون للعلاج في مشافي البلاد ذلك لعدّة أسباب، حول هذا الموضوع كان لنا حديث مع منسّق صحّة المرضى في مستشفى رمبام السيد يزيد كمال فلاح من كفرسميع.


يزيد كمال فلاح
قال يزيد كمال فلاح: "أنا أعمل كمنسق لصحة المرضى العرب خارج البلاد وبالذات للمرضى من الضفة الغربية وغزة والأردن، عملي يرتكز بالأساس على تأشيرات الدّخول والتّصاريح والتّغطيات الماليّة والتّنسيق ما بين مستشفيات السلطة ووزارة الصحة الفلسطينية مع مستشفى رمبام على مستوى إداري وطبّي، كذلك ضمن مجال وظيفتي فإنّي أحرص على تقديم العمل الاجتماعي والإنساني للمريض".
وتابع: "أكثر المرضى الذين يأتون طالبين العلاج هم مرضى يعانون من الاورام السّرطانية من الأطفال والبالغين، كذلك مرضى الكلى، فالكثير من المرضى يتوجّهون لمستشفى رمبام من أجل تأمين علاج غسيل الكلى لهم وفيما بعد تحضيرهم لعملية زراعة الكلى عن طريق أحد المتبرعين من أفراد عائلاتهم، عدا عن ذلك هناك جراحات أخرى مثل جراحة الرأس وباقي الأقسام العيون والجينات الوراثية للأطفال. وخلال العام الواحد نستطيع من معالجة نحو 800 مريض" كما قال.
وأردف قائلًا: "نحن نتعاون بشكل كامل مع وزارة الصّحّة الفلسطينية ضمن اتّفاقية مع مستشفى رمبام في البداية من ناحية إرسال التّقارير الطبية المختصّة بكل مريض التي تُعرض على الأطباء المختصّين وبعد أن نتلقّى الموافقة من الاطباء نقوم باستدعاء المرضى، من المهم الإشارة بأنّ استدعاء المرضى يتم وفقًا لحالتهم فإذا كانت طارئة يتمّ البتّ في تقريرهم الطّبي بشكل مستعجل خلال ساعات قليلة، وإذا كانت الحالات عادية فيتم تعيين موعد مع المريض بهدف فحصه من قبل أحد المختصين وبعد تحديد المشكلة نبدأ رحلة العلاج من الفحوصات الأولى وحتّى العمليات".
وأشار فلاح إلى أنّ: "هناك مرضى فلسطينيين يتوجّهون بشكل شخصي إلينا، طبعا العدد أقل من التوجّه الرسمي ولكن هذه حالات موجودة بالفعل، إضافة إلى تواصلنا مع الأطبّاء الفلسطينيين إذ قام بعضهن بالتّخصص في مستشفى رمبام وبعد إنهاء تخصصاتهم عادوا إلى الضّفة لتقديم العلاجات هناك، ولكن في ظلّ عدم توفّر الإمكانيات والتّقنيات اللازمة والمعدّات لتوفير المجال لتقديم العلاج الكامل للمريض في بلده بالرغم من وجود أطباء ممتازين، نسعى لأن يقدّم للمريض المتعالج عندنا أفضل الخدمات بالذات وأنّ التنسيق يتم باللغة العربية كونهم لا يتقنون العبرية، ويخرج المرضى من المستشفى وهم بصحّة جيّدة".
واختتم حديثه قائلًا: "أجمل في كُل المسار الذي نمشيه مع المريض هو الاكتفاء الذّاتي الذي نأخذه بعد خروج المريض من المستشفى عكس ما دخلها، بصحة جيّدة ونتائج إيجابية جدا، وبلحظات أنسى أني منسق الصّحة في المستشفى أنسى دوري كموظّف وأتعامل مع المرضى وعائلاتهم كأهل وأصدقاء ويشعرون في التعامل معي براحة تامّة، أشعر بفخر كبير للمكانة التي وصلتها بعد وثوق كم كبير من العائلات فيّ وفي مساعدتي لهم".

هذا وأكّد أحد المتعالجين فادي شلالدة على مهنية السيّد يزيد فلاح قائلا: "يعمل كمنسق طبي بمهنية عالية ويعمل على تنظيم المواعيد ويأخذ على عاتقه مسؤولية المرضى وعائلاته، حتّى أنّه يتحمّل مسؤوليّات أكثر من نطاق مجال عمله كموظف في المستشفى، مثل أنّه يحاول أن يوفّر لهم أدوية ومتطلّبات أخرى عديدة، دون طلب العائلة أو حتّى المستشفى، جميع العائلات من الضّفة وغزّة يثقون بهذا الرجل وهو يستحق كل التّقدير والدّعم" كما قال.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
رمبام يزيد فلاح
الشمال: حافلة تصدم بثور على شارع 808