كوكتيلCocktail

تعرّفوا على تاريخ الكحل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
17

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
19

تل ابيب
غيوم متفرقة
19

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غائم جزئي
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
19

قطاع غزة
غيوم متناثرة
19

ايلات
غائم جزئي
20
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تعرّفوا على تاريخ الكحل

كان أجدادنا يحرقون بذور البلح بعد أكلها ويحولونها إلى كحل تتزين به النساء بل والرجال أيضاً الذين كانوا يتكحلون للزينة


صورة توضيحية


كان أجدادنا يحرقون بذور البلح بعد أكلها ويحولونها إلى كحل تتزين به النساء بل والرجال أيضاً الذين كانوا يتكحلون للزينة ولحماية العينين من الحرارة القوية في الصحراء. وتقول الحكايات إن الكحل معروف من العصر البرونزي، وقد استخدمته النساء في الحضارات القديمة مثل البابلية والفرعونية. وتقول كتب التاريخ إن كيليوباترا كانت أول من ابتكر تخطيط العين بالكحل كما يظهر من تماثيلها. وقد عثر في الآثار الفرعونية على المرود أو المكحال، وهي علبة تشبه كثيرا علبة الآيلاينر.

وظلت الشعوب العربية على عادة قديمة توارثناها من الأجداد، وهي تكحيل الطفل الرضيع لحمايته من الحسد والعين الشريرة. فما زلنا إلى اليوم نكحل أطفالنا المواليد الجدد ما أن يصلوا إلى البيت بعد خروج الأم من المشفى. ومنذ القدم ظل الكحل يتطور وتتحسن شروط استخدامه، ويستورد من الهند والسند، حتى أصبح منذ الستينيّات مختلفاً عن غيره من أدوات التزيين النسائية. في الستينيّات كان هناك تحوّل في الكحل الذي نستعمله من قلم تقليدي عرفته الجدّات إلى سائل متطوّر ثم أقلام، وغيره من المواد المختلفة والأشكال المختلفة أيضاً.. لكنّه اليوم بات أكثر سهولة من الأحجار.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
كحل زينة عيون تاريخ
هضبة الجولان: إصابة شاب بجراح خطيرة