منبر العربHyde Park

سيدنا يوسف/ بقلم: سامية شاهين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
24

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غيوم متناثرة
25

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
غيوم متناثرة
26

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سيدنا يوسف/ بقلم: سامية شاهين

سيدنا يوسف نجومٌ والضياءُ على السواري


سيدنا يوسف
نجومٌ والضياءُ على السواري
لَتطوى الليلَ تبعثُ بالنهارِ


يفوحُ الصدقُ في ثوبٍ عبيرًا
وطيبُ النفسِ يسبح في القرار


هو القديسُ في ثوبٍ طهورٍ
كدرِّ البحرِ يُحفظُ في المحارِ


وحلْمٌ كم يطوفُ على نبيٍّ
كواكبُ لا تحيدُ عن المسارِ


وشمسٌ بينهم سجدتْ وبدْرٌ
هو الإجلالُ في ثوبِ الفخارِ


وذا يعقوبُ يدركُ سرَّ حُلمٍ
يقولُ حذارِ يا ولدي حذارِ


فكيدٌ كم تُخبّئُهُ النّوايا
وسوءٌ كيدهمُ وكبيرُ عار


وراموا أن يكونَ خبيء جُبٍّ
وصان اللهُ يوسفَ من شِرارِ


وباعوا ذا الأُخيَّ ببخسِ مالٍ
وعادوا كاذبينَ إلى الديار


يقولونَ اسْتبقْنا يا أبانا
وجاءوا بالدماءِ على الإزارِ


فهالَ الكربُ والدهُ فأمسى
كئيبَ القلبِ غُصَّتَهُ يُداري

إلى قصرِ العزيز يُقادُ طفلٌ
كسحرِ البدرِ يضوي في الصحاري
ومُكِّنَ للفتى في بيتِ مُلك
ويَعرضُ لامتحانٍ واختبارِ


ويمسي بعدها في قاعِ سجنٍ
فعجَّ الظلمُ من خلفِ الجدارِ

وأرَّقَ للعزيزِ عجيبُ حُلمٍ
وعن ذاكَ المُحيِّرِ غيرُ دارِ

ومن يُفتي العزيزَ يُريحُ قلبًا
وينقذُ للبلادِ من الدمارِ

سوى الصديِّقِ يوسفَ حينَ حاروا
ومن لنبوةٍ خَبُرتْ يُباري

فولَّاهُ الخزانةَ دون شرطٍ
فصارتْ في عُلوٍّ وازدهارِ

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com    

 

إقرا ايضا في هذا السياق:

تفتيشات بكفرمندا وديرحنا واعتقال 3 مشتبهين