كوكتيلCocktail

قصص رعب حقيقية عن بيوت يُقال إنّها مسكونة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
14

حيفا
مطر خفيف
14

ام الفحم
غائم جزئي
14

القدس
غائم جزئي
14

تل ابيب
غائم جزئي
14

عكا
مطر خفيف
14

راس الناقورة
ضباب
14

كفر قاسم
غائم جزئي
14

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غيوم متفرقة
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قصص رعب حقيقية عن بيوت يُقال إنّها مسكونة

تمتلئ قصص الرعب والحكايات الخرافية والأفلام بالبيوت المرعبة، المهجورة والتي تسكنها الأرواح أو التي تصدر منها أصوات لمفقودين


صورة توضيحية


تمتلئ قصص الرعب والحكايات الخرافية والأفلام بالبيوت المرعبة، المهجورة والتي تسكنها الأرواح أو التي تصدر منها أصوات لمفقودين وضحايا. ولكن الأمر ليس في السينما والكتب فقط، بل إن هناك سلسلة من البيوت المرعبة موجودة في الحقيقة وقد استوحت الأفلام القصص منها. وهذه بعض من هذه البيوت التي تعود لقصص اختفاء أو انتحار أو جرائم قتل ومدافن لضحايا القتلة المتسلسلين:

- قصر هوت (براش بارك، ميشغان) استخدم كبيت دعارة لرجل ثري عام 1941. وبعد سنوات، وجدت العديد من الجثامين في قبو القصر. ورُسمت على كل جثة بما يبدو كالدائرة المثالية على مناطق الجذع والصدر.

- بعد قيام الوالدين بانتحار مزدوج في منزل ساير، ربى أبنائهم الأربعة أنفسهم لأكثر من عقد في هذا المنزل.

- منزل نوفا (يونجزتاون، أوهايو) كان المكان الذي قتل فيه بينجامن ألبرايت إبنه بالخطأ ثم قتل زوجته وانتحر بعد أن أصيب بالحسرة والذنب في عام 1958. والمنزل فارغ منذ ذلك ولا يزال به متعلقات شخصية بداخله.

- قصر تيمبل المسكون، ديترويت، ميشيغان، كان موطن جريمة قتل ثلاثية حدثت في أغسطس 1942.

- قصر هولي المسكون، Holy Haunted Mansion، كان منزلاً للعديد من الوفيات الغريبة خلال السبعينيات عندما كان الفندق الخاص يقدم سريراً وإفطاراً لعابري السبيل.

- قصر ميلان، Milan Mansion، شك فيه من وقت طويل بأنه منزل للسحر. فقد كان المالك ساحرة ممارسة معروفة للسكان المحلين بميلان ويتش، ويقال أنها مدفونة تحت الشرفة الأمامية.

- قصر بيت العرائس، The Doll House Mansion ( فيلاديلفيا، بنسلفانيا) قصر مهجور ملىء فقط بالدمي والمناشير الحديدية المنظمة وأدوات معروضه بعناية على أرفف حديدية عبرعدة غرف.

- قصر عائلة أوليفر،Oliver Family Mansion في تشستر، بنسلفانيا. فقدت عائلة أوليفر عام 1898. أربك اللغز المحققين ولم يتم إيجاد العائلة أبداً إلا أن السكان المحلين يقولون أن بإمكانهم رؤيتهم في نوافذ القصر.

- بيت الطفولة في آكرون لواحد من أكثر القتلة المتسلسلين شهرة في تاريخ الولايات المتحدة، روبرت بيرديلا ( المعروف أيضاً بجزار مدينة كنساس). في ملفة النفسي بالسجن، تحدث بيدرال عن طفولته القاسية في أوهايو. وذكر على وجه الخصوص، الاعتداء عليه وهو بسن ال16 عاماً، وهو حدث أطلق فيه الرغبه للانتقال إلى مدينة كنساس، وقتل كل شخص في مجال الجنس في الأثناء.

- منزل كاتر في مدينة بوفالو، نيويورك، كانت موطن المأمور المحلي دونالد كاترز عندما أطلق النارعلى نفسه. ثم حبس على المنزل للرهن عام 1968. ظل المنزل فارغاً ومسكوناً منذ أن زعم السكان المحلين استماعهم لأصوات قادمة من المنزل باستمرار.

- منزل المهجور في شرق كليفلاند، أخفى أنتوني سويل، القاتل المتسلسل جثث ضحاياه. المنزل مهدوماً الأن إلا أن السكان المحلين يعبرون الشارع رافضين السير على الرصيف مباشرةً أمام المنزل مدعين بأن المنزل يصدر أصواتاً.   

إقرا ايضا في هذا السياق:

الناصرة: اعتقال 4 مشتبهين بإطلاق نار على منزل