جامعات / مدارسStudents

أمسية صورة وفكرة في فرنسيسكان الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
24

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غيوم متناثرة
23

تل ابيب
غيوم متناثرة
23

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غائم جزئي
24

كفر قاسم
غيوم متناثرة
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الناصرة: خريجو فرع الإعلام والسينما من مدرسة الفرنسيسكان يعرضون أفلامهم الوثائقية

احتفل خريجو فرع الإعلام والسينما في مدرسة الفرنسيسكان في الناصرة بأمسية احتفالية لعرض الأفلام الوثائقية على شاشة سينمانا


وصل إلى كموقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مدرسة الفرنسيسكان في الناصرة جاء فيه ما يلي: "احتفل خريجو فرع الإعلام والسينما في مدرسة راهبات الفرنسيسكان في الناصرة بأمسية احتفالية لعرض الأفلام الوثائقية على شاشة سينمانا. وقد امتلأت القاعة بأولياء أمور الطلاب والخريجين والمدعوين وتقدمتهم مديرة المدرسة الأخت فيليبا عرّاف وأعضاء الهيئة التدريسية".


وأضاف البيان: "كتب الخريجون سيناريوهات هذه الأفلام خلال العامين الماضيين واخرجوها بإشراف الأستاذ بلال يوسف صاحب الخبرة الطويلة في مجال العمل السينمائي، وعالجت قضايا انسانية واجتماعية مؤثرة، وقد عكست بصدق الواقع الذي عاشه أبطالها. ومن هذه الافلام المعروضة في أمسية "صورة وفكرة":
اخوة: اخرجت ال فيلم رشا ابراهيم ويتحدث عن التجنيد بين الشباب العرب. وحاز الفيلم على جائزة افضل فيلم وثائقي في مسابقة معهد فان لير – في مهرجان القدس الدولي.
أين الوجدان؟: اخرجته لين جوعيه وعالجت فيه قضية قتل الفتاة بيد شاب، وحمل الفيلم رسالة هامة وهي احترام الفتاة وعدم المس بها او تعنيفها او قتلها. وحاز الفيلم على جائزة أفضل فيلم في مهرجان حيفا الدولي للسينما.
بنات: اخرجت الفيلم ليندا بولس، وعالجت فيه قضية نظرة المجتمع السبية للبنت من خلال عائلة مؤلفة من خمس بنات فقط دون بنين. وحصل هذا العمل المميز على افضل فيلم قطريًا في الوسط العربي. والمسابقة بإشراف وزارة التربية والتعليم.
على حافة السوق: اخرجته ماريا شحادة. وعالجت فيه موضوع التطور التكنولوجي وتاثيره على اختفاء المهنة التقليدية، وطرحت على سبيل المثال قضية الجد الكندرجي. وحصل ها العمل على الجائزة الثانية.
كُن رجلاً لها ولا عليها: استقت ماري قنازع قصة الفيلم من استعمال العنف ضد المرأة التي تستحقّ كل التقدير فهي نصف المجتمع. ويُعاني مجتمعنا العربي من هذه القضية التي تصل الى قتل المرأة بحجج واهية وغير مقبولة.
أوري ديفيس: اخرجته شدى بولس، وطرحت فيه قصة عائلتها التي عاشت في جنوب افريقيا سنوات عديدة تحت حكم الأفارقة وعانت من التمييز ضد العرب.
الفتى محمد أبو خضير : صورت فيه سيرين دهامشة مأساة هذا الفتى المغدور وألم ومعاناة العائلة التي فقدت ابنها في ظروف تراجيدية تهزّ المشاعر الإنسانية وكم نحن بحاجة الى التسامح بدل العنف.
تجدر الاشارة أن فرع الإعلام والسينما مزّود بأحدث المعدات والتقنيات من حواسيب وكاميرات. ويقوم بتدريس فن السينما الأستاذ المخرج بلال يوسف والإتصال النظري المعلمة القديرة سوزان بولس".
وتابع البيان: "وتدعم وتشجع مديرة المدرسة الأخت فيليبا عرّاف هذا الفرع لما له من تأثير إيجابي على الأجيال الصاعدة. ويؤمن معلما الاتصال والطلاب والمديرة بأهمية السينما في طرح معاناه وهموم وقضايا الإنسان، فهي تؤرّخ أدق التفاصيل، وعليها أن تلعب دوراً سامياً لا سلبياً هداماً. هذا الفتى مرآة النفس الإنسانية يؤثر بالأحاسيس والمشاعر هادفاً الارتقاء بالنفس البشرية فكراً وثقافة لترتقي بالقيم الإنسانية من تسامح وسلام ومحبة وقبول الآخر".
واختتم البيان: "كان انطباع الحضور في هذه الأمسية ايجابياً، وقد نالت الأفلام استحسانهم لما تركته من انفعلات صاعدة لأنها تعالج واقعاً ن حياة ونلمسه، وهي توثيق صادق يصوّر شخوصاً وأحداثاً هامة. وهذه الأفلام حصلت على الجوائز الأولى من مهرجانات ومسابقات عدة. هنيئا لطلابنا الخريجين ولأساتذتهم وذويهم بهذه الانجازات" إلى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الفرنسيسكان الناصرة
هنية: لن نسمح بتمرير مخططات الاحتلال بالقدس