أخبارNews & Politics

بينت: نتنياهو وترامب يخططان لاقامة دولة فلسطينية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بينت: نتنياهو وترامب سيعلنان عن خطة اقامة دولة فلسطينية بعد الانتخابات

جاء هجوم بينيت قبيل جلسة الحكومة الإسرائيلية، الأحد، في الوقت الذي يركز نتنياهو ، جهوده مؤخراً لضرب غانتس واتهامه بأنه سيشكل حكومة يسار من خلال الاستعانة بالأحزاب العربية، واتهام الأخيرة بأنها إرهابية وتسعى لإبادة إسرائيل


شن زعيم حزب "اليمين" الجديد، نفتالي بينت، الأحد، هجوماً على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، متهما إياه بأنه اتفق مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على عرض خطة ترامب للسلام بعد ال انتخابات الإسرائيلية لإقامة دولة فلسطينية وتقسيم القدس. وجاء هذا الهجوم عبر تغريدة لبينت على "تويتر" قبيل جلسة الحكومة الإسرائيلية، الأحد، في الوقت الذي يركز نتنياهو، جهوده مؤخراً لضرب خصمه الرئيس الجنرال بني غانتس واتهامه بأنه سيشكل حكومة يسار من خلال الاستعانة بالأحزاب العربية، واتهام الأخيرة بأنها إرهابية وتسعى لإبادة إسرائيل.


نتنياهو وترامب 

وقال نفتالي بينت الذي تتوقع الاستطلاعات الإسرائيلية أن يحصل حزبه على 6-8 مقاعد في الانتخابات إن الخطة ستعلن بعد أيام من الانتخابات المقرر إجراؤها في التاسع من نيسانم إبريل القادم.

وبحسب تغريدة بينت فإن خصما نتنياهو الرئيسيين، الجنرال بني غانتس ويئير لبيد سينضمان لحكومة "سلام وطنية" والطريق الوحيدة لوقف هذا الأمر هو بتقوية اليمين الحقيقي.
وتأتي هذه التغريدة في سياق المعركة الحامية على أصوات اليمين في إسرائيل بين الليكود بقيادة نتنياهو والأحزاب اليمينية الأخرى، وخاصة حزب نفتالي بينت، بعد تشكيل قائمة مشتركة لأحزاب اليمين الديني المتطرف "البيت اليهودي"، و"إيحود لئومي"، و"عوتصماة يهدوت"، التي تجاهر بأنها تسير على طريق حركة كهانا ومؤسسها مئير كهانا، الذي كان يدعو لطرد العرب من وطنهم. وهو تحالف تم برعاية وتحت ضغوط نتنياهو الذي أرجأ، الأسبوع الماضي، زيارة كانت مقررة ل روسيا للقاء الرئيس فلاديمير بوتين لإكمال تشكيل تحالف هذه الأحزاب.

وأثارت خطوة نتنياهو انتقادات بالأساس في صفوف المنظمات اليهودية الأميركية واللوبي اليهودي في الولايات المتحدة "إيباك".
ورد نتنياهو على هذه الانتقادات أمس بتصعيد التحريض ضد الأحزاب العربية متهما إياها بأنها لا تكتفي بعدم الاعتراف بإسرائيل دولة لليهود بل تسعى لتقويضها.
كما اتهم نتنياهو اليسار في إسرائيل بالنفاق وأنه يؤيد إدخال قوائم إسلامية متطرفة للكنيست، في إشارة للحركة الإسلامية الجنوبية المتحالفة مع حزب التجمع الوطني، والمشاركة في الكنيست منذ أكثر من عقدين.


نفتالي بينيت 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
نتنياهو ترامب بينيت