رأي حرOpinions

المعركة السياسية المقبلة/ بقلم: خالد خليفة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم قاتمة
13

حيفا
غيوم قاتمة
13

ام الفحم
مطر خفيف
13

القدس
مطر متوسط الغزارة
13

تل ابيب
مطر متوسط الغزارة
13

عكا
غيوم قاتمة
13

راس الناقورة
غيوم قاتمة
13

كفر قاسم
غيوم قاتمة
13

قطاع غزة
غيوم متفرقة
11

ايلات
سماء صافية
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المعركة السياسية المقبلة وحتميّة وضوح رؤية إعلامية/ بقلم: خالد خليفة

يحتدم العراك السياسي في خضمّ هذه الأيام في الوسط العربي في مواجهة المعركة الانتخابية والتي ستجري في التاسع من ابريل. ويبدو أن هناك تفتيت كبير في الحلبة السياسيّة الإسرائيلية

خالد خليفة:

لا يدري احد ما هي نسبة المقاعد التي سيحققها الليكود فهنالك اجماع على انه سيحقق ثلاثون مقعدا لكنني اشكّ بنزاهة تلك الارقام حيث انه بدأ يواجه معركة قاسية وحامية الوطيس 


يحتدم العراك السياسي في خضمّ هذه الأيام في الوسط العربي في مواجهة المعركة الانتخابية والتي ستجري في التاسع من ابريل. ويبدو أن هناك تفتيت كبير في الحلبة السياسيّة الإسرائيلية من حيث النزاعات القاسية داخل الأحزاب وخارجها، فها نحن نرى الانهيار الكبير والواسع النطاق داخل حزب العمل والإطاحة بتسيبي ليفني ببث مباشر كأحد أركان المعسكر الصهيونيّ هو اكبر دليل على ذلك. ويبدو ولأول مرة أن هذا الحزب التاريخي سوف سيواجه هزيمة فادحة بقيادة التيكنوقراط افي جبّاي ومن المتوقع إن لا يختار الحزب لأول مرة مرشحا عربيا في مكان مضمون لان افي جبّاي يؤمن إن العرب تدريجيّا يمتنعون في السنوات الأخيرة عن دعم حزب العمل حيث انّ كافة الانتهازيّين العرب الذين كانوا يصوتون لحزب العمل بدأو بالانتقال إلى حزب الليكود كون هذا الحزب يعطيهم امتيازات مباشرة نظرا لسيطرته على مؤسسات الدولة ويتوقّع المحللين ان ينتقل مصوتي حزب العمل الى الليكود في المرة القادمة .
امّا في البيت اليهوديّ فكلنا رأينا كيف انشقّ الانتهازيّ بينت عنه وأسس حزب اليمين الجديد ومن المتوقّع ان ينتزع بعض أصوات العلمانيين اليمينيين المتطرفين وهنالك خطر من ان يسقط احد الحزبين ام البيت اليهودي او اليمين الجديد وان لا يصل احدهم الى نسبة الحسم. ومن المتوقع ان تنتزع اورلي ليفي ابا قسيس مؤسسة حزب"جيشر" من اصوات ليبرمان والليكود وحزب كولانو بقيادة كحلون ومن المتوقع ان تحقق بعض الانجازات على صعيد المقاعد (من 6-8 مقاعد).
ومن المؤكد ان ليبرمان وكحلون وشاس سيعانون من هذا النصر الساحق والذين سوف يحاولون الهروب من نسبة الحسم وتحقيق عدد ضئيل من المقاعد هذا وسيواجه يأير لابيد خسارة قويّة وانتزاع بعض المقاعد منه لصالح النجمين الجديدين الجينرالين بيني جانتس ويعلون.
ولا يدري احد ما هي نسبة المقاعد التي سيحققها الليكود فهنالك اجماع على انه سيحقق ثلاثون مقعدا لكنني اشكّ بنزاهة تلك الارقام حيث انه بدأ يواجه معركة قاسية وحامية الوطيس ضد المستشار القضائي مندل بليت لكي لا يوجهوا له لائحة اتهام قوية تطيح بحكمه ومؤتمره الصحفيّ الهزيل الذي حدث يوم الاثنين والاتهامات ضد شهاد الملك هي اكبر مثال على تدهور وضعه القضائيّ. وبرايي المتواضع فانني اشكّ بانه سيحقق نجاحا كبيرا في ظل تهديدات قضائية واتهامه بالرشوة وخيانة الامانة. ويمكن لليمين وقوى المركز الاطاحة بشخص نتانياهو واذا لم يستطيعوا واستطاع ان يشكّل حكومة جديدة فستكون اسرائيل بورطة تخلّد الوضع الراهن والجهود السياسيّ وخطر نشوب حروب داخليّة وإقليمية.

ويؤثر التفتيت السياسي داخل الاحزاب السياسية الاسرائيلية على ما يجري في الساحة العربيّة فبدلا من ان يستغل الناخب العربي هذا التفتيت السياسي داخل الوسط اليهودي لتوحيد القوى وتقوية جزيئات ومركبات القائمة المشتركة فاننا نرى هناك تقهقر وانقسامات سياسة عند القيادات العربيّة فهنالك حاجة ماسة لأن تصرح وتعلن قيادات الاحزاب وبشفافية متناهية عن الحاجة لاهميّة استمرار وبقاء المشتركة وما نراه عكس ذلك تماما، وما يدور داخل تلك الاحزاب هو صراعات مستقبلية على الأماكن الأولى الثانية والثالثة ,فها نحن نرى ان الدكتور مطانس شحادة يعلن عن تنافسه للمكان الاوّل في التجمع وهبة يزبك ونيفين ابو رحمون على المكان الثاني في التجمّع ومنصور عباس على المكان الاول في الحركة الإسلامية .ان كل ذلك تنافس سليما وشرعيا ولكننا لا نرى من هؤلاء الاشخاص اي دعم معنوي لاهميّة وجدوى استمرارية القائمة المشتركة كما اننا لا نرى من هؤلاء اهميّة جلب المواطنين للتصويت للقائمة المشتركة وخاصة بعد سنّ قانون القومية البغيض، حيث انه فقط هذا القانون يحتّم على الجماهير العربيّة التصويت العارم وتحقيق نصرا كاسحا يتمثل ب 18 عضو كنيست.

وعلى العكس تماما فما نراه هو استعراض عضالات وشعارات باتت تعيد نفسها كعلى الشعب ان يقرر وعلينا اجراء الاستطلاعات وخاصة من قبل مناصري الحركة العربية للتغير والتي تدير معركة تقسيم المقاعد (والغنائم)، واذا لم يكفي ذلك ويجدي بنفع فقد سمعنا في الاونة الاخيرة عن تسجيل حركة ناصرتي كحزب لخوض ال انتخابات الأمر الذي يعمق الانقسام في العمل السياسي العربي والسؤال الذي يطرح نفسه هو " ما هو الهدف من هذه الخطوة وهل تريد ان تساعد في إقامة جسم سياسي جديد يتعاون من العديد من القوى الغير معروفة وينافس القائمة المشتركة الأمر الذي يؤدي إلى ضعضعة وانهيار التمثيل السياسي العربي. واليوم وقبل شهرين ونصف من المعركة الانتخابية في التاسع من ابريل فعلى القائمة المشتركة أن تعلن وبشفافية عن واقع العمل العربي الذي آلت إلية كافة الحركات السياسية العربية وعليها إقامة شعبة إعلامية تعمل وبشكل متواصل من اجل تحديد أهداف العمل العربي المشترك والتواصل مع باقي القوى السياسية لإسماع الصوت العربيّ الوحدوي والمشترك في الكنيست لمواجهة العنصريّة المتفشيّة في هذه البلاد .

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: [email protected]

 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
خالد خليفة
غارات إسرائيلية على مواقع لحماس بقطاع غزة