ثقافة جنسية

حافظي على علاقتك الزوجية بعد الانجاب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
28

حيفا
غائم جزئي
28

ام الفحم
غائم جزئي
28

القدس
غيوم متفرقة
28

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غائم جزئي
28

راس الناقورة
غائم جزئي
28

كفر قاسم
غيوم متفرقة
28

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نصائح للحفاظ على قوة علاقتك الزوجية بعد الانجاب

في بداية الزواج، تعيش المرأة مع زوجها حياة العاشقين المتيّمين، ولكنهما عاجلاً أو آجلاً، يصبحان أماً وأباً

 نعلم طبعاً كم يحدّ الإنجاب من قدرة الزوجين على متابعة حياتهما السابقة قبله


في بداية الزواج، تعيش المرأة مع زوجها حياة العاشقين المتيّمين، ولكنهما عاجلاً أو آجلاً، يصبحان أماً وأباً. وبالطبع، عندما يأتي الطفل، يحصل على عشق من نوع جديد، ولكن هذا لا يعني أن أمومتك يجب أن تقضي على حياتك كزوجة. ولكن كيف؟

أعيدي حياتك كزوجة إلى صدارة أولوياتك
نعلم طبعاً كم يحدّ الإنجاب من قدرة الزوجين على متابعة حياتهما السابقة قبله. فبعد ولادة الطفل يخسر الأب والأم حرّيتهما وأجواءهما والاحتفالات والسفر والليالي الحميمة والنوم لوقت متأخر في الصباح. كما تتحوّل حياتهما إلى دائرة من الاستيقاظ المبكر والمسؤوليات الماراتونية التي تتكرر كلّ يوم. للاستمرار على هذا الوضع المفروض، على الزوجين أن يقتنعا بأن هذه الحياة باتت أمراً واقعاً والتركيز على أولوية حياتهما الزوجية في ظلّها.


صورة توضيحية

تخصيص المساحة الصحيحة للطفل في قلب الثلاثي
يمكن للاهتمام بالطفل أن يكون مهمّة مضنية واستنزافية طويلة، ولكن هذا الواقع يجب ألا يمنعك من الاستمتاع بحياة رومانسية غنية ومثيرة. أصبحتما أبوين، نعم طبعاً، ولكنكما لستما كذلك فحسب، فأنتما حبيبان، ويجب ألا تصرفا طاقتكما بالكامل على الطفل، وأن تتركا قليلاً منها للحبّ. كما أن رؤية الطفل لكما تعيشان حياة محبّة وجميلة تساعده على النموّ بطريقة طبيعية أكثر.

الاستفادة من وقت تمضيانه معاً
أحياناً، يساعد الزوجان بعضهما بعضاً عبر التناوب على الاهتمام بالصغير ليحظى الآخر بقليل من الوقت الحرّ. ولكن بين المسؤوليات والاهتمام بالصغير، لا يبقى لهما وقت يمضيانه معاً، رغم أهميته، ويجب ألا تترددا في تخصيص بعض الفترات لكما وحدكما. يمكنكما أيضاً أن تقوما بمهام المنزل معاً وتستغلاها لتمضيا بعض الوقت معاً.

تنظيم بعض النشاطات الخارجية
قبل ولادة الصغير، لا شكّ في أنكما كنتما تقومان بالكثير من النشاطات معاً. بعد ولادته، قد تضطران إلى التنازل عن الكثير من الأمور، ولكن لا تخسراها كلّها. ضعا لائحة بالنشاطات التي يحبّ كلّ منكما ممارستها مع الشريك واختارا بينها ما يحبّه كلاكما.

الابتعاد عن العزلة
إن الخروج مرّة في الأسبوع في موعد رومانسي وحدكما أو مع الأصدقاء سيسمح لكما بتبادل الأفكار والترويح عن نفسيكما. يمكنكما أن تقصدا مطعماً أو أن تذهبا إلى السينما... الأهم ألا تعيشا في عالم مقفل وتبتعدا عن الاختلاط بالناس.

حافظا على الشرارة
حتى إن كنتما شديدي الانشغال، عبّري لزوجك عن محبتك له وأهميته في حياتك. حافظي أيضاً على التواصل الجسدي والتعبير المباشر عن العواطف عبر القبل والأحضان.

العلاقة الحميمة كلّما استطعتما
الحبّ الجسدي والرغبة والمتعة الحميمة المتبادلة هي من المكونات الأساسية الضرورية لنموّ أيّ زوجين وتطوّرهما. دون مساحة حميمة في العلاقة، يشعر الزوجان كأن علاقتهما ناقصة. قد تضطرّين في الفترة الأولى بعد الإنجاب إلى جدولة الحياة الحميمة بينكما، ولكن لا بأس، لأنكما ستستعيدان العفوية فيها عاجلاً أو آجلاً.

استعادة دورك كزوجة تحتاج إلى بعض الوقت لكن لا تتخلي عنه

إقرا ايضا في هذا السياق:

أب فلسطيني مُغترب يُعنّف طفلته ثمّ يعتذر