أخبارNews & Politics

فوضى في باريس: اعتقالات ومواجهات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
19

حيفا
غائم جزئ
19

ام الفحم
غائم جزئ
19

القدس
غيوم متفرقة
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غائم جزئ
19

راس الناقورة
غائم جزئ
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

فوضى في باريس: اعتقالات ومواجهات في السبت التاسع من احتجاجات السترات الصفراء

انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى، السبت، موجة جديدة من مظاهرات أنصار حركة السترات الصفراء


صور من المواجهات

نشرت الحكومة الفرنسية 80 ألف من عناصر الأمن وهدد وزير الداخلية كريستوف كاستانير برد قوي على العنف

اعتقلت الشرطة الفرنسية بعض المتظاهرين قرب قوس النصر، في محاولة لمنع الاحتجاجات من الوصول إلى جادة الشانزليزيه


انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس ومدن أخرى، السبت، موجة جديدة من مظاهرات أنصار حركة السترات الصفراء، وسط مخاوف، من تجدد أعمال العنف التي تخللت المظاهرات السابقة. ونشرت الحكومة الفرنسية 80 ألف من عناصر الأمن وهدد وزير الداخلية كريستوف كاستانير برد قوي على العنف.

ورغم ذلك، شهدت شوارع باريس كرّا وفرّا بين المتظاهرين وقوات الأمن، وقالت مصادر إن بعض المحتجين رشقوا رجال الشرطة الفرنسية بالحجارة. واعتقلت الشرطة الفرنسية بعض المتظاهرين قرب قوس النصر، في محاولة لمنع الاحتجاجات من الوصول إلى جادة الشانزليزيه.

وأطلقت مجموعات دعوات عبر الإنترنت طوال الأسبوع إلى احتجاجات حاشدة في لو بورجيه، لكن شرطة باريس قالت إنها لن تتخلى عن حذرها وتأهبها، لا سيما حول المباني الحكومية والشانزليزيه، الذي كان مسرحا لأعمال شغب متكررة في الاحتجاجات السابقة.

وتسعى حركة ما يعرف بـ"السترات الصفر" إلى إعطاء زخم جديد للاحتجاجات، التي تراجعت حدتها مع نهاية السنة الماضية. لكن نجاح الحركة في حشد نحو 50 ألف شخص في الشوارع السبت الماضي، أعطى الحركة نفسا جديدا، رغم التنازلات التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون والتي نجحت نسبيا في التخفيف من حدة المظاهرات.

ويرى البعض أن احتجاجات السبت التاسع اختبار لحركة السترات الصفر، وقدرتها على تحريك الشارع، خاصة وأن هذه المظاهرات تأتي قبل أيام من انطلاق جلسات الحوار الشامل الذي دعا إليه ماكرون في محاولة للخروج من الأزمة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

اتّهام محمود جبارين من أم الفحم بدعم حزب الله