أخبارNews & Politics

مجد الكروم: مناقشة كتاب جئتكم أغنّي لسيمون عيلوطي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
29

حيفا
غائم جزئي
29

ام الفحم
غائم جزئي
28

القدس
غائم جزئي
29

تل ابيب
غائم جزئي
29

عكا
غائم جزئي
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
غائم جزئي
29

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
سماء صافية
41
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مناقشة كتاب جئتكم أغنّي لسيمون عيلوطي في مجد الكروم

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

استضاف نادي القرَّاء في مجد الكروم، السَّبت الماضي الشَّاعر سيمون عيلوطي لمناقشة كتابه الذي صدر مؤخرًا، بعنوان: جئتكم أغنّي-البحث عن النَّكهة المفقودة في الغناء الفلسطينيّ المعاصر.

عقد اللقاء في مكتبة مجد الكروم العامّة، بمشاركة أعضاء النَّادي، وكوكبة من المثقفّين والمهتمِّين

قدَّم مؤلِّف الكتاب مداخلة تطرَّق فيها إلى تجارب الفنَّانين والمطربين العرب الذين ساهموا في أعمالهم الغنائيَّة بتشكيل هويّتها ونكهتها التي تجعل المستمع إليها يعرف إلى إيِّ قطر عربيّ تعود هذه ال أغنية أو تلك


وصلنا بيان الى موقع العرب، جاء فيه: "استضاف نادي القرَّاء في مجد الكروم، السَّبت الماضي الشَّاعر سيمون عيلوطي لمناقشة كتابه الذي صدر مؤخرًا، بعنوان: "جئتكم أغنّي-البحث عن النَّكهة المفقودة في الغناء الفلسطينيّ المعاصر" ".

وتابع البيان: "عقد اللقاء في مكتبة مجد الكروم العامّة، بمشاركة أعضاء النَّادي، وكوكبة من المثقفّين والمهتمِّين، برز من بينهم الأديب سهيل كيوان، الشَّاعرة عطاف زغيَّر، الكاتبة أسمهان خلايلة، ومدير المكتبة النَّاشط الثقافيّ علي منَّاع الذي رحَّب بالشَّاعر الضَّيف، وبالحضور، مؤكِّدًا على أهميَّة الكتاب الذي نلتقي في هذه الأمسية لمناقشته، خاصة أنه يستعرض مسيرة حركتنا الغنائيّة الفلسطينيَّة، وما تواجهه من عثرات شائكة تقف أمام تشكيل هويَّتها وطابعها، ما دعاه يبحث عن النَّكهة المفقودة في الغناء الفلسطينيّ المعاصر، محاولا أن يعثر عليها في عدد من الأعمال الغنائيَّة المحليَّة التي لامس أصحابها تلك النَّكهة الفلسطينيّة التي تميّزها عن غيرها من أغنيات الأقطار العربيّة، ولعلَّ انصافه للفنان فوزي السَّعدي باعتباره وظَّف على مدى أربعين عامًا من تجربته الفنيَّة طاقته وموهبته لأغنيته ذات النَّكهة الخاصَّة به، يحفِّز غيره من الفنَّانين والمطربين الفلسطينيِّين على الاهتمام بإنتاج أغنيات خاصَّة بهم، ما يدفع عجلة حركتنا الموسيقيَّة والغنائيَّة نحو تشكيلها بأسلوب يُبرز طابعها الفلسطينيّ المطلوب، ويحدِّد نكهتها أيضًا".
وأضاف البيان: "ثمَّ قدَّم مؤلِّف الكتاب مداخلة تطرَّق فيها إلى تجارب الفنَّانين والمطربين العرب الذين ساهموا في أعمالهم الغنائيَّة بتشكيل هويّتها ونكهتها التي تجعل المستمع إليها يعرف إلى إيِّ قطر عربيّ تعود هذه الأغنية أو تلك، مبيِّنًا أنَّ ذلك لا يتحقَّق من لهجتها العاميَّة فحسب، بل يتحقَّق حتَّى لو كانت تلك الأغنيات بالفصحى أيضًا، موضِّحًا أنَّ سبب ذلك يعود إلى تأثُّر هذه الأغنيات بالتُّراث الشَّعبيّ للبلاد العربيَّة التي أنتجت فيها، عاكسة أيضًا نكهة ووجدان الشَّعوب العربيَّة التي أنتجت تلك الأغنيات في مناخاتها، مشيرًا إلى أنَّ الأغنيات الفلسطينيَّة التي يتوفَّر فيها هذا الجَّانب، هي التي ستواصل حضورها بين الجمهور، فتصبح بالتالي جزءًا لا يتجزأ من التُّراث الغنائيّ الفلسطينيّ الخالد".
واختتم البيان: "بعد ذلك قام الحضور بمناقشة ما طرحه الكتاب في مجال الغناء الفلسطينيّ، معتبرين أنَّ هذا الكتاب جاء ليسدّ فراغًا في هذا المجال، خاصَّة أنَّ هذا الموضوع على الصَّعيد الفلسطينيّ المحليّ لم يُبحث، ولم يَحظَ أيضًا بدراسات أكاديميَّة، ما جعل المؤلِّف يضاعف مجهوداته في اعتماده على مصادره، وعلى متابعته الشخصيَّة لهذا الجَّانب الهام من جوانب حركتنا الفنيَّة، ولا شك أنَّ كتابه "جئتكم أغنّي" سيشكَّل منطلقًا نحو اقبال المتخصِّصين بمسألة الغناء الفلسطينيّ لمتابعه، وإشباعه بالدِّراسات والأبحاث التي يستحقُّها. لكن ذلك، كما عبَّروا، لا يعفي المؤلِّف من مواصلة كتابته حول هذا الموضوع الذي يحتاج إلى الكثير من الرَّصد، والتَّدقيق، والتَّوثيق، والمعالجة. ثمَّ قرأ الأديب سهيل كيوان قصيدة زجليَّة أثنى فيها على مبادرة مؤلِّف الكتاب، سيمون عيلوطي في طرح مسألة الأغنية الفلسطينيَّة من جوانبها المختلفة، ووضعها في دائرة الضَّوء.
في نهاية اللقاء، شكر المؤلِّف أعضاء نادي القرَّاء في مجد الكروم، ومدير مكتبتها العامَّة، الأستاذ علي منَّاع على دعوتهم له لهذا اللقاء المفيد والممتع، ونزولا عند رغبة الحضور، قرأ مجموعة من قصائده، لاقت استحسانهم".

إقرا ايضا في هذا السياق:

الشرطة تعلن ترتيباتها لزيارة جوشوا الى الناصرة