أخبارNews & Politics

عودة وجبارين: مصطلحات صهيونية بكتاب المدنيات الجديد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عودة وجبارين: وزارة المعارف تتبنّى مصطلحات صهيونية في كتاب المدنيات للطلاب العرب

 النائب جبارين:
الوزير بنيت يزوّر التاريخ بكتاب المدنيات الجديد

 نرفض المضامين الصهيونية وسنعمل على تعزيز رواية اصحاب الارض الاصليين
النائب عودة:
نتماؤنا الوطني أثبت من كتاب المدنيات ووزارة المعارف والمؤسسة برمّتها
 
نذهب بمساريْن: طرح بديل للطلاب، والنضال لتغيير المنهاج الرسمي
 

 اصدرت وزارة المعارف الإسرائيلية كتابًا جديدًا في موضوع المدنيات الخاص في المدارس العربيّة، معتمدًا مصطلحات صهيونية مثل وصف اسم الدولة ب"بلستينا" بدل اسمها "فلسطين" الذي يعبّر عن هوية المكان، و"ارض اسرائيل" بدلًا من مصطلح "البلاد" كما كان معتمدًا في الكتاب السابق و"أورشليم القدس" مكان "القدس".

بعد هذا النشر، قام النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة بإرسال رسالة مستعجلة لوزير التربية والتعليم نفتالي بينت، مستنكرًا لهذا التلاعب بالمصطلحات السياسيّة موضّحًا انه يرمي الى فرض وعي سياسي جديد لدنا أبنائنا وبناتنا عن طريق تجهيليهم بهويتهم السياسية والتاريخية، ومطالبًا اياه بالعدول عن هذا التعديل جملةً وتفصيلًا، واعتماد المصطلحات السياسيّة المتّبعة لدى لجنة التعليم العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة.

كما أشار عودة في رسالته، أن اعتماد مصطلحات قانون القومية في كتب المدنيات يُمثِّل تعدٍّ آخر على الهوية العربية من خلال استعمال مصطلحات صهيونيّة تتنافى تمامًا مع هويّة وتطلعات المجتمع العربي كأقلية قومية في البلاد.

وفي تعقيبه قال عودة: "ما لم تنجح به اسرائيل على مدار سبعين عامًا، لن ينجح به بينت اليوم. فإن هويّة أبناء شعبنا العربية-الفلسطينيّة متجذّرة بوجدانهم وهي أقوى من ان تهشّمها تطلعات اليميني بينت. سنُفشل مخططات بينت كما أفشلناها طيلة السبع عقود الماضية، وسنصون برمش العين هويتنا وهوية المكان، كما سنصون ثقافته ولغته".

وفي رده على هذا النشر، قال النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة التربية والتعليم البرلمانية ( الجبهة ، القائمة المشتركة)، ان: "وزارة المعارف تفرض منذ تأسيسها مضامين مواد تدريس التاريخ والمدنيات على الطلاب العرب دون ان تكون اية مشاركة حقيقة للمختصين العرب في وضع هذه المضامين، وبالتالي عكست المواد التدريسية الاسرائيلية الرواية اليهودية الصهيونية وتنكرت للرواية العربية الفلسطينية. وهكذا، فالرواية المهيمنة في كتب التدريس تتبنى المصطلحات والعبارات الصهيونية للأماكن الجغرافية وللمحطات التاريخية الهامة، وهي تشوّه الحقائق التاريخية وتزوّرها".

وأضاف جبارين: "في ترجمة وزارة المعارف نرى عودة وتشديد على المزاعم الصهيونية والدعايات الكاذبة، مثل ان "اليهود اتوا الى ارض بلا شعب"، وان الاسم التاريخي لفلسطين هو "ارض اسرائيل"، مؤكدًا انه "بالتزامن مع التشريعات العنصرية والممارسات الاحتلالية، تشهد السنوات الأخيرة تصعيدًا في الهجمة على الرواية الفلسطينية والهوية الفلسطينية الجماعية، وخاصة من خلال وزارة المعارف التي يقودها الوزير المتطرف نفتالي بينت، الذي ينادي حزبه بضم الاراضي الفلسطينية الى اسرائيل وبسط السلطة الاسرائيلية على كامل أرض فلسطين".

وأكد جبارين الرفض التام لهذه الاملاءات، سواء من القيادة الجماهيرية والسياسية او من المعلمين والمربين في جهاز التربية والتعليم، ودعا الى اعتماد المواد البديلة من لجنة متابعة قضايا التعليم وباقي المؤسسات العربية. وأضاف جبارين انه يتشاور مع زملاء مختصين حول امكانية التوجه للقضاء ضد مضامين الكتاب الجدد والإملاءات الّتي تكمن في صلب مضامينه.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
عودة جبارين المدنيات